الدين في زمن الفراعنة: ظهور الإيمان والصراع على الخلود

مصر

الدين في زمن الفراعنة: ظهور الإيمان والصراع على الخلود

مشاهدة

14/11/2019

في عام 415 ميلادي؛ قبضت مجموعة من المتعصبين على الفيلسوفة والموظفة في مكتبة الإسكندرية، هيباتيا، فمزّقوا لحمها، ثم أحرقوها، في إشارةٍ منهم إلى إحراق المعرفة، ولم يدرك هؤلاء حينها أنّ الدخان المتصاعد من ضحيتهم مثّل حرقاً لحكمة الشرق كلّه، حتى ذلك الزمن، وأنّ أرض مصر الفرعونية كانت من أوائل أراضي التاريخ التي اكتشف الإنسان فيها الموت والخلود والفلسفة.

اقرأ أيضاً: الفراعنة إذ يقتربون من أخلاق الإسلام: قراءة في وصايا الحكماء
الفراعنة؛ الذين ظهروا عام 3051 قبل الميلاد، وبقوا حتى 639 ميلادي تقريباً، بنوا حضارةً فريدةً من نوعها في نواح عديدة علمية واجتماعية وثقافية وسياسية، ارتبطت جميعها بالدين، الذي مثّل للمصريين القدماء أساس كلّ فعلٍ في الحياة، والمؤشر على خلودهم بعد الموت؛ فما هي نظرتهم للحياة من خلال دينهم؟ وما هي حكمتهم في الوجود والخلود؟
صرح لا ينهدم
يقال إنّ أصول الفراعنة اندثرت باندثارهم خلال القرون الأخيرة من وجودهم في مصر، وتعاقب الغزو الهكسوسي، ومن ثم الفارسي والروماني، على أراضيهم، لكن فوق هضبة الجيزة، وعلى الضفة الغربية لنهر النيل الذي يسكن العاصمة المصرية القاهرة منذ زمنٍ طويل، تقبع الأهرامات الثلاثة الشهيرة: (خوفو، خفرع، منقرع)، شاهدةً على عدم اندثار عقيدة الخلود، بعد أن غاب أصحابها وأصبحوا ملكاً للتاريخ.

شكّلت الديانة المصرية القديمة أول محاولة لفهم تكوين الوجود والكون فظهرت الحكمة ونشأت فكرة الخلود الفرعونية

أهرامات مصر الثلاثة الكبرى تشكّل، حتى اليوم، صروحاً معمارية ودينية، مثّلت محاولة بشرية جدية من أجل الاحتفاء بالموت في قلب الحياة، بوصفه بوابةً للخلود وليس مجرد نهاية عدمية لا عودة منها، هذه النقطة الأساسية في العقيدة الدينية المصرية، هي التي ساعدت على كتابة تاريخ المصريين القدماء، وتطور حضارتهم، وتنوع نشاطاتهم وتقدم علومهم.
وفي كتابه "أوزيريس وعقيدة الخلود"، يقول الباحث المصري، سيد القمني: "لولا اهتمام المصريين القدماء بآخرتهم وخلودهم لما وصلنا شيء من تاريخهم أبداً، ولم يكونوا ليدونوا ما دونوه"، ويمكن القول باختصار: إنّ ديانة المصريين القدماء اعتمدت على فكرة الخلود التي يرى القمني أنّها مثلت لديهم الفرق بين الإنسان والحيوان، وكرّست الشعور بالحرية والتميّز الذي لا يوجد إلا عند البشر، الذين يمتلكون وحدهم المشاعر والوعي.

الأهرامات في مصر: صرح للأموات في قلب الحياة

الديانة الفرعونية بدأت بآلهةٍ قديمة متعددة، مثّلت المدن الفرعونية والأقاليم؛ حيث خاض سكان تلك الأقاليم الصراعات لأجل إثبات سيطرة إله كلّ منهم على الأرض، كما في حالة "الإله حور (إقليم شمال الدلتا)، والإله ست (إقليم جنوب الدلتا)"، بحسب ما يورده القمني في كتابه ذاته.

الصراع على ملكية الخلود بين ملوك الفراعنة وشعبهم أدّى لانبثاق أفكار أخلاقية وفلسفية منها العدالة الاجتماعية والمساواة

إلا أنّ هذه الصراعات التي تنوعت بين الأقاليم لم تدم، بل اندثرت عام 3000 قبل الميلاد، لصالح إله توحيدي رسمي، هو (رع) إله الشمس؛ الذي جاء باسم دولةٍ كبرى موحَّدة، وذلك على حساب الآلهة القديمة التي قادت إلى الصراعات، ولم تتمكن من تقديم تفسيرٍ واضحٍ للكون والوجود، لكنّ "رع"، إله النار والنور والوجود، الذي عدّه الكهنة القدماء من الفراعنة أصل الوجود، عاد ليشهد مقاومةً مفادها أنّ "نون، هو الإله صانع الوجود، وأنّ أصل كلّ شيء أتى من الماء" وفق المصدر السابق.
بصورةٍ عامة؛ يعدّ القمني الديانة المصرية القديمة أول محاولةٍ لفهم تكوين الوجود والكون، ومثّل تعدّد الآلهة فيها انعكاسات تلك المحاولات في فهم الوجود، ولم يكن الهدف معرفة الإله فقط، بل فهم سبب خلقه لهذا الكون، ومن هنا ارتبط الدين بالحكمة، وظهرت بوادر الفلسفة البشرية، وكذلك الأخلاق.

رسم يوضح آلهة مصر القديمة ومنهم أوزيريس إله الثورة

الموت شكّل أيضاً أول محاور هذه الفلسفة المنبثقة عن الدين وأخلاقياته، ففهم الوجود بالنسبة إلى الفراعنة كان يعني القدرة على تعيين مكان الخلود والطريقة التي يجب أن يعيش المرء ويموت فيها، من أجل أن يصبح خالداً، وقد قدم الفراعنة رؤى عديدة، منها: "أنّ الحياة النهائية الخالدة تكون تحت الأرض، أو بصحبة أحد الآلهة في السماء أو الماء مثلاً، لكنّ النظرية التي سادت في هذا الشأن كانت أنّ الحياة تستمر في أضرحة الموتى التي تضمّ كلّ ما يحبّونه ويهتمون به في حياتهم؛ حيث يبقون في قبورهم إلى أن تتاح لهم فرصة الخروج إلى الحياة من جديد"؛ وفق كتاب "ديانة مصر القديمة" لمؤلِّفه أدولف إرمان.

باحث مصري: بعد نهاية المملكة القديمة وظهور المملكة الوسطى أصبح العامة ينقشون متون التوابيت بإشارات الخلود

فكرة الخلود هذه، يرجعها المؤرخ ول ديورانت، في الجزء الأول من مجموعة "قصة الحضارة"، إلى طبيعة الأرض المصرية، وإلى الفلاح المصري "الذي كان يزرع بذرة النبات فتنمو من تحت التراب وترتفع في الحياة، ومن ثم تتكرر هذه الحياة المتجددة"؛ لذلك فإنّ فكرة الموت في حياةٍ تتجدد دوماً، كانت تعدّ غير منطقية بالنسبة إلى الفراعنة، وبالتالي تمحور الدين (الإيمان بالتحديد) حول فكرة الخلود.
ولعلّ أكثر من تلقّف هذه الفكرة كانوا ملوك الأسر الحاكمة المصرية، الذين بنوا صروح موتهم العظيمة كالأهرامات، ووضعوا فيها كلّ ما يخصّ الشمس والجمال والبراعة العلمية والحياة، من أجل أن يبقوا مستعدين خلال موتهم للقيام، بل وصارت التعاليم تمجدهم في كتاب الموتى المصري القديم على أنّهم لا يزولون، ولا تزول صروحهم، ومن أجل ذلك، ازدهر تحنيط الموتى، أملاً في عودة ما رآه الفراعنة القوة السرية الشاردة من الجسد، وهي مثيلةٌ للروح تقريباً، ويمكن لها أن تعود في أيّة لحظة لتحتلّ مكانها في الأجساد المحنطة، فتعيدها إلى الحياة.

زعزعة الخلود
الديانة الفرعونية ومعتقداتها الإيمانية المختلفة، ظلت حاضرةً بقوة حتى نهاية عهد المملكة المصرية القديمة، التي أفرزت طبقةً حاكمة تتمتع بما يمكن تسميتها أسرار الخلود، والقدرة المادية والسلطوية التي تمكنها من التحضير لهذا الخلود في مرحلتين: الأولى: هي في الحياة الباذخة العظيمة التي يكون فيها الفرعون ومن حوله في مراتب الآلهة، والثانية: من خلال الأضرحة العظيمة وكلّ متطلبات الحياة التي يمكن وضعها في تلك الأضرحة، تمهيداً لخلود الفرعون وعودته إلى الحياة في أيّة لحظة. إيمان الناس في زمن الفراعنة بهذه الأفكار والمعتقدات نبع من "استقرارٍ وازدهارٍ زراعيٍ واجتماعيٍ ووحدةٍ في المعتقدات الدينية حتى نهاية فترة المملكة القديمة"، وفق ما كتبه المؤرخ المصري، سليم حسن، في الجزء الثالث من موسوعته "مصر القديمة".

اقرأ أيضاً: كيف تبدّل واقع المرأة المصرية من عهد الفراعنة إلى اليوم؟
ويشير حسن إلى الحياة الدينية بعد تداعي تلك المملكة والدخول في مرحلة المملكة الوسطى، بالقول: إنّ "الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية تدهورت، والفروقات بين العامة والطبقة الحاكمة دينياً تباينت بوضوح، فالخلود هو سرّ عظمة الحكّام، أما الحياة الدينية للعامة فلم تكن واضحةً أو ذات مغزى"، وهو ما جعل العامة يقللون من أهمية الاستعداد للخلود والحياة الأخرى، التي ليس لهم نصيبٌ منها.

يرى القمني أنّ عقيدة الخلود صنعت ثورة اجتماعية وأخلاقية في مصر القديمة

هكذا انبثقت أفكار أخلاقية وفلسفية جديدة، فظهرت، للمرة الأولى، فكرة العدالة الاجتماعية بمفهومها آنذاك، وظهرت فكرة المساواة والتواضع، كما آمن العامة بامتيازاتٍ تحقّ لهم، ولا تحقّ فقط لأشراف الفراعنة والطبقة الحاكمة، وهو ما يؤكّده حسن؛ إذ يورد في كتابه ذاتهِ أنّ "فكرة العدالة والمساواة انبثقت من طلب العامة للمساواة في فرص الخلود والقدرة على الظهور من جديد في الحياة بعد الموت"، ولم تعد هذه الفرصة في حاجة إلى سلطة الأشراف وكنوز ملوك الفراعنة المادية فقط، ولا إلى تعاليم الكهنة الممجدة لهم وحدهم؛ بل صار الاتجاه العام من أجل حياةٍ أخرويةٍ أو خلودٍ يحقّ للجميع تجربته، هي القيم الأخلاقية المعنوية، بكل أنواعها، من العدل والتواضع والإحسان للآخرين وسواها.
وبالعودة إلى سيد القمني؛ فإنّ هذه التجربة شكّلت "ثورةً في أرض الحكمة والخلود"، كانت الأولى من نوعها في التاريخ، فكانت ثورةً فلسفيةً أخلاقية، مهّدت لظهور إله ثوريّ يعبر عن المعتقدات الشعبية، هو "أوزيريس" الذي يمنح الامتيازات الفرعونية إلى العامة جميعهم، وقد صار الصراع بين رع وأوزيريس، مصدراً للتغيرات الفكرية والفلسفية والاجتماعية في مصر القديمة.

اقرأ أيضاً: شيخ أزهري: نبش قبور الفراعنة حرام شرعًا
وفي هذا السياق، يطرح أستاذ التاريخ والآثار الفرعونية في جامعة الإسكندرية، الدكتور أحمد حمدي حسين، رأياً مغايراً عن العلاقة بين الإلهين أوزيريس ورع؛ حيث يقول: "ظهرت فكرة البعث والحياة الأخرى والعالم الآخر في مصر القديمة من خلال متابعة المصريين القدماء لدورة الشمس في شروقها وغروبها، وتمّ تالياً تعيين إله للعامل الآخر، هو أوزيريس، الذي ترى الأسطورة الفرعونية أنّه تعرض للقتل على يد أخيه ست، ليترك حكمه في الأرض ويتحول إلى إله"، وهو ما يختلف مع رواية القمني عن كون "أوزيريس" إلهاً ثورياً ظهر بعد الإله "رع".
وفي تصريحه  لـ "حفريات": أكّد حسين أنّ "أوزيريس شكّل إله العالم الآخر للمصريين القدماء، منذ الأسرة الحاكمة الأولى في مصر القديمة وحتى عهد الأسرة الثلاثين، لكن ظهر في عهد الأسرة الحاكمة السادسة أو الثامنة الإله رع، الخاص بالدولة، والذي ينتمي إلى عالم الأحياء، لا إلى العالم الآخر، لكنّه لم يكن وحده من يمنح الخلود بتمثيله له في عالم الأحياء من خلال دورة الشمس؛ بل استمر الإله أوزيريس كحاكم يحاكم الموتى ويضع قلوبهم في ميزان عدالة وفق المعتقدات المصرية؛ فإن صلحت قلوبهم دخلوا الخلود، وإلا تمّ التهامها من قبل الوحوش الأسطورية".
وبسؤاله عمّا طرحه القمني في كتابه؛ عن كون أويريس إلهاً ثورياً آمن به الأفراد والعامة على حساب رع الإله الرسمي، فثاروا خلال زمنٍ ما، وفق طرح القمني على ملوك الفراعنة، أجاب الأستاذ المتخصص بالدراسات الفرعونية؛ بأنّ "ملوك الفراعنة في نهاية المملكة القديمة، ومع تكشف الضعف الاقتصادي والتفكك الاجتماعي في الدولة، وخوف الملوك من عدم قدرتهم على تقديم كلّ ما تحتاجه شعوبهم، أخذوا يقلقون من عدم قدرتهم على الخلود بسبب هذا كلّه، فلجؤوا إلى تعاويذ دينية سحرية، تسمَّين "متون الأهرام"، تضمن للملوك ممراً آمناً للاستمتاع بالخلود، لكن في عصر المملكة الوسطى، بعد مرور 500 عام على نهاية الدولة القديمة، أخذ الأفراد من العامة، ممن لا يملكون حقّ بناء هرم، وتسجيل متون الأهرام عليه، يقتبسون من نصوص هذه المتون ويسجلونها على قبورهم وتوابيتهم مع تغييرات بسيطة، وقد عرفت باسم متون التوابيت".
ويبدو أنّ ما ذهب إليه الدكتور أحمد حسين، يختلف عمّا يراه القمني ثورةً دينية أو فوضى عمّت مصر القديمة، في الفترة الواقعة ما بين انتهاء المملكة القديمة والمملكة الوسطى، إلا أنّ رؤية حسين تشير تقريباً، إلى ما ذهب إليه القمني من أنّ تلك الفترة ربما تكون "شهدت انتشار السحر، والحجّ إلى المقابر، والصراع على أقدمية الإله أوزيريس، أو كونه مجرَّد ثائرٍ على سلطة الآلهة القديمة مثل رع، وبعد ذلك، ربما أسهم الصراع على توزيع ملكية الخلود بعدالةٍ بين الناس، وإلى خلق صراع  آخر أهم تتسيده فكرة أنّه يحقّ لكلّ فردٍ التعبير عن رأيه في الخلود".

وبصورةٍ عامة؛ أظهرت معتقدات مصر القديمة كثيراً من المعالم الأولى للإيمان والفلسفة والحكمة عبر التاريخ، كما أسهمت في تشكيل المجتمع ثقافياً وسياسياً، وكانت أول من كرس أفكار الميتافيزيقيا وفلسفة الوجود، قبل اليونان وحضارتها، إضافةً إلى ذلك؛ ظهرت نزعة الإنسان في الفردية والملكية، سواء تجاه المادة والسلطة، أو تجاه القيم الأخلاقية والأفكار والحقوق المدنية، وقد شكّلت ديانة المصريين القدماء هذه، معالم الحضارات الأولى، وكشفت أنّ الإنسان رغم سعيه الدائم حتى الآن، لفهم هذا الوجود، إلا أنّه يتصارع عليه مع الآخرين، وكأنّه حقيقة، تخدم الفرعون، أو العامة، أو الكهنة، الذين سعوا جميعاً من أجل الخلود في الحياة وبعد الموت، بوصفهم ملاكين لهذا الوجود، حتى لو لم يفهموه.


آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية