السبسي يردّ: نحن في تونس لدينا علم واحد لا اثنين لا ثلاثة لا رابعة

السبسي يردّ: نحن في تونس لدينا علم واحد لا اثنين لا ثلاثة لا رابعة

مشاهدة

28/12/2017

"نحن في تونس لدينا علم واحد، لا اثنين لا ثلاثة لا رابعة" عبارة ردّ بها الرئيس التونسي الباجي السبسي على ادعاء الجانب التركي أنّ إشارة رابعة، التي رفعها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان داخل قصر قرطاج في تونس، ترمز إلى شعار "حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا".

رواد فيسبوك اعتبروا رفع أردوغان شعار رابعة استفزازاً للتونسيين

واستنكر رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" في تونس تصرف أردوغان معتبرينه "استفزازاً"، خاصة أنّ شعار رابعة، التي رفعها الرئيس التركي خلال زيارته لتونس، محمّل بالمدلولات، وهو يرتبط بأجندات ومشاريع سياسية، تتعلق بحركات الإسلام السياسي ووصولها للحكم.

وكانت حملات النشطاء التونسيين الاستنكارية عبر مواقع التواصل الاجتماعي على تصرف أردوغان المستفز، قد دفعت الجانب التركي إلى تأكيد أنّ الإشارة ترمز إلى شعار "حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا"، حسبما ذكرت صحيفة "الحياة" في تقرير لها، في حين فسر أردوغان في وقت سابق رفعه المتكرر لهذا الشعار بأنّه يعني المعالم الأربعة للدولة التركية وهي: شعب واحد وعلم واحد ووطن واحد وجيش واحد.

تركيا فسرت رفع أردوغان شعار رابعة بشكل مغاير لتصريحات رئيسها المتكررة حول الأمر

ورافقت زيارة أردوغان تونس وقفة تضامنية مع صحافيين أتراك مسجونين نظمتها نقابة الصحافيين التونسيين أول من أمس الثلاثاء، واعتبرت النقابة أن تركيا هي "أكبر سجن للصحافيين في العالم حيث تعتقل 149 صحافياً، ويتعرض فيها الإعلام إلى محاكمات سياسية مفبركة وإلى غلق عشوائي للمؤسسات."

ورفضت أحزاب تونسية، من بينها "المسار الديموقراطي الاجتماعي" و"الوطنيون الديموقراطيون" (اليسار وأقصى اليسار) الزيارة بسبب "سياسة أردوغان الداعمة للتنظيمات المتطرفة في عدد من الدول العربية". وقاطع "المسار" مأدبة عشاء نظمتها الرئاسة التونسية على شرف الضيف التركي.

يذكر أن أردوغان ظهر وهو يحيّي الصحافيين أمام قصر قرطاج في تونس رافعاً شعار "رابعة"، ولم يقتصر الأمر على تونس؛ بل رفعه في السودان وتشاد لكن لم تثر أي ردود فعل حول التصرف.

واستقبل السبسي أردوغان في قصر قرطاج، مقر الرئاسة التونسية، وذلك في إطار زيارة رسمية تستغرق يومين يقوم بها الرئيس التركي إلى تونس.

تجدر الإشارة إلى أنّ هذه الزيارة هي الأولى لأردوغان إلى تونس بصفته رئيساً للبلاد، وتأتي في ختام جولة إفريقية للرئيس التركي.

 



الصفحة الرئيسية