السعودية تناصر اليمن.. هذه آخر انتصاراتها العسكرية ومشاريعها الإنسانية

السعودية تناصر اليمن.. هذه آخر انتصاراتها العسكرية ومشاريعها الإنسانية

مشاهدة

02/08/2018

قال المتحدث باسم قيادة قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس، إنه جرى اتخاذ الإجراءات اللازمة بالتنسيق مع المجتمع الدولي لاستمرار حرية الملاحة البحرية والتجارة العالمية عبر مضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر.

التحالف العربي يتخذ إجراءات لحماية الملاحة في مضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر

ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) عن العقيد الركن تركي المالكي قوله إنّ الإجراءات المتخذة "تتوافق مع القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة في مقدمتها القرار (2216).

وأضاف أن تحالف دعم الشرعية في اليمن مستمر في جهوده "بالتنسيق مع المجتمع الدولي" لحفظ الأمن الاقليمي والدولي والإسهام في استقرار الاقتصاد العالمي.

ولفت المالكي إلى أن التحالف أجرى خلال الأيام الماضية تقييماً لجميع الأعمال العدائية الإرهابية التي تقوم بها الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران والتي تستهدف حرية الملاحة البحرية في مضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر، والتي كان آخرها استهداف إحدى ناقلات النفط السعودية.

وأكد أنّ استمرار "الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران في هذا النهج الإرهابي سيتسبب في كارثة بيئية واقتصادية تضر بمصالح دول المنطقة والعالم".

ميدانياً، نفذت القوات المشتركة اليمنية هجوماً واسعاً جنوب محافظة الحديدة (غرب)، وحررت مساحات كبيرة من مركز مديرية الدريهمي، وكبّدت ميليشيات الحوثيين خسائر فادحة.

مقاتلات للتحالف العربي شنت غارات طالت معسكراً للحوثيين في مديرية عبس في محافظة حجة

وأفادت مصادر عسكرية بأنّ "ألوية العمالقة" باشرت تمشيط المتنزه السياحي والمزارع المجاورة لمركز المديرية، وفق ما نقلت صحيفة "الحياة" اللندنية.

وأكد الناطق باسم المنطقة العسكرية السادسة (محافظات الجوف، صعدة، عمران) العقيد عبد الله الأشرف أمس، أنّ القوات اليمنية أسرت عدداً من مسلحي الميليشيات خلال معارك ضارية غرب مديرية المصلوب في محافظة الجوف، مشيراً إلى أن الجيش "سيطر على مواقع في منطقتي سداح وملحان".

وأفاد موقع "المشهد اليمني" بأنّ مقاتلات للتحالف العربي شنت غارات طالت معسكراً للحوثيين في مديرية عبس في محافظة حجة، لافتاً إلى سقوط عدد من مسلحي الميليشيات بين قتيل وجريح، بينهم قياديون.

وبتمويل من السعودية وبإشرافها، وضع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أمس حجر الأساس لثمانية مشروعات في محافظة المهرة (شرق)، ضمنها "مدينة الملك سلمان الطبية والتعليمية"، في حضور سفير المملكة المشرف على "برنامج لإعادة إعمار اليمن" محمد آل جابر.

وأكد هادي أن "السعودية تبقى صاحبة السبق في كل شيء في اليمن"، وقال: "كانت الأولى، وهي تدرك حجم الأخطار والمتاعب، وتبادر وتلبي وتناصر، وهي اليوم الأولى كعادتها، تبني وتعمر. هذا قدر المملكة بالنسبة إلى اليمن أرضاً وإنساناً، بل للإنسانية كلها". وأعرب عن شكره للملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، مشيداً بـ "المواقف الصادقة والتاريخية التي لن ينساها اليمنيون". وتعد زيارة هادي لمحافظة المهرة الأولى منذ توليه الرئاسة في شباط (فبراير) 2012.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية بأن تلك المشروعات تتضمن "مدينة الملك سلمان الطبية والتعليمية، وجامعة المهرة، ومستشفى المهرة، وإعادة تأهيل مطار الغيضة، وتأهيل ميناء نشطون"، وغيرها، بقيمة 133 مليون دولار.

على صعيد آخر، أغلقت قوة أمنية تابعة لإدارة أمن عدن أمس، عدداً من محال الصيرفة غير المرخّصة، للحفاظ على سعر صرف العملة. وكان مجلس إدارة "المصرف المركزي اليمني" أقر "سحب الدفعة الأولى من الوديعة السعودية لتغطية الاعتمادات المصرفية للمواد الأساسية بمبلغ 20.428 مليون دولار".

الصفحة الرئيسية