السفير الأمريكي السابق في الصومال يهاجم فرماجو... هذا هو هدفه الرئيسي

السفير الأمريكي السابق في الصومال يهاجم فرماجو... هذا هو هدفه الرئيسي

مشاهدة

19/01/2021

هاجم السفير الأمريكي السابق لدى الصومال، ستيفن شوارتز، الرئيس محمد عبد الله فرماجو، بسبب ممارساته المعرقلة للانتخابات الفيدرالية، وعبّر عن قلقه من الأزمة السياسية في الصومال والخلافات الحادة المتعلقة بالانتخابات.

واتهم السفير الأمريكي السابق المجتمع الدولي بتجاهل الوضع في الصومال، الأمر الذي استفاد منه الرئيس محمد عبد الله فرماجو، وفقاً لموقع جوهر الإخباري.

وأشار شوارتز إلى أنّ الهدف الرئيسي لفرماجو كان تقويض الولايات الإقليمية والقضاء عليها، ممّا تسبب في عودة البلاد إلى الصراعات.

 

شوارتز: الهدف الرئيسي لفرماجو كان تقويض الولايات الإقليمية والقضاء عليها، ممّا تسبب في عودة الصراعات

وأضاف: إنّ الخلاف بين الدول الخليجية أثر على الصومال، مشيراً إلى أنّ الحكومة الفيدرالية الصومالية أعلنت في البداية الحياد إزاء ذلك الخلاف، لكنها انحازت فيما بعد إلى قطر، ممّا أثر سلباً على السياسة الصومالية.

وفي صدد الحديث عن العلاقات بين الصومال وإريتريا، ذكر أنه لا توجد للصومال أية فائدة في العلاقات مع أسمرة التي يحكمها نظام دكتاتوري، لكنّ فرماجو استفاد من تلك العلاقات في الجانب العسكري.

هذا، وكان رئيس الصومال الأسبق علي مهدي محمد، قد اتهم أول من أمس محمد عبد الله فرماجو بإغراق البلاد في الفوضى والحرب الأهلية.

ودعا الرئيس الصومالي الأسبق، خلال تصريحات إعلامية نقلها موقع "الصومال الجديد"، إلى التوصل إلى حل وسط قبل أن ينزلق الصومال في العنف والمجهول.   

وحذّر من احتمال وقوع كوارث في البلاد إذا لم يتمّ إجراء الانتخابات، أو التوصل إلى اتفاق بشأنها قبل 8 شباط (فبراير) المقبل، وهو الموعد الذي تنتهي فيه ولاية فرماجو الدستورية.   

 واقترح مهدي على فرماجو إعادة النظر في الوضع الحالي بالبلاد، وضرورة عدم دفعها إلى حافة الخراب.   

الصفحة الرئيسية