السلطات الإيرانية تقمع مظاهرة سلمية للعرب الأهواز

السلطات الإيرانية تقمع مظاهرة سلمية للعرب الأهواز

مشاهدة

29/03/2018

فرقت قوات الأمن الإيرانية، اليوم، بالأعيرة النارية والقنابل المسيلة للدموع، مظاهرة سلمية خرج فيها الآلاف من أبناء الشعب العربي الأهوازي.

قوات الأمن الإيرانية واجهت المظاهرة السلمية للأهواز بالأعيرة النارية والقنابل المسيلة للدموع

ويظهر مقطع بثّه ناشطون، قيام قوات الأمن الإيرانية، والشرطة، بإطلاق النار في الهواء بشكل مكثف، وكذلك إلقاء قنابل مسيلة للدموع، ومطاردة الشبان المتظاهرين نحو جسر نادري وسط مدينة الأهواز.

وأظهر مقطع آخر بثّه ناشطون، شنّ قوات الأمن حملة اعتقالات ضدّ المتظاهرين، وسط استمرار إطلاق نار عشوائي.

وكان آلاف المتظاهرين العرب في مدينة الأهواز، مركز إقليم عربستان، جنوب غرب إيران، قد خرجوا بمظاهرات حاشدة، لليوم الثاني على التوالي، ضدّ برنامج عدّوه مهيناً للعرب، ورفعوا شعارات تندد بالموجة العنصرية المعادية للعرب، ومحاولة "تفريس" هوية الإقليم.

وبثّ ناشطون مقاطع فيديو وصوراً تظهر تجمع حوالي 5 آلاف من الشبان العرب، تلتف حولهم جماهير من النساء والرجال، وهم يردّدون أهازيج شعبية معروفة في الأهواز، وذلك خلال المظاهرة التي جابت شوارع المدينة، وهم يهتفون بشعار "بالروح بالدم نفديك يا أهواز".

المظاهرة خرجت احتجاجاً على برنامج مهين للعرب في التلفزيون الإيراني ورفضاً لسياسات التفريس العنصرية والاضطهاد القومي

من جهتها، ذكرت منظمة حقوق الإنسان الأهوازية، أنّ الآلاف من أبناء الشعب العربي الأهوازي، خرجوا اليوم في سوق الإقليم (شارع عبد الحمید الخزعل وشارع نادري)، احتجاجاً على برنامج مهين للعرب في التلفزيون الإيراني، وعبّروا عن رفضهم لسياسات التفريس العنصرية والاضطهاد القومي، بينما طوقت قوات الأمن والشرطة المتظاهرين، وحاولت تفريقهم.

وذكرت المنظمة أنّ هذه البرامج، وغيرها من الممارسات العنصرية، تأتي في إطار سياسات التغيير الديموغرافي، التي تتخذها الحكومة المركزية الإيرانية، ضمن محاولتها تغيير التركيبة السكانية لصالح القوميات المهاجرة، وترحيل السكان الأصليين عرب الأهواز من موطنهم وأراضيهم، عن طريق سياسات الفقر، والتهميش، والإقصاء، والبطالة، والحرمان."

 

 

 

 

الصفحة الرئيسية