العالم يتضامن مع فرنسا.. كيف احترقت "نوتردام"؟ .. فيديو وصور

558
عدد القراءات

2019-04-16

أثار الحريق الهائل، الذي نشب في كاتدرائية نوتردام في باريس، أمس، ردود فعل دولية وعربية؛ حيث أعلنت العديد من الدول تضامنها مع فرنسا، وأعربت عن تضامنها مع الشعب الفرنسي، وحزنها على الخسائر التي لحقت بالكاتدرائية.

من جهته، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون؛ أنّ "الأسوأ تم تجنّبه" في الحريق الضخم الذي اندلع أمس في كاتدرائية نوتردام، وسط باريس، وأدى إلى انهيار برجها وسقفها، واعداً بإعادة بناء المعلم التاريخي الذي سبّب احتراقه صدمة وحزناً في العالم أجمع.

زعماء دول وحكومات وشخصيات سياسية بعثوا رسائل تضامن مع الفرنسيين جراء حريق كاتدرائية نوتردام

وأعلن ماكرون، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس"، إطلاق حملة تبرعات وطنية، تبدأ اليوم، لإعادة بناء الكاتدرائية.

وأعلنت فرق الإطفاء في باريس، فجر اليوم، أنها نجحت في "إنقاذ الهيكل الرئيس" للكاتدرائية التاريخية، وقال قائد فرق الإطفاء في باريس، جان كلود غالي، للصحفيين: "يمكننا القول إنّ الهيكل الرئيس لنوتردام قد تمّ إنقاذه والمحافظة عليه"، كما أنقذوا برجي الكاتدرائية الرئيسين.

وبعث زعماء دول وحكومات وشخصيات سياسية رسائل تضامن مع الفرنسيين جراء حريق الكاتدرائية.

وقال وزير الخارجية البحريني، خالد بن أحمد آل خليفة، عبر حسابه في تويتر: "يوم حزين في ذاكرة باريس، نوتردام تحترق، نسأل الله أن يحفظها، مشاعرنا مع الشعب الفرنسي الصديق".

وصرّح رئيس جمهورية مصر العربية، عبد الفتاح السيسي: "تلقيت بحزن بالغ نبأ حريق البرج التاريخى بكنيسة نوتردام، فقدان ذلك الأثر الإنساني العظيم خسارة فادحة لكل البشرية، أُعلن تضامني وتضامن الشعب المصري مع الأصدقاء في دولة فرنسا، متمنياً تدارك آثار هذه اللحظة الإنسانية بالغة التأثير بأسرع ما يُمكن".

بدوره، أعرب شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين، الدكتور أحمد الطيب، عن بالغ حزنه لاندلاع حريق كاتدرائية نوتردام بباريس.

وقال شيخ الأزهر: "أشعر بالحزن تجاه حريق كاتدرائية نوتردام في باريس، قلوبنا مع إخواننا في فرنسا".

وعبّر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن فزعه إزاء الحريق، وقال على موقع تويتر: "إنّه أمر مروع للغاية، رؤية الحريق الهائل في كاتدرائية نوتردام في باريس، ربما كان يمكن استخدام طائرات رش المياه لإخماد الحريق، يجب التحرك سريعاً".

ووصفت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، الكاتدرائية بأنها "رمز لفرنسا ولثقافتنا الأوروبية".

وكتب المتحدث باسم ميركل شتيفن سيبرت، على موقع تويتر: "هذه المشاهد الرهيبة للنار تلتهم نوتردام تؤلمنا، نوتردام هي رمز لفرنسا ولثقافتنا الأوروبية، نحن متضامنون مع أصدقائنا الفرنسيين".

واندلع حريق هائل في كاتدرائية نوتردام، في وسط العاصمة الفرنسية، باريس، أمس، مما أسفر عن دمار أحد أشهر معالم المدينة.

وامتد الحريق إلى سطح الكاتدرائية، التي تعود للعصور الوسطى، وسرعان ما التهم قمة البرج العملاق للكاتدرائية، الذي انهار إثر ذلك، وغطّت سحابة دخان كبرى سماء المدينة فيما تساقط الرماد على مساحة واسعة حول الكاتدرائية.

وفتح المدعي العام في باريس تحقيقاً في حريق كاتدرائية نوتردام في العاصمة الفرنسية باريس.

إيمانويل ماكرون يتعهّد بإعادة بناء كاتدرائية نوتردام ويطلق حملة تبرعات وطنية تبدأ اليوم

وأشارت التحقيقات الأولية إلى أنّ سبب الحريق يعود إلى أعمال صيانة.

وأكدت الشرطة الفرنسية عدم وقوع وفيات، حتى الساعة، في الحريق.

كاتدرائية نوتردام في باريس؛ هي جزء لا يتجزأ من ذاكرة فرنسا وتاريخها الكبير؛ فقد استمر بناؤها قرابة ثلاثة قرون (1163 - 1145)، وهذه الكاتدرائية كانت طوال العهد الملكي من الكاتدرائيات القليلة التي كان الملوك الفرنسيون يرغبون في أن يتوجوا فيها لتميزها المعماري القوطي، وموقعها في قلب العاصمة الفرنسية، وثراء محتوياتها وأيقوناتها وكنوزها.

وكان الإمبراطور نابليون الأول قد حرص على أن يتوّج في هذه الكاتدرائية، عام 1804، وبعد قيام الثورة الفرنسية كان الباريسون يخشون من أن يؤدي المنطق الثوري من جهة وتحالف الكنيسة الكاثوليكية مع العهد الملكي إلى الإساءة إليها، لكن ذلك لم يحصل، باستثناء اختلاس بعض المحتويات.

وفي القرن العشرين؛ كانت الكاتدرائية ترمز مثلاً إلى نضال الفرنسيين ضدّ الاحتلال النازي، وأقيمت فيها قداسات دينية لتأبين شخصيات مرموقة، مثل: الجنرال ديغول، والرئيسَين الفرنسيَين الأسبقين: جورج بومبيدو، وفرانسوا ميتران، واستمدت من الكنيسة وبيئتها ومحيطها؛ قطع فنية رائعة الجمال، وروايات مميزة، منها على سبيل المثال: رواية "أحدب نوتردام" الشهيرة، التي ألفها فيكتور هوغو، عام 1831.

أصبحت الكنيسة، منذ عام 1999، جزءاً من التراث العالمي، كما أصبحت قبلة للسياح يأتونها من مختلف انحاء العالم، ويجعلون منها أكثر الكاتدرائيات الأوروبية التي يقبلون على زيارتها، كما أدرجت على لائحة اليونسكو للتراث العالمي، منذ عام 1991، وتعدّ من المعالم السياحية الأكثر زيارة في أوروبا.

 

 

 

 

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: