الغارديان: السياسة أعاقت مكافحة كورونا في تركيا... تفاصيل

الغارديان: السياسة أعاقت مكافحة كورونا في تركيا... تفاصيل

مشاهدة

24/05/2021

انتقدت صحيفة "الغارديان" البريطانية في تقرير سياسة مكافحة وباء فيروس كورونا في تركيا، لافتة إلى أنّ النظام أعطى الأولوية للسياسة وليس للوباء، ما انعكس في حالة من الغضب لدى الأتراك.

يأتي ذلك بعد إعلان أنقرة انخفاض الإصابات بنحو 70%، وعودة مظاهر الحياة الطبيعية.

ويقول عضو مجموعة عمل مكافحة الأوبئة التابعة للجمعية الطبية التركية الدكتور جاغان كيزيل: "في بداية الوباء، كان هناك جهد حقيقي للتخفيف من المخاطر، ولكن منذ ذلك الحين، أعاقت السياسة الطريق".

لقد نفدت محاولات تركيا في أنصاف الحقائق وأنصاف الإجراءات، واضطرت البلاد أخيراً إلى فرض إغلاق تام خلال شهر رمضان

وأضاف: "نظرت الحكومة التركية في النصائح العلمية المتاحة، وقررت استخدامها غطاء يناسب أجندتها الخاصة... إدارة الأزمة الآن تدور حول جعل الناس يعتقدون أنّ الوباء قد انتهى بدلاً من إصلاحه فعلياً"، بحسب ما أورده موقع الحرّة.

وقد نفدت محاولات تركيا في أنصاف الحقائق وأنصاف الإجراءات، واضطرت البلاد أخيراً إلى فرض إغلاق تام خلال شهر رمضان.

لكنّ السبب الذي يجعل الأطباء يقولون إنه ربما لم ينجح، هو السبب ذاته الذي جعل تركيا تكره تطبيق الإغلاق "الكامل" في المقام الأول: "لم تكن الحكومة قادرة على تقديم المساعدة المالية للشركات الصغيرة، لذلك استمر الكثير من الناس في العمل"، وفق التقرير.

إسراء هوري بولدوك، التي تدير برامج الخدمات الاجتماعية في مدينة إسطنبول الكبرى، قالت: "كنا نتعامل بالفعل مع الفقر المتزايد قبل الوباء، ومنذ الإغلاق أضفنا أعداداً ضخمة من العاملين الفقراء" إلى الأرقام الإجمالية، مضيفة: "إننا نبذل قصارى جهدنا لتقديم المساعدة لواحدة من بين كل 4 أسر في المدينة الآن".

وتقول الغارديان: إنّ هناك غضباً واسع النطاق أيضاً من الطبيعة "المزدوجة" للإغلاق، فقد تم تشجيع السياح الأجانب على زيارة مواقع البلاد والاستمتاع بها، بينما لم يُسمح للأتراك بمغادرة منازلهم دون مواجهة غرامات باهظة.

وحتى النجاحات المبكرة لبرنامج التطعيم في تركيا طغت عليها عوائق كبيرة، "مثل تأخير وصول الشحنات، وتعليقات وزير الصحة فخر الدين قوجة حول استخدام لقاحات معينة".

الصفحة الرئيسية