الغرب يُسلم أوكرانيا "أسلحة فتاكة" قبل اجتياح روسي متوقع

الغرب يُسلم أوكرانيا "أسلحة فتاكة" قبل اجتياح روسي متوقع

مشاهدة

20/01/2022

غداة تحذير الرئيس الأمريكي جو بايدن روسيا من اختبار الغرب في أوكرانيا، عبر اجتياحها، قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف: "إنّ روسيا تنتظر ردّاً مكتوباً من الولايات المتحدة بشأن الضمانات الأمنية في الأيام القادمة".

والضمانات الأمنية المقصودة تشير إلى مطالب سبق أن قدّمتها روسيا بالتعهد من الناتو بعدم السعي إلى ضمّ أوكرانيا في أي وقت، وهو ما رفضته الولايات المتحدة خلال المفاوضات المباشرة، وقالت: إنّها لن تستغني عن سياسة "الباب المفتوح".

اقرأ أيضاً: 100,000 جندي روسي على حدود أوكرانيا: هل دقت طبول الحرب؟

ويرى مراقبون أنّ الوضع الحالي شديد الحساسية، تحاول فيه كل دولة إلقاء عبء المشهد المستقبلي على الدولة الأخرى، فروسيا تبرّر تحركاتها المتوقعة بمنح الغرب أطول فرصة ممكنة وتجديد مطلبها مرة تلو الأخرى، في إشارة إلى أنّ أي تحرك هو اضطراري للدفاع عن مصالحها.

الرئيس الأمريكي جو بايدن

وفي ذلك يقول الباحث والمحلل الروسي رامي الشاعر، في مقال عبر موقع "روسيا اليوم": "إنّ روسيا لا تريد اجتياح أوكرانيا بأي صورة من الصور، ولا تريد التدخل في الأزمة الأوكرانية بين كييف ودونيتسك ولوغانسك، فهي في نهاية المطاف قضية داخلية أوكرانية، لكنّ روسيا، في الوقت نفسه، لن تسمح، تحت أي ظرف من الظروف، بأن يتمّ الاعتداء عليها بأي شكل من الأشكال، ولن تسمح بالتعدي على أمنها القومي من أي كيان على وجه الأرض، ولن تسمح أن تكون تحت رحمة "الناتو" أو الولايات المتحدة الأمريكية أو أي قوة أخرى. لروسيا مصالح استراتيجية وجيوسياسية في منطقة نفوذها، ولها خطوط إنتاج ونقل وطاقة يجب احترامها، تماماً كما تحترم هي مصالح الجميع، ومن بينهم الولايات المتحدة الأمريكية والغرب".

 الباحث والمحلل الروسي رامي الشاعر: روسيا لن تسمح تحت أي ظرف من الظروف أن يتمّ الاعتداء عليها أو التعدي على أمنها القومي من أي كيان على وجه الأرض

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن: إنّه يعتقد أنّ نظيره الروسي فلاديمير بوتين سيتحرك بشأن أوكرانيا، لكنّه لا يريد "حرباً شاملة"، بحسب ما أورده موقع "بي بي سي".

وردّاً على سؤال في مؤتمر صحفي عن المخاوف من غزو روسي، قال بايدن: "أظن أنّه (بوتين) سيتحرك، لا بدّ أن يفعل شيئاً"، لكنّه حذّر من أنّ الزعيم الروسي سيدفع "ثمناً باهظاً" مقابل "اختباره" الغرب.

اقرأ أيضاً: روسيا لا تقدم "قائمة طعام" في أزمة أوكرانيا... هل هذه إشارة للحرب؟

يأتي ذلك في وقت يواصل فيه وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن جولة دبلوماسية لبحث الأزمة، ومن المقرر أن يلتقي مع مسؤولين أوروبيين كبار في برلين، وسيلتقي بلينكن نظيره الروسي سيرغي لافروف في جنيف الجمعة، بعد زيارته برلين، وتهدف جولة وزير الخارجية الأمريكية إلى تخفيف التوتر.

وفي حديث في كييف قبل السفر إلى برلين، قال بلينكن: "إنّ روسيا يمكن أن تهاجم أوكرانيا في وقت قصير جداً"، وحذّر مرة أخرى من عقوبات صارمة، إذا فعلت ذلك.

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن

من جانبه، قال المتحدث باسم الكرملين، في تصريح صحفي اليوم الخميس: "الوقت مهم، نحن نقول إنّنا ننتظر ردّاً خلال الأيام القليلة المقبلة، ليس بالضرورة غداً...،  يمكن أن يكون الأسبوع المقبل"، بحسب ما أورده موقع "روسيا اليوم".

وأضاف: "إنّ عدم قبول أوكرانيا في الناتو على المدى القصير لا يعني رفض قبول أوكرانيا على المدى المتوسط، والمدى المتوسط من وجهة نظر تطور الأحداث في العلاقات الدولية هي لحظة واحدة، لذلك كلّ هذا ما يزال بحاجة إلى توضيح، والأهمّ من ذلك هو أن نعرف الإجابة عن هذه الأسئلة من خلال الوثائق المكتوبة التي ننتظرها في الأيام القليلة القادمة".

 

بايدن يعتقد أنّ نظيره الروسي فلاديمير بوتين سيتحرك بشأن أوكرانيا، لكنّه لا يريد "حرباً شاملة"

 

وأوضح بيسكوف أنّ التهديدات الأمريكية ضد روسيا قد تعطي آمالاً مضللة لبعض القادة الأوكرانيين الذين قد يقرّرون إعادة إشعال الحرب الأهلية في البلاد.

وشدد على أنّ موقف موسكو من مسألة عدم انضمام أوكرانيا إلى الناتو هو أمر أساسي بالنسبة إلى موسكو، كذلك مسألة عدم نشر أسلحة استراتيجية على أراضي هذا البلد.

 التسليح

في غضون ذلك، سمحت الولايات المتحدة لدول البلطيق بتزويد أوكرانيا بأسلحة فتاكة أمريكية الصنع، وأوضحت صحيفة "بوليتيكو" أنّ وزارة الخارجية الأمريكية سمحت  لـ(3) دول من حلفاء في حلف شمال الأطلسي (الناتو) بتزويد أوكرانيا بصواريخ مضادة للدبابات وأسلحة أمريكية أخرى.

اقرأ أيضاً: هل تغزو روسيا أوكرانيا؟ توقعات أمريكية ورصد استخباراتي

وتنصّ اتفاقات ولوائح الرقابة على الصادرات الأمريكية من الأسلحة على أنّه يتعين على ليتوانيا ولاتفيا وإستونيا الحصول على تصريح من وزارة الخارجية قبل تزويد أوكرانيا بالأسلحة، بحسب ما أورده "مرصد مينا".

وكان نائب وزير الدفاع البريطاني جيمس هيبي قد قال أمس: "إنّ بلاده سلّمت أوكرانيا عدة آلاف من الصواريخ الخفيفة المضادة للدبابات".

 سمحت الولايات المتحدة لدول البلطيق بتزويد أوكرانيا بأسلحة فتاكة أمريكية الصنع

ومن جانبها، تواصل روسيا حشدها العسكري بالقرب من أوكرانيا، وقد عبرت (6) سفن إنزال حربية روسية بحر الشمال، بمحاذاة بريطانيا، ممّا أثار التكهنات بأنّ تحركها هذا هو جزء من خطة غزو أوكرانيا الوشيكة، بحسب ما أفادت وسائل إعلام بريطانية.

اقرأ أيضاً: محكمة كندية تغرم إيران... ما علاقة إسقاط الطائرة الأوكرانية؟

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أنّ سفناً في أسطول البلطيق الروسي اتجهت جنوباً متجاوزة المملكة المتحدة، وتبعتها سفن أخرى من الأسطول الشمالي، وكانت البحرية الروسية قد نشرت هذه السفن قبل (3) أيام، لكن ما يزال من غير الواضح إذا ما كانت متجهة صوب أوكرانيا.

وبوسع كلّ سفينة من سفن الإنزال الروسية أن تحمل على متنها (25) ناقلة جند مدرعة، وإذا كانت هذه السفن ستشارك في أيّ عملية عسكرية مفترضة ضد أوكرانيا، فيتوجب عليها أن تعبر مسافة طويلة حتى تصل إلى البحر الأسود، الذي تطلّ عليه أوكرانيا.



الصفحة الرئيسية