الفوضى المسلحة في طرابلس تطال السجون... تفاصيل

الفوضى المسلحة في طرابلس تطال السجون... تفاصيل

مشاهدة

03/09/2018

فرّ نحو 400 معتقل، أمس، بعد أعمال شغب في سجن يقع في الضاحية الجنوبية للعاصمة الليبية طرابلس، التي تشهد مواجهات دامية منذ أسبوع، وفق ما أفادت الشرطة القضائية في بيان.

فرار نحو 400 معتقل أمس بعد أعمال شغب في سجن يقع في الضاحية الجنوبية للعاصمة الليبية طرابلس

وقالت الشرطة: إنّ "المعتقلين تمكنوا من خلع الأبواب والخروج بعد أعمال شغب"، على هامش المعارك بين مجموعات مسلحة قرب سجن عين زارة، دون أن تحدّد طبيعة الجرائم التي سجن هؤلاء بسببها.

ونقلت وكالة "فرانس برس" للأنباء، عن الشرطة قولها: إنّ حرّاس السجن، خشية على حياتهم، لم يتمكنوا من منع الحادث.

وأوضح جهاز الشرطة، في بيان على صفحته الرسمية في فيسبوك؛ أنّ "حالة تمرّد وهيجان حدثت بين صفوف نزلاء مؤسسة الإصلاح والتأهيل عين زارة، في القاطع (أ)، بسبب ارتفاع أصوات الأسلحة جراء الاشتباكات الحاصلة في محيط المؤسسة بمنطقة عين زارة"، مشيراً إلى أنّ حالة الفرار الجماعي تمّت بعد أن خلع النزلاء الأبواب، وتساهلت معهم شرطة السجن خوفاً على أرواحهم.

وبشكل ضمنيّ؛ ألمح الجهاز إلى بقاء سجناء النظام السابق في السجن، فقد أكّد أنّ القاطع (ب) "لم تسجل فيه أية حالة هروب، وأن الوضع فيه تحت السيطرة الأمنية التامة"، والمعروف أنّ هذا القاطع يضمّ سجناء رموز النظام السابق.

عصابات مسلحة تقوم بمداهمة المحال التجارية ونهب الممتلكات الخاصة في المناطق التي نزح أهاليها جراء الاشتباكات

إلى ذلك؛ أكّد مصدر أمني من مديرية أمن طرابلس، وصول 134 بلاغاً عن سرقات لممتلكات خاصة، إلى مختلف مراكز الشرطة بالمدينة، من قبل مواطنين، على خلفية الفوضى المسلحة التي تعيشها طرابلس .

وبحسب مصدر أمني، تحدث لـموقع "العربية. نت"، وفضل عدم ذكر اسمه، نظراً إلى حساسية منصبه؛ فإنّ "عصابات مسلحة تقوم بمداهمة المحال التجارية، ونهب الممتلكات الخاصة، سيما في المناطق التي نزح أهاليها جراء الاشتباكات، في أحياء الكريمية وطريق المطار وقصر بن غشير".

وأكّد المصدر؛ أنّ أجهزة الأمن عاجزة عن القيام بدورها، بسبب الاشتباكات القائمة، وحالة الاقتتال في تلك المناطق.

وكان اللواء السابع، المهاجم للمدينة، والقادم من ترهونة المجاورة للعاصمة، (وهو تشكيل عسكري سبق أن شرعته حكومة الوفاق ضمن وزارة الدفاع، لكنّها عادت، الثلاثاء الماضي، وأعلنت حلّه)، قد طالب وزارة الداخلية بسرعة تدخلها للحفاظ على ممتلكات المواطنين، نافياً تورّط عناصره في عمليات النهب التي تشهدها العاصمة بشكل واسع، مؤكداً أنّ الميليشيات المسلحة في طرابلس ساعدت في فرار السجناء لتسود حالة من الفوضى في العاصمة.

يذكر أنّ اشتباكات بالأسلحة الثقيلة، منذ الإثنين الماضي، مشتعلة بين الجماعات المسلحة، في الضاحية الجنوبية لطرابلس، وقد أسفر الاقتتال عن مصرع ما لا يقلّ عن 40 شخصاً، وجرح أكثر من 100 آخرين، وفق آخر حصيلة أوردتها وزارة الصحة.

وتعاني ليبيا من فوضى مستمرة؛ منذ أن أطاحت جماعات مسلحة مدعومة من حلف شمال الأطلسي (ناتو) بنظام العقيد الراحل معمر القذافي، في تشرين الأول (أكتوبر) عام 2011.

 

 

الصفحة الرئيسية