القبائل الليبية ترحب بالتدخل العسكري المصري لطرد المحتل التركي .. فيديو

القبائل الليبية ترحب بالتدخل العسكري المصري لطرد المحتل التركي .. فيديو

مشاهدة

21/06/2020

رحّبت القبائل في أرجاء متفرقة من ليبيا، بإعلان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي  استعداد بلاده للتدخل العسكري في ليبيا إذا ما دعت الضرورة لذلك.

القبائل الليبية: تدخل مصر في ليبيا مشروع وفق معاهدة الدفاع العربي المشترك، وما شهده التاريخ من الوقوف صفاً واحداً ضد العدو

وقد عدّت القبائل الليبية، سواء في ترهونة أو مصراتة، التلويح المصري بالتدخل طوق نجاة لتخليصهم من "المحتل التركي"، بحسب وصفهم، مشددين على أنّ معاونة مصر لأهالي ليبيا لا يُعدّ تدخلاً، وإنما واجب تفرضه الأواصر المشتركة والاتفاقات العربية.

وقال مجلس قبائل ترهونة في بيان عشية خطاب السيسي: إنّ "تدخل مصر في الشأن الليبي هو تدخّل مشروع وفق معاهدة الدفاع العربي المشترك، ووفق ما شهده التاريخ الليبي المصري من الوقوف صفاً واحداً ضد العدو الأجنبي عبر التاريخ، سواء في جهاد الليبيين ضد الطليان، أو ما قدمته ليبيا من دعم قوي لشقيقتها مصر في حرب أكتوبر".

 

 

وتابع البيان، وفق وكالة "سبوتنيك"، أنّ مصر تتدخل اليوم ونحن نتعرض لاستعمار تركي يسعى إلى السيطرة على مقدراتنا، ونهب ثرواتنا، وتفكيك النسيج الاجتماعي، وإحياء الإرث العثماني، علاوة على تحويل ليبيا إلى حاضنة للإرهاب والمرتزقة والدواعش، وإطالة حكم الميليشيات التي لا يمكن أن تصدّر الخير والسعادة لليبيين مهما طال بها البقاء أو تهيأت لها الظروف.

وأعلن المجلس أنّه يساند البرلمان والجيش الليبي في ثباتهما وصمودهما "في تحقيق آمال الليبيين لبناء دولتهم والدفاع عن سيادتها.

ويعكس ذلك التأييد كذب الميليشيات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق التي ادّعت أنّ الجيش الليبي اعتدى على الأهالي المدنيين وأقام مقابر جماعية لهم خلال وجوده في ترهونة.

ودعا المجلس إلى ضرورة البدء الفوري في تطبيق ما جاء في خطاب الرئيس المصري.

اقرأ أيضاً: السيسي يفتح الباب أمام الحرب: سرت والجفرة خط أحمر

إلى ذلك، أصدر عدد من ممثلي القبائل والمجتمع المدني والحكماء والأعيان في مدينة طبرق بياناً مصوّراً يعلن تأييدهم لخطوات مصر المستقبلية في الملف الليبي.

وقال البيان الذي بثته قناة العربية: "نتقدم ـ نحن مؤسسات المجتمع المدني وحكماء وأعيان ومشايخ ومواطني مدينة طبرق ودار السلام ليبيا ـ بتأييد كلمة الرئيس السيسي للوقوف بجانب ليبيا والشعب الليبي ضد الغزو والعدوان التركي والميليشيات السورية المسلحة".

ووجّه حكماء ليبيا الشكر لمصر حكومة وشعباً وقيادة، مؤكدين أنّ "هذا ليس بغريب على الشقيقة مصر التي حماها الله وحفظها"، واختتموا البيان بالقول: "المجد والخلود للشهداء، مردّدين: تحيا مصر، تحيا مصر، يحيا السيسي".

وكان العمدة منصور بسيسي، ممثل القبائل الليبية، قد وجّه حديثه للرئيس المصري الذي كان يتفقد القوات المسلحة المصرية بالمنطقة الغربية: إنّ "دولة ليبيا ذات سيادة ولا يحق لأي دولة في العالم العبث بأراضيها وسيادتها وحدودها وثرواتها".

وقال المتخصص في الشأن الليبي الصحفي، عبد الستار حتيتة، في تصريحات لقناة "صدى البلد" المصرية: إن بسيسي ينتمي لقبيلة المناضل عمر المختار. وسبق وأعلنت قبيلة المختار، في 10 حزيران (يونيو) الجاري، رفضها التواجد التركي ووصفته بـ"الاحتلال".

وكان الرئيس المصري حذّر الوفاق والميليشيات من التقدم نحو خط سرت الجفرة ووصفه بـ"الخط الأحمر".

الصفحة الرئيسية