المجندون الأفغان في سوريا... رحلة موت للوصول إلى مغريات الحرس الثوري

2016
عدد القراءات

2019-04-03

قد يتساءل البعض عمّا زجّ بشبان أفغان في الحرب في سوريا، التي تبعد أكثر من ألفي كيلومتر عن بلادهم، حيث سقطوا ولا يزالون يسقطون في حرب ليست حربهم، ودُفنوا غرباء في أرض غريبة عنهم.

الجواب قد يكون بسيطاً، هو حالة الفقر المدقع التي يعيشها أكثر من 55 في المئة من الأفغان، إلا أن رحلة الموت إلى سوريا، لا تبدأ إلا من طريق الباحثين عن دروع بشرية لحروبهم الغازية، ومكاتب هؤلاء لا تبعد كثيراً عن أفغانستان، إذ تتربص بهم في العاصمة الإيرانية طهران.

وإن حالف الحظ هؤلاء واستطاعوا العودة إلى بلادهم أحياء، فإن الظروف التي تنتظرهم ليست أفضل بكثير من تلك التي أتوا منها، فقد باتوا محاطين بالشكوك ومتهمين بالإرهاب.

خيبة الأمل وطعم الصيد المغري

يروي مهدي، شاب أفغاني في أوّل عقده الثاني، لوكالة "أسوشييتد برس"، كيف انتهى به الأمر مقاتلاً في أعنف معارك سوريا، إلى جانب عشرات آلاف الأفغان الذين درّبتهم إيران ودفعت لهم أجوراً، وكيف عاد إلى دياره، حيث أصبح "خائناً" ومشتبهاً فيه.  

بعد وقت قليل على إتمامه عامه الـ 17، توجّه مهدي في العام 2015 إلى إيران المجاورة، حيث عمل في مجال البناء، آملاً في جمع أموال كافية للسفر إلى أوروبا، لتأمين حدّ أدنى من المعيشة اللائقة، غير أن إقفال الحدود الأوروبية وضع حداً لآماله.

ويقول مهدي "خاب أملي جداً. جئت إلى إيران لأذهب إلى أوروبا، لأدرس فيها، لأحصل على حياة أفضل، لكنّني بقيت هنا (في إيران)، بلا شيء". وأمام خيبة الأمل هذه، اقترح عليه صديق أفغاني الذهاب للقتال في سوريا.

فراتب شهري بمقدار 900 دولار أميركي للمقاتل لصالح إيران، يشكّل طعماً مغرياً لفريسة لا يتخطّى راتبها الشهري 150 دولاراً أميركياً.

البركة الأخيرة قبل الموت المرجّح

"فكّرت في الأمر وجعلت قلبي قوياً... اتخذت القرار، عشت أم متّ، سأذهب"، تابع مهدي. وتوجه مع رفيقه إلى مركز تجنيد في طهران، حيث جمع المسؤولون فيه معلومات شخصية عنهما، أسماء أهاليهما وأقاربهما وعنوانَي سكنهما في هرات. أدرك مهدي أنهم يجمعون كل هذه المعلومات عنه، لأنه قد يموت.

في اليوم التالي، نُقل مهدي وعدد من المجندين الأفغان إلى محافظة يزد، جنوب إيران، حيث خضعوا لتدريبات استمرت 27 يوماً، بقيادة الحرس الثوري. ونالت مهارة مهدي في الرماية إعجاب المدربين، فجعلوه قنّاصاً. وبعد انتهاء التدريبات، نُقل الشاب مع 1600 مجنّد، إلى دمشق.

أوّل محطّة للمجنّدين، كانت في مقام السيدة زينب، قبل التوجّه إلى معركتهم الأولى. وفي اليوم التالي، انتقلوا في الحافلات إلى شمال حلب، حيث أُرسِلوا فوراً إلى الخطوط الأمامية.

"تدوس الدبابات جثث الأفغان مثلما يدوس المرء النمل" 

وفي خان طومان، وجد مهدي نفسه في إحدى أعنف معارك الحرب السورية، وسط جثث زملائه وتحت نيران تنظيم "داعش" وجبهة النصرة، التابعة لتنظيم "القاعدة"، في حملة بدأت في ربيع العام 2016، شارك فيها الجيش السوري إلى جانب عسكريين إيرانيين ومسلحي حزب الله وعراقيين، إضافة إلى المجندين الأفغان، بدعم من القوات الجوية الروسية.

استمر القتال أشهراً، سقط فيه مئات القتلى والجرحى من الطرفين،إذ في يوم واحد قُتل نحو 80 شخصاً من جانب النظام السوري، من بينهم 13 إيرانياً وعشرات الأفغان والعراقيين واللبنانيين، من دون أن يتمكنوا من انتزاع المنطقة المراد السيطرة عليها.

ويصف مهدي المعركة بـ "سفك دماء مرعب"، ويروي كيف أُرسل 800 أفغاني إلى الخط الأمامي، وعاد 200 منهم فقط على قيد الحياة. ويضيف "غالباً ما كنت أرى 7 أو 8 جثث في الصباح... في الأيام الأولى، شعرت بخوف شديد. صوت الانفجارات كان مرتفعاً جداً".

يقول عبدالله من جهته، وهو مقاتل أفغاني آخر شارك في المعركة نفسها، إنه ما زال يُبصر كوابيسَ حول الموتى وأطرافهم المفقودة، وإن الأفغان كانوا يُرسَلون إلى الخطوط الأمامية كذخيرة رخيصة، سهلة التضحية بها. ويضيف لـ "أسوشييتد برس" في العاصمة الأفغانية كابول "رأيت الدبابات تدوس على المقاتلين الأفغان مثلما يدوس شخص ما على النمل. جثث القتلى كانت متناثرة في كل مكان".

"إرهابيون" يُدفنون في إيران

أمّا اليوم، وبعد ثماني سنوات على اندلاع الحرب السورية، تدور التساؤلات عمّا ستفعل إيران بكل هؤلاء المجنّدين، الذين خضعوا لتدريبات ونالوا خبرةً عسكرية مهمة على أرض المعركة، فالسلطات الإيرانية نظّمت حملة واسعة لجذب الشيعة من حول العالم، أفغاناً وباكستانيين ولبنانيين، وضمّتهم إلى جماعات مسلّحة لمساندة حليفها السوري بشار الأسد.

بالنسبة إلى الأفغان، كمهدي وغيره من الشيعة الآتين من مجتمعات فقيرة، تبقى عودتهم إلى بلادهم غير مرحّب بها، إذ تدور حولهم الشبهات. ويعتقد المسؤولون الأمنيون الأفغان أنّ إيران ما زالت تنظّم صفوف هؤلاء، في مجموعات مسلّحة وسرية، لنشر نفوذها في البلاد، في ظل النزاعات المستمرة.

ويقول مهدي، الذي تحدث إلى "أسوشييتد برس" شرط عدم الافصاح عن اسمه الكامل، وفي لقاء جرى داخل سيارة مركونة في إحدى المناطق النائية والمسكونة بمعظمها من الشيعة، إنّه وأمثاله في أفغانستان "يشعرون بالخوف. فهم (الأفغان) يقولون إنّنا جميعاً إرهابيون". 

ويواجه المقاتلون الأفغان العائدون من سوريا تهديدات من جهات عدة، من بينها جماعات تابعة لـ "داعش"، ويتعرّضون للاعتقال من قبل جهات أمنية تضعهم في خانة الخونة.

ويقول أحد سكان المناطق المجاورة لهرات، إن مجرّد التعرف على أحد المقاتلين السابقين في سوريا، كافٍ لزجّه في السجن. ويضيف أنّ ثمانية شبّان من بلدته قُتلوا في حرب سوريا، إلا أنّهم دُفنوا في إيران.

عن "اندبندنت" عربية

اقرأ المزيد...

الوسوم:



المجندون الأفغان في سوريا... رحلة موت للوصول إلى مغريات الحرس الثوري

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
عدد القراءات

2019-04-03

قد يتساءل البعض عمّا زجّ بشبان أفغان في الحرب في سوريا، التي تبعد أكثر من ألفي كيلومتر عن بلادهم، حيث سقطوا ولا يزالون يسقطون في حرب ليست حربهم، ودُفنوا غرباء في أرض غريبة عنهم.

الجواب قد يكون بسيطاً، هو حالة الفقر المدقع التي يعيشها أكثر من 55 في المئة من الأفغان، إلا أن رحلة الموت إلى سوريا، لا تبدأ إلا من طريق الباحثين عن دروع بشرية لحروبهم الغازية، ومكاتب هؤلاء لا تبعد كثيراً عن أفغانستان، إذ تتربص بهم في العاصمة الإيرانية طهران.

وإن حالف الحظ هؤلاء واستطاعوا العودة إلى بلادهم أحياء، فإن الظروف التي تنتظرهم ليست أفضل بكثير من تلك التي أتوا منها، فقد باتوا محاطين بالشكوك ومتهمين بالإرهاب.

خيبة الأمل وطعم الصيد المغري

يروي مهدي، شاب أفغاني في أوّل عقده الثاني، لوكالة "أسوشييتد برس"، كيف انتهى به الأمر مقاتلاً في أعنف معارك سوريا، إلى جانب عشرات آلاف الأفغان الذين درّبتهم إيران ودفعت لهم أجوراً، وكيف عاد إلى دياره، حيث أصبح "خائناً" ومشتبهاً فيه.  

بعد وقت قليل على إتمامه عامه الـ 17، توجّه مهدي في العام 2015 إلى إيران المجاورة، حيث عمل في مجال البناء، آملاً في جمع أموال كافية للسفر إلى أوروبا، لتأمين حدّ أدنى من المعيشة اللائقة، غير أن إقفال الحدود الأوروبية وضع حداً لآماله.

ويقول مهدي "خاب أملي جداً. جئت إلى إيران لأذهب إلى أوروبا، لأدرس فيها، لأحصل على حياة أفضل، لكنّني بقيت هنا (في إيران)، بلا شيء". وأمام خيبة الأمل هذه، اقترح عليه صديق أفغاني الذهاب للقتال في سوريا.

فراتب شهري بمقدار 900 دولار أميركي للمقاتل لصالح إيران، يشكّل طعماً مغرياً لفريسة لا يتخطّى راتبها الشهري 150 دولاراً أميركياً.

البركة الأخيرة قبل الموت المرجّح

"فكّرت في الأمر وجعلت قلبي قوياً... اتخذت القرار، عشت أم متّ، سأذهب"، تابع مهدي. وتوجه مع رفيقه إلى مركز تجنيد في طهران، حيث جمع المسؤولون فيه معلومات شخصية عنهما، أسماء أهاليهما وأقاربهما وعنوانَي سكنهما في هرات. أدرك مهدي أنهم يجمعون كل هذه المعلومات عنه، لأنه قد يموت.

في اليوم التالي، نُقل مهدي وعدد من المجندين الأفغان إلى محافظة يزد، جنوب إيران، حيث خضعوا لتدريبات استمرت 27 يوماً، بقيادة الحرس الثوري. ونالت مهارة مهدي في الرماية إعجاب المدربين، فجعلوه قنّاصاً. وبعد انتهاء التدريبات، نُقل الشاب مع 1600 مجنّد، إلى دمشق.

أوّل محطّة للمجنّدين، كانت في مقام السيدة زينب، قبل التوجّه إلى معركتهم الأولى. وفي اليوم التالي، انتقلوا في الحافلات إلى شمال حلب، حيث أُرسِلوا فوراً إلى الخطوط الأمامية.

"تدوس الدبابات جثث الأفغان مثلما يدوس المرء النمل" 

وفي خان طومان، وجد مهدي نفسه في إحدى أعنف معارك الحرب السورية، وسط جثث زملائه وتحت نيران تنظيم "داعش" وجبهة النصرة، التابعة لتنظيم "القاعدة"، في حملة بدأت في ربيع العام 2016، شارك فيها الجيش السوري إلى جانب عسكريين إيرانيين ومسلحي حزب الله وعراقيين، إضافة إلى المجندين الأفغان، بدعم من القوات الجوية الروسية.

استمر القتال أشهراً، سقط فيه مئات القتلى والجرحى من الطرفين،إذ في يوم واحد قُتل نحو 80 شخصاً من جانب النظام السوري، من بينهم 13 إيرانياً وعشرات الأفغان والعراقيين واللبنانيين، من دون أن يتمكنوا من انتزاع المنطقة المراد السيطرة عليها.

ويصف مهدي المعركة بـ "سفك دماء مرعب"، ويروي كيف أُرسل 800 أفغاني إلى الخط الأمامي، وعاد 200 منهم فقط على قيد الحياة. ويضيف "غالباً ما كنت أرى 7 أو 8 جثث في الصباح... في الأيام الأولى، شعرت بخوف شديد. صوت الانفجارات كان مرتفعاً جداً".

يقول عبدالله من جهته، وهو مقاتل أفغاني آخر شارك في المعركة نفسها، إنه ما زال يُبصر كوابيسَ حول الموتى وأطرافهم المفقودة، وإن الأفغان كانوا يُرسَلون إلى الخطوط الأمامية كذخيرة رخيصة، سهلة التضحية بها. ويضيف لـ "أسوشييتد برس" في العاصمة الأفغانية كابول "رأيت الدبابات تدوس على المقاتلين الأفغان مثلما يدوس شخص ما على النمل. جثث القتلى كانت متناثرة في كل مكان".

"إرهابيون" يُدفنون في إيران

أمّا اليوم، وبعد ثماني سنوات على اندلاع الحرب السورية، تدور التساؤلات عمّا ستفعل إيران بكل هؤلاء المجنّدين، الذين خضعوا لتدريبات ونالوا خبرةً عسكرية مهمة على أرض المعركة، فالسلطات الإيرانية نظّمت حملة واسعة لجذب الشيعة من حول العالم، أفغاناً وباكستانيين ولبنانيين، وضمّتهم إلى جماعات مسلّحة لمساندة حليفها السوري بشار الأسد.

بالنسبة إلى الأفغان، كمهدي وغيره من الشيعة الآتين من مجتمعات فقيرة، تبقى عودتهم إلى بلادهم غير مرحّب بها، إذ تدور حولهم الشبهات. ويعتقد المسؤولون الأمنيون الأفغان أنّ إيران ما زالت تنظّم صفوف هؤلاء، في مجموعات مسلّحة وسرية، لنشر نفوذها في البلاد، في ظل النزاعات المستمرة.

ويقول مهدي، الذي تحدث إلى "أسوشييتد برس" شرط عدم الافصاح عن اسمه الكامل، وفي لقاء جرى داخل سيارة مركونة في إحدى المناطق النائية والمسكونة بمعظمها من الشيعة، إنّه وأمثاله في أفغانستان "يشعرون بالخوف. فهم (الأفغان) يقولون إنّنا جميعاً إرهابيون". 

ويواجه المقاتلون الأفغان العائدون من سوريا تهديدات من جهات عدة، من بينها جماعات تابعة لـ "داعش"، ويتعرّضون للاعتقال من قبل جهات أمنية تضعهم في خانة الخونة.

ويقول أحد سكان المناطق المجاورة لهرات، إن مجرّد التعرف على أحد المقاتلين السابقين في سوريا، كافٍ لزجّه في السجن. ويضيف أنّ ثمانية شبّان من بلدته قُتلوا في حرب سوريا، إلا أنّهم دُفنوا في إيران.

عن "اندبندنت" عربية