المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تدين تركيا وتقضي بهذا القرار

المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تدين تركيا وتقضي بهذا القرار

مشاهدة

14/04/2021

دانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بشدة تركيا لاعتقالها الصحفي والروائي أحمد ألتان، الذي تتهمه أنقرة بالتورط في محاولة الانقلاب الفاشل صيف العام 2016.

وقضت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أمس بإلزام تركيا بدفع تعويض قدره 16 ألف يورو للصحفي التركي المعتقل أحمد ألتان، ما أثار استهزاء شريحة كبيرة من المثقفين والسياسيين الأتراك، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس".

 

المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تدين بشدة تركيا لاعتقالها الصحفي والروائي أحمد ألتان

وقررت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أنّ حقوق الصحفي والكاتب أحمد ألتان في "السلامة والأمن"، و"المحاكمة العادلة"، و"حرية التعبير"، التي تضمنها الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان، قد انتهكت.

وخلصت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان إلى اعتبار أنّ محاكمة ألتان وإدانته تأتي لأسباب سياسية، وقالت: إنّ التصريحات والمقالات التي تشكل أساس اتهامه وإدانته لا يمكن أن تشكّل شكوكاً معقولة.

يُذكر أنّ ألتان الذي اعتقل في عام 2016 بتهمة الانتماء إلى منظمة إرهابية مسلحة، تم الحكم عليه بالسجن مدى الحياة، وبعدها تم تخفيف هذه العقوبة إلى السجن لمدة 10 أعوام و6 أشهر بتهمة "مساعدة منظمة إرهابية".

وفي 4 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019، أمرت المحكمة المحلية بالإفراج عن ألتان.

المحكمة تقضي بإلزام تركيا بدفع تعويض قدره 16 ألف يورو لأحمد ألتان، وموجة استهزاء حول الموضوع

وبناء على اعتراض مكتب المدعي العام في إسطنبول على قرار الإفراج في 6 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019، تم القبض على ألتان مرّة أخرى في 13 من الشهر ذاته، بقرار من المحكمة الجنائية العليا الـ27 في إسطنبول.

وتأتي هذه القرارات بعد أشهر من زيارة مثيرة للجدل أجراها رئيس المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان روبرتو سبانو، وهو أيسلندي إيطالي، في أيلول (سبتمبر) 2020 إلى تركيا، حصل خلالها على درجة الدكتوراه الفخرية من جامعة إسطنبول.

وأثار هذا الامتياز انتقادات حادة في الأوساط الفكرية التركية، فقد تعرّض الآلاف للقمع بسبب محاولة الانقلاب عام 2016.

وتتعرض تركيا لانتقادات لاذعة عادة من قبل المدافعين عن حقوق الإنسان بشأن اعتقال الصحفيين وقادة المجتمع المدني والسياسيين المعارضين.

الصفحة الرئيسية