المسيحيون يحتفلون بعيد الفصح عبر "قداسات أونلاين"

المسيحيون يحتفلون بعيد الفصح عبر "قداسات أونلاين"

مشاهدة

11/04/2020

لم يتمكن المسيحيون هذا العام من الاحتفال بعيد الفصح، مثلما كانوا يفعلون خلال الأعوام السابقة، في الوقت الذي يقبع فيه العالم تحت وطأة تفشي فيروس كورونا من جهة، وإجراءات العزل والإغلاق التام من جهة أخرى، واضطر لإحياء «الجمعة العظيمة» عبر بث «قداسات أونلاين» بسبب الظرف الصحي الطارئ.

وفي الفاتيكان الذي كان الحبر الأعظم سنوياً يلتقي بالآلاف في ساحة القديس بطرس، بدت تلك الساحة خالية من الناس قبل ساعات من إطلالة البابا فرنسيس رئيس الكنيسة الكاثوليكية عبر شاشات التلفزيون ليتابعه الملايين من البيوت. وبمناسبة «خميس العهد» وجه البابا تحية إلى القديسين في حياتنا اليومية، وهم «الأطباء والمتطوعون ورجال الدين والكهنة والعاملون الذين يؤدون مهامهم لكي يستمر هذا المجتمع».

وللمرة الأولى مُنذ نحو مئة عام، أغلقت كنيسة القيامة في القدس، أمس، أبوابها أمام المسيحيين للاحتفال بالعيد، وأقامت القداس بحضور رئيس الأساقفة بيير باتيستا بيتسابالا المسؤول الكنسي عن المواقع الكاثوليكية، بسبب الوباء المنتشر. وفي فرنسا، أقيم قداس مصغر في كاتدرائية نوتردام في باريس، حضره عشرة أشخاص فقط، وتم نقله عبر شاشات التلفاز، وأثير الراديو.

واحتفلت كنائس مصرية تتبع التقويم الغربي، أمس، ب«الجمعة العظيمة»، التي تستبق الاحتفال بعيد القيامة، المقرر له الأحد المقبل، عبر بث الصلوات أونلاين، التزاماً بقرار غلق الكنائس منعاً للتجمعات، للوقاية من انتشار فيروس كورونا. وترأس البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية في مصر قداس جمعة ختام الصوم من دير الأنبا بيشوي بوادي النطرون وسط حضور مجموعة من رهبان الدير والأساقفة من بينهم الأنبا دانيال سكرتير المجمع المقدس وعدد من أساقفة المجمع، وسط غياب «الجمهور»، فيما قال المطران كريكور كوسا مطران الأرمن الكاثوليك، إن الكنيسة احتفلت بيوم الجمعة العظيمة من خلال قداس عبر الفيديو، تم بثه لجميع الرعايا وذلك حفاظاً على صحتهم خوفاً من انتشار عدوى كورونا على أن يتم الاحتفال بالعيد الأحد المقبل. وفي لبنان، ذكر البطريرك الماروني الكادردينال مار بشارة بطرس الراعي في الكنيسة بكركي، بحضور عدد من الكهنة في غياب المُصلين. وفي مدينة «هام» الألمانية أقام القس الإنجيلي كلاوس مارتن قداساً في كنيسة سان بانكراتيو، حضرت خلاله صور للمسيحيين عوضاً عن أصحابها، وقد علقت الصور على الكراسي المقابلة للقديس.

ويعد يوم الجمعة العظيمة، من أيّام الصّوم الإلزاميّة للمسيحيّين عند جميع الكنائس والطوائف إذ كان صلب «يسوع» المسيح يوم الجمعة. ويُمتنع فى هذا اليوم عن الأكل والشرب بشكل كاملٍ بدءًا من ليل الخميس، كما الحال فى الكنيسة البيزنطيّة وأيضاً الكنيسة القبطيّة.

وستحتفل الطوائف المسيحية التي تتبع التقويم الغربي من الكاثوليك والبروتستانت بعيد الفصح أو عيد القيامة يوم الأحد المُقبل، بينما يحتفل المسيحيون الأرثوذكس بالعيد في 19 إبريل/ نيسان الجاري. (وكالات)

عن "الخليج" الإماراتية

الصفحة الرئيسية