الموت يغيّب أحد أبرز وجوه القضية الفلسطينية بسام الشكعة

الموت يغيّب أحد أبرز وجوه القضية الفلسطينية بسام الشكعة

مشاهدة

23/07/2019

غيّب الموت، أمس، المناضل الفلسطيني، بسام الشكعة، بعد صراع طويل مع المرض.

وأُعلنت رسمياً، أمس، في مدينة نابلس، وفاة المناضل الذي يعدّ أحد الوجوه البارزة في تاريخ القضية الفلسطينية، عن عمر يناهز 90 عاماً، وذلك في المستشفى الإنجيلي العربي في نابلس، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الفلسطينية "معاً".

 انتخب الشكعة رئيساً لبلدية نابلس عام 1976 وتعرّض لمحاولة اغتيال فاشلة عام 1980 ما أدّى إلى بتر قدمَيه

وكان المناضل بسام الشكعة "أبو نضال"، قد انتخب رئيساً لبلدية نابلس عام 1976، وفي عام 1980 تعرض لمحاولة اغتيال فاشلة على يد الاحتلال الإسرائيلي، ما أدّى إلى بتر قدميه، وقال مقولته المشهورة، عقب محاولة الاغتيال: "إن استطاعوا قطع قدمَيّ فلن يستطيعوا قطع نضالي، وسأكمل رسالتي في الدفاع عن فلسطين حرة عربية".

ونعت عائلة الشكعة المناضل  قائلة: "بمزيد من الحزن والأسى، ينعي الشعب الفلسطيني إلى الأمّتين العربية والإسلامية، وإلى كلّ أحرار العالم، المناضل الأممي القومي ابن فلسطين، وابن جبل النار، بسام الشكعة، أبو نضال".

بدوره، نعى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بسام الشكعة، مؤكداً على عمق انتماء "الفقيد الكبير لوطنه فلسطين، ودفاعه المتواصل عن قضية شعبه العادلة، وتمسكه وإصراره على الوحدة الوطنية، وعلى الحقوق العادلة المشروعة لشعبنا"، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

 

 

الصفحة الرئيسية