الميليشيات الحوثية تختطف 3 مهندسين من شركة صافر النفطية.. تفاصيل

الميليشيات الحوثية تختطف 3 مهندسين من شركة صافر النفطية.. تفاصيل

مشاهدة

07/01/2021

أقدمت ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران على اختطاف 3 من مهندسي شركة "صافر" النفطية، في العاصمة اليمنية صنعاء، وفق بيان للشركة أمس.

وأفادت الشركة، في بيانها، أنّ ميليشيات الحوثي قطعت طريق سيارة تقل المهندسين أمين المقطري وجبر العداشي، وقامت باختطافهما، أثناء توجّههما من صنعاء إلى حقول الغاز في منطقة "صافر" بمحافظة مأرب شرق البلاد.

كما اختطفت الميليشيات أيضاً المهندس محمد فؤاد، من أمام منزله وسط العاصمة صنعاء.

 

حمّلت شركة صافر النفطية، الحوثيين مسؤولية سلامة المختطفين الثلاثة، داعية المنظمات المحلية والدولية، إلى التدخّل لإنقاذ موظفيها، وطالبت بإدانة هذه الأعمال الإجرامية

وقالت الشركة، في بيانها، إنّ "الاعتداء على شركة صافر الوطنية وموظفيها، هو اعتداء على كل أبناء الشعب اليمني؛ لأنّ الشركة هي المنتج الوحيد للغاز المنزلي الذي يتم توزيعه على كل أبناء اليمن وبكل أرجائه"، وفق ما أورد مرصد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وحمّلت الشركة في بيانها الجماعة الحوثية مسؤولية سلامة المختطفين الثلاثة، داعية المنظمات المحلية والدولية إلى التدخّل لإنقاذ موظفيها، وطالبت بإدانة هذه الأعمال الإجرامية.

وتسيطر الميليشيات الحوثية على الناقلة "صافر"، وهي عبارة عن خزّان نفطي عائم في البحر الأحمر بالقرب من مدينة الحديدة، كما ترفض أية إجراءات لإفراغها.

وتحمل الناقلة صافر خزان نفطي يحوي أكثر من مليون برميل من النفط الخام، وسط تحذيرات من وقوع كارثة بيئية في حال تحطّمه بسبب عدم خضوعه تقريباً لأي أعمال صيانة منذ اندلاع الحرب في اليمن قبل 5 أعوام.

يشار إلى أنّ الشركة اليمنية لعمليات الإنتاج والاستكشاف "صافر" جدّدت قبل أيام تحذيراتها من استمرار التهديد الذي تُشكّله الناقلة النفطية المتهالكة التابعة لها في البحر الأحمر والتي تحمل اسمها، على الرغم من إخطارها من قبل الأمم المتحدة بقرب وصول فريق فني لمعاينتها وتقديم الصيانة الأولية.

وقالت الشركة، في بيان، إنّها أن أُبلِغَت رسمياً بعمل تقييم وصيانة خفيفة للناقلة خلال الفترة المقبلة، لكنّها لم تتلقَ أي تحديث إلى هذه اللحظة.

ووفق مراقبين، فإنّ الميليشيا التابعة لإيران تراوغ في هذه القضية، لتحقيق مكاسب سياسية دون أن تُلقي بالاً لحجم المخاطر التي يمكن أن يتسبّب بها انفجار الناقلة أو تسرّب النفط منها.

يُذكر أنّ تقارير دولية أظهرت صوراً حديثة تم التقاطها مؤخراً عبر الأقمار الصناعية تؤكد أنّ الناقلة العملاقة بدأت بالتحرّك من مكانها، ممّا ينذر بقرب وقوع أكبر كارثة تسرّب نفطي على مستوى العالم، ما سيشكّل تهديداً خطيراً للأمن والسلامة البيئية للدول المُطلة على البحر الأحمر، وهو ما يتطلّب تدخلاً دولياً عاجلاً دون أي تأخير، تجنباً لوقوع الكارثة.

الصفحة الرئيسية