النيجر: مقتل 58 شخصاً في هجوم مسلح... تفاصيل

النيجر: مقتل 58 شخصاً في هجوم مسلح... تفاصيل

مشاهدة

17/03/2021

سقط 58 قتيلاً في النيجر إثر هجوم يشتبه أنه إرهابي، شهدته غرب البلاد قرب الحدود مع مالي، أول من أمس، في أول أعمال عنف منذ انتخاب الرئيس محمد بازوم في 21 شباط (فبراير) الماضي.

وقالت الحكومة في بيان أذاعه التلفزيون الرسمي: إنّ "مجموعات مسلحة مجهولة الهوية اعترضت 4 سيارات تقلّ ركاباً في طريق عودتها من سوق بانيبانغو الأسبوعي إلى قريتي شينيدوغار وداري داي".

مجموعات مسلحة مجهولة الهوية اعترضت 4 سيارات تقلّ ركاباً في طريق عودتها من سوق بانيبانغو الأسبوعي إلى قريتي شينيدوغار وداري داي

وأضاف البيان، بحسب ما أورده موقع "العربية": "بلغت حصيلة هذه الهجمات البربرية 58 قتيلاً، وجرى حرق عدد من حاويات القمح وسيارتين، إضافة إلى الاستيلاء على سيارتين أخريين".

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها حتى الآن عن هذا الهجوم، في وقت أفاد فيه أحد السكان وكالة "فرانس برس" عبر الهاتف أنّ هجوماً "وقع بعد ظهر (الإثنين) واستهدف حافلة تقلّ ركاباً في منطقة بانيبانغو-شينيدوغار".

وإقليم تيلابيري الواقع في "المثلث الحدودي" بين النيجر وبوركينا فاسو ومالي يشهد منذ عدة أعوام هجمات دامية تشنها جماعات إرهابية مرتبطة بالقاعدة وتنظيم داعش.

وقال قروي آخر من السكان: "إنهم أشخاص كانوا قادمين من سوق بانيبانغو ومتجهين نحو شينيدوغار" إلى الشمال.

ومحمد بازوم، الذي انتُخب رئيساً للنيجر في 21 شباط (فبراير) في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية، تعهّد بمحاربة انعدام الأمن، وهو أحد أبرز التحديات في النيجر، الدولة الواقعة في منطقة الساحل، وتُعدّ من أفقر دول العالم، وعليها أيضاً مواجهة مسلحين من جماعة بوكو حرام النيجيرية في قسمها الجنوبي الشرقي.

وكان سلفه محمد يوسوفو قد قال في نهاية ولايته: "نحن على الطريق الصحيح"، رغم استمرار الهجمات.

الصفحة الرئيسية