الهند تشنّ هجوماً على داعش.. تفاصيل

1350
عدد القراءات

2019-06-13

داهمت شرطة مكافحة الشغب الهندية 7 مواقع لأنصار تنظيم داعش الإرهابي، في مدينة كويمباتور، بولاية تاميل نادو، جنوب البلاد.

وجاءت العمليات الأمنية في المدينة، بعد اعتقال هندي، في نيسان (أبريل) الماضي، للاشتباه بأنه من أنصار العقل المدبر لتفجيرات سريلانكا، التي أودت بحياة 253 شخصاً، زهران هاشم.

وقالت وكالة التحقيقات الوطنية الهندية، في بيان أوردته وكالة الأنباء الفرنسية: إنّ "المتهم الرئيس في قضية كويمباتور، وهو محمد إزر الدين (32 عاماً)، صديق لهاشم".

الشرطة الهندية تداهم 7 مواقع لأنصار تنظيم داعش الإرهابي في مدينة كويمباتور وتعتقل 6 إرهابيين

وأورد البيان أسماء خمسة أشخاص آخرين من كويمباتور، قال إنهم "يقومون بنشر أيديولوجية تنظيم داعش الإرهابي المحظور على وسائل التواصل الاجتماعي، بهدف تجنيد شبان ضعفاء، لتنفيذ هجمات إرهابية جنوب الهند، خصوصاً في كيرالا وتاميل نادو".

وتبدي الهند، منذ مدة، خشية بشأن وجود متطرفين على أراضيها، وقد أثارت التفجيرات التي هزت سريلانكا، مخاوف من احتمال أن يكون هذا البلد يواجه خطر هجوم يشنه متطرفون.

وقالت وكالة التحقيقات الهندية؛ إنّ "إزر الدين أشرف بثّ على صفحة في فيسبوك فكر تنظيم داعش المتطرف، فيما تشارك أعضاء آخرون في مجموعته محتويات متطرفة نسبت إلى هاشم".

وأحد هؤلاء كان "شريكاً مقرباً" من رياس أبو بكر (29 عاماً)، المناصر المفترض لهاشم، الذي اعتقلته وكالة التحقيقات الهندية في نيسان (أبريل).

وصادرت السلطات هواتف محمولة وشرائح هاتفية ومعدات كمبيوتر ووثائق خلال عمليات كويمباتور، وفق الوكالة.

ويتم استجواب المشتبه بهم فيما يتعلق بتلك المواد، لكنّ الوكالة لم تذكر في بيانها أيّة تهمة محددة بحقهم.

وكان تنظيم داعش الإرهابي قد أعلن، شهر أيار (مايو) الماضي، قيام "ولاية الهند"، وادّعى أنّ مسلحيه ألحقوا خسائر بقوات الأمن الهندية في قرية أمشيبورا في ولاية جامو وكشمير، شمال الهند، وفق ما نقلت "رويترز".

 

 

اقرأ المزيد...

الوسوم:



الهند تشنّ هجوماً على داعش.. تفاصيل

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
عدد القراءات

2019-06-13

داهمت شرطة مكافحة الشغب الهندية 7 مواقع لأنصار تنظيم داعش الإرهابي، في مدينة كويمباتور، بولاية تاميل نادو، جنوب البلاد.

وجاءت العمليات الأمنية في المدينة، بعد اعتقال هندي، في نيسان (أبريل) الماضي، للاشتباه بأنه من أنصار العقل المدبر لتفجيرات سريلانكا، التي أودت بحياة 253 شخصاً، زهران هاشم.

وقالت وكالة التحقيقات الوطنية الهندية، في بيان أوردته وكالة الأنباء الفرنسية: إنّ "المتهم الرئيس في قضية كويمباتور، وهو محمد إزر الدين (32 عاماً)، صديق لهاشم".

الشرطة الهندية تداهم 7 مواقع لأنصار تنظيم داعش الإرهابي في مدينة كويمباتور وتعتقل 6 إرهابيين

وأورد البيان أسماء خمسة أشخاص آخرين من كويمباتور، قال إنهم "يقومون بنشر أيديولوجية تنظيم داعش الإرهابي المحظور على وسائل التواصل الاجتماعي، بهدف تجنيد شبان ضعفاء، لتنفيذ هجمات إرهابية جنوب الهند، خصوصاً في كيرالا وتاميل نادو".

وتبدي الهند، منذ مدة، خشية بشأن وجود متطرفين على أراضيها، وقد أثارت التفجيرات التي هزت سريلانكا، مخاوف من احتمال أن يكون هذا البلد يواجه خطر هجوم يشنه متطرفون.

وقالت وكالة التحقيقات الهندية؛ إنّ "إزر الدين أشرف بثّ على صفحة في فيسبوك فكر تنظيم داعش المتطرف، فيما تشارك أعضاء آخرون في مجموعته محتويات متطرفة نسبت إلى هاشم".

وأحد هؤلاء كان "شريكاً مقرباً" من رياس أبو بكر (29 عاماً)، المناصر المفترض لهاشم، الذي اعتقلته وكالة التحقيقات الهندية في نيسان (أبريل).

وصادرت السلطات هواتف محمولة وشرائح هاتفية ومعدات كمبيوتر ووثائق خلال عمليات كويمباتور، وفق الوكالة.

ويتم استجواب المشتبه بهم فيما يتعلق بتلك المواد، لكنّ الوكالة لم تذكر في بيانها أيّة تهمة محددة بحقهم.

وكان تنظيم داعش الإرهابي قد أعلن، شهر أيار (مايو) الماضي، قيام "ولاية الهند"، وادّعى أنّ مسلحيه ألحقوا خسائر بقوات الأمن الهندية في قرية أمشيبورا في ولاية جامو وكشمير، شمال الهند، وفق ما نقلت "رويترز".