اليونيسف: العنف يهدّد التعليم في هذه الدول الإفريقية

اليونيسف: العنف يهدّد التعليم في هذه الدول الإفريقية

مشاهدة

25/08/2019

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف"، أول من أمس؛ أنّ أكثر من 1.9 مليون طفل أجبروا على ترك المدارس في منطقة الساحل، ودول وسط إفريقيا، بسبب تصاعد الهجمات وتهديدات العنف ضدّ التعليم في جميع أنحاء المنطقة.

يونيسف: أكثر من 1.9 مليون طفل أجبروا على ترك المدارس في منطقة الساحل، ودول وسط أفريقيا بسبب العنف

وذكرت المنظمة، في تقرير لها؛ أنّه "حتى حزيران (يونيو) الماضي، أُغلقت 9272 مدرسة في بوركينا فاسو، والكاميرون، وتشاد، وجمهورية إفريقيا الوسطى، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، ومالي، والنيجر، ونيجيريا، وذلك نتيجة انعدام الأمن"، ونوّهت المنظمة إلى أنّ العدد يبلغ ثلاثة أضعاف ما كان عليه الوضع في نهاية عام 2017، وفق "فرانس برس".

وأكّدت المنظمة أنّ وجود التعليم تحت التهديد في غرب ووسط إفريقيا، يمثل تحذيراً بأنّ الاستهداف المتعمَّد للمدارس والطلاب والمدرسين يكتسح المنطقة بأسرها، وبما يحرم الأطفال من حقّهم في التعلّم، ويتركهم ومجتمعاتهم في خوف على حياتهم ومستقبلهم .

وتعاني الدول الإفريقية من تداعيات الإرهاب على أمنها القومي، وشهدت في العقود الأخيرة ظهور حركات إرهابية انتشرت في دول إفريقية مضطربة، فنمت جماعات جهادية، مثل: "بوكو حرام" في نيجيريا، و"الشباب المجاهدون" في الصومال، وميليشيا "إكس سيليكا"، والتي تقابلها "الأنتي بلاكا" الحركة المسيحية المتطرفة والعنيفة، في جمهورية إفريقيا الوسطى، إضافة إلى جماعات دينية متطرفة أخرى تعمل على زعزعة الاستقرار السياسي والأمني، وعلى تهديد المجتمعات في القارة السمراء، وقد تزايدت خطورتها مع التغيير في طبيعة أنشطتها التي أصبحت عابرة للحدود.

 

الصفحة الرئيسية