انشقاقات جديدة تضرب حزب "العدالة والتنمية" التركي... تفاصيل

انشقاقات جديدة تضرب حزب "العدالة والتنمية" التركي... تفاصيل

مشاهدة

14/07/2021

أعلن أحد نواب الحزب عن مدينة موش في تركيا فاتح جنكيز انضمامه و2500 آخرين من الأعضاء إلى حزب الشعب الجمهوري، حزب المعارضة الرئيسي، في ضربة جديدة لحزب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "العدالة والتنمية".

ولا تُعدّ هذه حركة الانشقاقات الأولى؛ إذ تضرب الحزب منذ عامين حركات انشقاقية تخرج من صفوف الحزب الحاكم إلى المعارضة.

احتفل المنشقون في مدينة موش بحضور نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري أوغوز كان ساليجي بالأعضاء الجدد

وسبق أن انشق عن حزب "العدالة والتنمية" شخصيات مؤثرة من المؤسسين، على رأسهم رئيس الوزراء السابق أحمد داود أغلو والوزير السابق علي باباجان، وآخرون من الصف الثاني، ويرجح أن يتحالف المنشقون ممّن أسسوا أحزاباً في تكتل واحد وتشكيل جبهة موحدة لعزل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سياسياً.

وذكرت وكالة "سبوتنيك" الروسية نقلاً عن وسائل إعلام تركية أنّ جنكيز، وهو أيضاً رئيس غرفة التجارة التركي السابق، قال: "انطلقنا مع حزب الشعب الجمهوري وسنواصل حتى النهاية بإذن الله".

واحتفل المنشقون في مدينة موش بحضور نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري أوغوز كان ساليجي بالأعضاء الجدد، وتُعتبر هذه ضربة سياسية قاصمة لأردوغان الذي يكابد لتحسين شعبيته المتهاوية، بحسب ما أورده موقع "أحوال تركيا".

وبحسب المصدر ذاته، قال رئيس مقاطعة موش في حزب الشعب الجمهوري إسماعيل أدانور: "أود أن أشكر وأرحب بالأفراد الجدد الذين انضموا إلينا، أود أيضاً أن أشكر زكي عكر نائبنا السابق عن موش وفاتح جنكيز الرئيس السابق لغرفة موش التجارية".

وتابع: "سنواصل مسيرة القوة التي بدأها رئيسنا دون إضاعة الوقت من خلال التوسع إلى كل شبر من مدينتنا مع أصدقائنا الجدد".

وكان متوقعاً في الأشهر الماضية أن تحدث هزّات كبيرة في حزب العدالة والتنمية، على غرار ما حدث سابقاً حين انشق داود أوغلو، الذي يُعتبر الصندوق الأسود للحزب وللنظام، ومعه باباجان وهو أيضاً من كبار السياسيين السابقين في الحزب.

الصفحة الرئيسية