انشقاقات في حكومة السراج.. هذه آخرها

انشقاقات في حكومة السراج.. هذه آخرها

مشاهدة

04/02/2020

تشهد حكومة فائز السراج في ليبيا انشقاقات متتالية، وذلك على خلفية استقدامها للمرتزقة السوريين بالتعاون مع الحليف التركي، وتحويل البلاد إلى ساحة للصراعات الدولية وبؤرة للتنظيمات المتشددة.

 

 

واعلن السفير الليبي في النيجر، عبد الله بشير، أمس، انشقاقه عن حكومة الوفاق، وذلك في مقطع فيديو نشره على موقع وزارة الخارجية الليبية على فيسبوك؛ حيث أبدى تاييده الكامل لجهود الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر في مواجهة الميليشيات والجماعات المتطرفة المدعومة تركيا، في طرابلس وغيرها من المدن الغربية، وفق ما نقلت "سكاي نيوز".

السفير الليبي في النيجر يعلن انشقاقه عن حكومة الوفاق وتاييده لجهود الجيش في مواجهة مرتزقة تركيا

وأكد السفير أنّهاتخذ القرار في ظلّ مرحلة استثنائية تميزت بشرعنة حكومة السراج للغزو الأجنبي، وذلك على خلفية الاتفاقية الأمنية التي وقّعها الرئيس التركي، رجب طيب اردوغان، ورئيس حكومة الوفاق، فائز السراج، في تركيا قبل اشهر.

وشدّد على أنّ القرار الوطني الليبي أصبح مرتهناً لقوة تريد زعزعة استقرار ليبيا، في إشارة إلى تركيا، قائلاً  إنّه ينحاز إلى الشرعية المتمثلة في البرلمان والحكومة المنبثقة عنه.

وأضاف: "اأدعم بكل قوة الجيش الوطني في حربه ضدّ الإرهاب والمليشيات والخارجين عن القانون، في انتظار قيام انتخابات حرة ونزيهة، تفسح المجال لقيام دولة القانون والمؤسسات، واستعادة هيبة الدولة وسيادتها والدخول في مرحلة ازدهار واستقرار دائم".

وياتي قرار السفير الليبي في النيجر بعد قرابة شهر من اإعلان القائم بأعمال السفارة الليبية لدي جمهورية غينيا، صبري بركة، انشقاقه من حكومة السراج ما يشير إلى موجة الانشقاقات المتتالية داخل حكومة يرى مراقبون أنّها مهددة بالانهيار ولم تعد تملك مبررات سياسية لبقائها أو للدفاع عنها.

ونعت صبري بركة حكومة السراج بـ "حكومة الصخيرات"، مؤكداً دعمه للحكومة الليبية المنبثقة من البرلمان.

وتورطت تركيا في إرسلل مرتزقة سوريين إلى ليبيا عبر رحلات سرية، تمّ تنسيقها من مطار إسطنبول نحو طرابلس، حيث مقر حكومة الوفاق التي يهيمن عليها الإسلاميون.

 

الصفحة الرئيسية