باباجان يطلق حزبه

باباجان يطلق حزبه

مشاهدة

12/03/2020

أطلق النائب السابق لرئيس الحكومة في تركيا، علي باباجان، حزباً سياسياً جديداً، أمس، وتعهد بوضع نهاية لمناخ "القمع"، وبإصلاح "الديمقراطية الضعيفة"، وذلك في تحدٍّ صريح للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.

وقال علي باباجان، خلال فعالية أقيمت بالعاصمة أنقرة؛ حيث أعلن إطلاق حزبه الجديد "الديمقراطية والتقدم" (ديفا)، التي تعني بالعربية "الشفاء": "يشعر مواطنونا، والشباب منهم على وجه خاص، بالقلق إزاء مستقبلهم، تجعل الانتهاكات الحقوقية وتقييد الحريات من الصعب على مجتمعنا أن يتنفس.، وفق ما نشرت صحيفة "أحوال تركية".

باباجان: نطلق الحزب من أجل إقامة مستقبل يخلو من العنف والخوف والقمع والتمييز

وتتضمن قائمة الأعضاء المؤسسين للحزب، مساعدين سابقين لأردوغان، في المقام الأول، وبينهم وزير العدل والتجارة السابقان، ونائب حال في البرلمان.

وأضاف باباجان: "ننطلق من أجل إقامة مستقبل يخلو من العنف والخوف والقمع والتمييز."

وكان باباجان قد شغل العديد من المناصب البارزة في الحكومة التركية في ظلّ إدارة أردوغان، من بينها منصب وزير الاقتصاد ووزير الخارجية، ونائب رئيس الوزراء، كما كان عضواً مؤسساً في حزب "العدالة والتنمية" الحاكم.

واستقال باباجان من منصب نائب رئيس الوزراء، في تموز (يوليو) من العام الماضي، بسبب خلافات ايديولوجية مع الحزب الحاكم.

ويرى مراقبون أنّ إطلاق باباجان لحزبه سيدفع نحو تقويض القاعدة الانتخابية لحزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه أردوغان.

وتسبّبت سياسات الرئيس التركي، الذي أقحم بلاده في العديد من النزاعات في العالم، بدءاً من الأزمة السورية ووصولاً إلى الأزمة الليبية، واستعدى الكثير من الأطراف في العالم، بتفتت حزب العدالة والتنمية الحاكم.

قائمة الأعضاء المؤسسين للحزب تتضمن مساعدين سابقين لأردوغان وتجار ونواب

وشهد الاقتصاد التركي ازدهاراً عندما كان باباجان (52 عاماً) يتولى وزارة الاقتصاد (2002-2007) حين وصل حزب العدالة والتنمية إلى السلطة للمرة الأولى.

وبعد ذلك أمضى عامين وزيراً للخارجية، وكان نائباً لرئيس الوزراء في الفترة ما بين 2009 و2015.

ووجه باباجان انتقادات مبطنة ودعوات إلى دستور جديد يضمن فصل السلطات والحريات الديمقراطية، ودعوات إلى خفض الخطاب الاستقطابي، وإنهاء الاستغلال السياسي للدين.

وأظهر استطلاع نشرته مؤسسة "ميتروبول"، الشهر الماضي؛ أنّ نسبة التأييد لحزب أحمد داود أوغلو هي 1,2%، مقارنة بـ 0,8% لحزب باباجان بعد إنشائه.

 
 
 
 

 

الصفحة الرئيسية