برلماني مصري: صفعة جديدة لأردوغان.. ماذا سيكون ردّه؟

10788
عدد القراءات

2019-04-23

قال البرلماني المصري، مصطفى الجندي، رئيس التجمع البرلماني لدول شمال إفريقيا، والمستشار السياسي لرئيس البرلمان الإفريقي: إنّ قرار السودان إلغاء اتفاقية سواكن مع تركيا، بمثابة "صفعة قوية وموجعة على وجه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان".

وقال الجندي: إنّ المجلس العسكري السوداني يستحق التحية والتقدير على هذا القرار التاريخي، معرباً عن ثقته في قدرة الأشقاء السودانيين، بجميع اتجاهاتهم وانتماءاتهم السياسية والشعبية والحزبية، على تجاوز أزمة بلادهم الراهنة، من خلال الالتفاف حول قواتهم المسلحة، وفق صحيفة "زمان" التركية.

برلماني المصري: المجلس العسكري السوداني يستحق التحية والتقدير على قرار إلغاء اتفاقية سواكن

وناشد الجندي شعب السودان بالوحدة والوقوف صفاً واحداً، من أجل عودة الأمن والاستقرار لدولته، مشيداً بحرص مصر على تقديم الدعم والمساندة للشعب السوداني لتحقيق إرادته.

وكان قد أنهى المجلس العسكري الانتقالي في السودان، العمل بالاتفاقية التي وقعها المعزول، عمر البشير، مع تركيا قبل عامين.

ورأى مراقبون ومحللون في القرار السوداني ترجمة عملية لابتعاد السودان الجديد عن محور قطر وتركيا، ويعبر عن رؤية واضحة وناضجة لمصلحة السودان والعالم العربي.

وذكرت مواقع إخبارية محلية؛ أنّ السودان أعطى مهلة لتركيا لإخلاء جزيرة سواكن، وإنهاء العمل بالاتفاقية الموقعة بين الجانبين.

وكان الرئيس السوداني المعزول، عمر البشير، قد وقّع اتفاقية مع نظام الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، خلال زيارة الأخير للخرطوم، عام 2017، تقضي بتسليم إدارة جزيرة سواكن في البحر الأحمر إلى أنقرة للاستثمار فيها، وإنشاء قاعدة عسكرية لفترة غير محدودة.

 

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: