بريطانيا: تحذيرات من سياسات حكومية تغذي الإرهاب

7634
عدد القراءات

2017-10-16

حذّر المسؤول البريطاني والسفير السابق لبريطانيا في عدة دولٍ أوروبية، السير إيفور روبرتس، من سياساتٍ حكومية ربما تؤدي إلى تحويل بريطانيا لـ "بيئة خصبةٍ تنتج الإرهاب" على حد وصفه.

وجاء تحذير روبرتس، وفقاً للتقرير، الذي نشرته صحيفة "الغارديان" البريطانية بتاريخ 15 تشرين الأول (أكتوبر) الجاري، على خلفية إعلان سابق لوزيرة الخارجية البريطانية، آن رود، كشفت فيه عن خطة تتضمن إصدار أحكام بالسجن لـ 15 عاماً على من "يتصفحون مواقع تتعلق بالإرهاب بشكلٍ متكرر".

وأوضح روبرتس في تصريحه للصحيفة أنّ السجون البريطانية المكتظة أصلاً، سوف تصبح "مكاناً خصباً لتناسل الإرهاب، عدا عن التكلفة المادية للمساجين، والتي ربما تصل إلى 600 ألف جنيه إسترليني عن كل سجين يقضي مدة العقوبة التي حددتها رود كاملةً".
وأضاف أنّ "سجن أشخاصٍ شاهدوا محتوياتٍ إرهابية ربما أثرت عليهم بسرعة، لكنّهم لم يتحولوا إلى إرهابيين، وحبسهم سيؤدي إلى تأثرهم بشكلٍ أخطر وأكثر جدية في حال حُصروا في سجونٍ تتضمن بيئتها متطرفين أكثر قناعةً وممارسة لهذه الأفكار".

سجْن أشخاص شاهدوا محتويات إرهابية قد يؤدي إلى تأثرهم بشكل أخطر  إذا حُصروا في سجون تتضمن بيئتها متطرفين أكثر قناعة

واقترح روبرتس إجبار مسؤولي مواقع التواصل الاجتماعي مثل؛ فيسبوك وتويتر على إزالة المحتويات الخطيرة من هذه المواقع كحلٍّ بديل.
وكانت الوزيرة رود، وعلى أثر ازدياد وتيرة الأعمال الإرهابية في بريطانيا خلال الفترة الماضية، اقترحت توسيع عقوبات تهم الضلوع بالإرهاب، لتشمل "حيازة معلوماتٍ ربما تكون مفيدةً للإرهابيين على الإنترنت وبث هذه المعلومات أو تكرار مشاهدتها، أو تخزينها وطباعتها".

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: