بهذه الطريقة تخفي الفصائل الموالية لتركيا جهاديين مغاربة يقاتلون ضمن صفوفها

بهذه الطريقة تخفي الفصائل الموالية لتركيا جهاديين مغاربة يقاتلون ضمن صفوفها

مشاهدة

15/08/2021

تحاول الفصائل الموالية لتركيا إخفاء وجود مقاتلين أجانب متهمين بالإرهاب بين صفوفها عن طريق تهريبهم ضمن المقاتلين المرتزقة السوريين.

 وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر خاصة أنّ الفصائل الموالية لتركيا تُهرب مقاتلين أوروبيين من أصول مغاربية عن طريق ترحيلهم مع المرتزقة السوريين إلى ليبيا.

 

المرصد السوري: الفصائل الموالية لتركيا تُهرب مقاتلين أوروبيين من أصول مغاربية عن طريق ترحيلهم مع المرتزقة السوريين إلى ليبيا

 

 ووفقاً للمعلومات التي حصل عليها المرصد، فإنّ "أبو عمشة" قائد فرقة السلطان سليمان شاه الموالية ولاءً مطلقاً للمخابرات التركية، نقل 5 أشخاص جهاديين من أصول مغاربية مستغلاً عمليات نقل وتبديل دفعات المرتزقة السوريين في ليبيا، وما يزال هناك 9 جهاديين آخرين يُحضّر لنقلهم في الدفعات القادمة، على اعتبار أنهم من المرتزقة السوريين.

وأشار المرصد السوري في وقت سابق إلى أنّ نحو 10 آلاف جهادي، غالبيتهم من جنسية تونسية، خرجوا العام الماضي من الأراضي السورية إلى ليبيا.

 

أبو عمشة نقل 5 أشخاص جهاديين من أصول مغاربية في عملية تبديل دفعات المرتزقة السوريين في ليبيا ويحضّر لنقل 9 آخرين

 

 وتتواجد قوات تركية في ليبيا، نشرتها أنقرة بموجب اتفاق للتعاون العسكري وقعته مع حكومة الوفاق في طرابلس، وذلك إبّان حملة الجيش الليبي على العاصمة، قبل الوصول إلى وقف إطلاق النار، بجانب تواجد مقاتلين سوريين أرسلتهم تركيا إلى ليبيا.

 ويُعد ذلك من أبرز النقاط الشائكة بين طرفي النزاع في ليبيا، ويطالب كل طرف الطرف الآخر بإخراج المقاتلين الأجانب في صفوفه.

الصفحة الرئيسية