بهذه الطريقة تعاملت فيسبوك وتويتر مع حسابات إيرانية تستهدف السعودية

بهذه الطريقة تعاملت فيسبوك وتويتر مع حسابات إيرانية تستهدف السعودية

مشاهدة

22/08/2018

حذفت شركتا فيسبوك وتويتر، أمس، أكثر من 600 حساب إيراني، بعدما تبين أنها تقوم "بسلوك مضلل".

اعتمدت الشركتان في هذا الإجراء بناء على معلومة من شركة "فاير آي" للأمن الإلكتروني، التي قالت إن الحسابات تروج لدعاية إيرانية بما في ذلك مناقشة "موضوعات مناهضة للسعودية"، وتعود هذه الحسابات إلى منظمة "ليبرتي فرونت برس" الإعلامية، وفق ما نقل موقع "العربية".

وقال ناثانيال غليتشر، مسؤول سياسة الأمن الإلكتروني في فيسبوك في منشور على مدونة: "حذفنا 652 صفحة ومجموعة وحسابا بسبب سلوك مضلل منسق مصدره إيران، واستهدف أناسا عبر خدمات إلكترونية عديدة في الشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية وبريطانيا والولايات المتحدة".

ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن مسؤولة تنفيذية بشركة فيسبوك قولها، أمس، إن الشركة بدأت في تصنيف مستخدميها بناء على مصداقيتهم تكنولوجيا.

ويأتي حذف الحسابات بعد أسابيع من حذف فيسبوك حسابات مصدرها روسيا لمشاركتها في سلوك مضلل، وقالت الشركة إنها اكتشفت المزيد من السلوك المضلل المرتبط بروسيا، لكن لا صلة لهذا النشاط على ما يبدو بالحملة المتعلقة بإيران.

وقال الرئيس التنفيذي للموقع، مارك زوكربيرغ، عن هذه الحسابات المضللة: "نعتقد أنها كانت أجزاء تابعة لمجموعتين من الحملات".

وأفاد مديرون في "فيسبوك" خلال مؤتمر صحافي أنه تم تقديم هذه الحسابات، التي يوجد بعضها على موقع إنستغرام، على أنها تمثل "صحافة مستقلة" أو "جماعات مجتمع مدني"، لكنها في الواقع كانت تعمل بجهود منسقة.

واستهدف المحتوى، الذي نشرته هذه الحسابات، مستخدمي "فيسبوك" في بريطانيا وأميركا اللاتينية والشرق الأوسط والولايات المتحدة.

وتمكن فيسبوك من إيجاد رابط بين هذه الصفحات والإعلام الرسمي الإيراني من خلال معلومات تسجيل لمواقع إلكترونية متاحة للجميع وعناوين حواسيب ومعلومات عن مديري الصفحات.

ومن الأمثلة التي تم تقديمها حساب يحمل اسم "كويست فور تروث" (البحث عن الحقيقة) ويزعم أنه تابع لمؤسسة إعلامية إيرانية مستقلة، قبل أن يتم التحقق من أنه تابع لـ"برس تي في" الإيراني الناطق بالانجليزية والمرتبط بالإعلام الرسمي الإيراني.

من جهتها، وصفت شركة "تويتر" هذه الأنشطة بأنها "تلاعب منسق"، وقالت الشركة عبر مدونة إن أنشطة التأثير، على حد وصف "فاير آي" لها، بدأت العام الماضي واستمرت حتى هذا الشهر. 

وأضافت "تويتر": "لكن من المهم الإشارة إلى أن النشاط لم يستهدف فيما يبدو التأثير على انتخابات التجديد النصفي الأمريكية، المقررة في 2018 تحديدا إذ أنه يتجاوز الجمهور الأمريكي والسياسة الأمريكية".

الصفحة الرئيسية