بواسطة هذه الشركات تهرب إيران نفطها الى سوريا

كشف موقع تتبع دولي لناقلات النفط في تقرير له أن شركتين لبنانيتين تملكان وتديران ناقلات نفط تنقلان النفط الخام الإيراني سراً في البحر الأبيض المتوسط إلى سوريا.

وأكد التقرير، وفق ما نقلت صحيفة "الشرق الأوسط"، أن "الناقلتين ساندرو وياسمين تقومان بـ"نقل النفط الإيراني من أو إلى سفن أخرى قبالة الساحل السوري"، وهو الأسلوب الذي تستخدمه إيران للتهرب من العقوبات الأمريكية".

موقع تتبع دولي لناقلات النفط يؤكد أن شركتين لبنانيتين تنقلان النفط الخام الإيراني سراً إلى سوريا

وفي سياق آخر، نفى مصدر مطلع بحكومة جبل طارق، الثلاثاء، ما ذكرته وكالة أنباء إيرانية بأن ناقلة النفط الإيرانية "غريس 1" كانت ستغادر المنطقة البريطانية أمس.

وكانت وكالة أنباء فارس الإيرانية شبه الرسمية قد نقلت عن سلطات في جبل طارق لم تذكرها بالاسم قولها إن "غريس 1" سيُفرج عنها مساء أمس.

وقال مصدر كبير بحكومة جبل طارق إن هذا التقرير غير صحيح. وفي وقت سابق، أعلنت سلطات جبل طارق أنها تسعى لعدم تصعيد الموقف.

واحتجزت قوات مشاة البحرية الملكية البريطانية ناقلة النفط الإيرانية في الرابع من تموز (يوليو) قبالة ساحل جبل طارق بالبحر المتوسط للاشتباه في نقل النفط إلى سوريا، في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي، وهو ما تنفيه إيران.