تاريخ البرلمان البريطاني يكشف عن نسبية الأخلاق

تاريخ البرلمان البريطاني يكشف عن نسبية الأخلاق
9560
عدد القراءات

2018-02-08

في عالم عربي يموج بالاضطرابات والحروب، وتيارات من الأفكار المختلفة والمتباينة، وأحداث فاصلة تشقّ المجتمعات، وثورات وانتفاضات منذ 7 أعوام، يطلّ سؤال الأخلاق برأسه، ولا يجد إجابات ومقاربات شافية، حتى الآن، في نظر كثيرين، ويرى بعضهم أيضاً أنّ هذا السؤال قد أُهمل في غمرة الأحداث لصالح أسئلة السياسة المباشرة، التي انشغل المفكّرون بها في السنوات الأخيرة، في وقت يسود فيه احتكار مفهوم واحد متجمّد للأخلاق، عند كلّ طرف من الأطراف المتصارعة، باعتباره مطلقاً، وذا شكل واحد وطريقة واحدة، ويتمتّع باستحقاق لا يتمتع به غيره. ومن ثمّ، وباسم الأخلاق الواحدة المطلقة، قتِل وشرِّد كثير من البشر في هذه المنطقة العربية، وسط حمّى تبشيرية بنسخة واحدة من الأخلاق، عند كلّ طرف، باعتبارها النسخة الوحيدة الصحيحة في مواجهة نسخ الأطراف الأخرى المشوّهة.

السؤال الأخلاقي هو سؤال متجدد يعبّر عن تطور التاريخ ويصعب تصوّر نسخة أخلاقية غير متجددة للمجتمع 

أمام هذا "الاحتكار لشكل موحّد من الأخلاق" آراء تنويرية لمفكّرين أو فلاسفة، عرب أو غربيين، حاولوا مقاربة سؤال الأخلاق، وما أكثرهم، لا يكفي استعراض نص تراثي يتناول زاوية مختلفة، تجعلنا نعيد النّظر في مسألة الأخلاق بعيون جديدة، لكن، في رحلةٍ زمنيةٍ قصيرةٍ، سنذهب إلى مقرّ البرلمان البريطانيّ، قبل قرابة قرنين من الزمان.

في الدولة التي تعدّ، في نظر كثيرين، مهد الديمقراطية الحديثة؛ حيث واحد من أقدم البرلمانات، الذي اتخذ شكله الأوّل عام 1225، بعد صدور "الميثاق الأعظم للحريات في إنجلترا، والحريات في الغابة (الماجنا كارتا)"، كما عرف بعد ذلك، يجلس الأعضاء في الرقعة الأكثر ديمقراطية في العالم، في القرن التاسع عشر، في نظر كثيرين "البرلمان البريطاني"، تحديداً عام 1819،  ويقف بعضهم ليعترض ويشجب بقوّة.

أقدم البرلمانات اتخذ شكله الأوّل عام 1225 بعد صدور "الميثاق الأعظم للحريات في إنجلترا، والحريات في الغابة (الماجنا كارتا)"

في هذا الوقت، كان مطروحاً على جدول الأعمال في البرلمان البريطاني، مشروع قانون، كان هؤلاء النّواب الواقفون يعترضون عليه بقوة، إنّه مشروع قانون جديد لفرض ضوابط محدّدة على عمالة الأطفال، وكان الاسم المطروح لمشروع القانون هو "قانون تنظيم محالج القطن".

التنظيم الجديد الذي طُرح في هذا المشروع القانوني، كان سيمنع ويحظر توظيف الأطفال، الذين لا تتجاوز أعمارهم تسعة أعوام، في حين لم يتعرض مشروع القانون للأطفال الأكبر سنّاً من ذلك، بل سمح تماماً لأرباب العمل استغلال الأطفال من عمر 10 إلى 16 عاماً، لكنّه على الجانب الآخر، رأى أن يرفق بهم، بأن يجعل الحدّ الأقصى لعدد ساعات عمل هؤلاء الأطفال، هو 12 ساعة يومياً، وفي الجلسات التي خصصت لمناقشة مشروع القانون، كان المدافعون عنه يرون أنّه أخلاقيّ؛ لأنّه يقدّر ضعف الأطفال، وحقّهم في الاستمتاع بطفولتهم، فلا يعملون أكثر من 12 ساعة يومياً، في حين عارض أعضاء ولوردات القانون بشدّة، بدافعٍ أخلاقي من وجهة نظرهم؛ هو أنّ مشروع القانون هذا سيقمع الحريّات! نعم سيقمع حرية الأطفال في أن يختاروا العمل في طفولتهم لأكثر من 12 ساعة، وهم يحتاجونه وتحتاجه عائلاتهم لجني المال، ورأوا فيه قمعاً لحرية أصحاب العمل أيضاً في عرض ظروف عمل معينة على الأطفال، وفق قانون العرض والطلب، الذي من المفترض أن يحكم الأسواق والمجتمعات الحرّة، من وجهة نظر هؤلاء المعترضين، وعدّ اللوردات المعترضون في البرلمان، أنّ مشروع القانون يهدّد حرية الأسواق والرأسمالية الوليدة، ويعيد المجتمع إلى براثن التخلّف، بالتخلي عن الحرية الاقتصادية، وهو ما رأوه خياراً لا أخلاقياً.

قانون تنظيم محالج القطن كان سيمنع ويحظر توظيف الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم تسعة أعوام

جدير بالذّكر هنا؛ أنّ مشروع القانون كان يضع هذه القواعد لتسري فقط على محالج الأقطان، التي كان مثبتاً حينها أنّها ذات أضرار صحية خطيرة للغاية على من يعملون بها، أمّا الأطفال الذين كانوا يعملون في بقية محال العمل المختلفة في بريطانيا، فلم يكن مطروحاً، بأيّ حال حينها، أن يُحظر عملهم لأكثر من 12 ساعة، وكان مقبولاً للغاية أن يعمل طفل في السابعة من عمره، دون أن يثير ذلك أيّة حفيظة أخلاقية، عند أكثر الأخلاقيين البريطانيين تحفظّاً، أو ذوي الحساسية المفرطة.

بالطبع اليوم، وبعد مرور قرنين من الزمن، لم يعد أحد ليتخيل أن يكون مقبولاً أخلاقياً، فرض صاحب عمل على عامل، بالغٍ وعاقلٍ، العمل لعدد ساعات يزيد عن 8 ساعات يومياً، فضلاً عن أن يكون العامل طفلاً لم يتم العاشرة من عمره.

لا يمكن على الأرجح ووفق ما يؤكده التاريخ لأيّة نسخة من التصورات الأخلاقية أنْ تظنّ نفسها مطلقة

إنّ هذا المثال، الذي ربما يستشهد به المفكّرون الاقتصاديون للتّدليل على أفكار ذات صلة بالأبعاد الاقتصادية فقط، مثل تفنيد فكرة حرية الأسواق كفكرة مطلقة، حيث إنّ الأسواق التي تدّعي الحرية هي نفسها التي تقبل ضوابط من الدولة القومية عليها، تتطوّر بمرور الزمن، وتقيّد حركة العرض والطلب المفتوحة، هو أيضاً مثال مهمّ للغاية في عالمنا المعاصر، للتذكير بأنّه لا يمكن على الأرجح، ووفق ما يؤكده التاريخ، لأيّة نسخة من التصورات الأخلاقية، أن تظنّ نفسها مطلقة، أو أن يظنّ أصحابها أنّها نسخة أخلاق نهاية التاريخ، فكما تبين الواقعة، حتى قرنين فقط  من الزمان، وفي أكثر بقعة ديمقراطية في العالم في ذاك الزمان، كان مجموعة من اللوردات الديمقراطيين يجادلون حول لا أخلاقية منع عمالة الأطفال في محالج الأقطان الخطرة، لأكثر من 12 ساعة، ويؤكّدون أنّ ذلك المشروع، المعيب أخلاقياً، يقوّض القيمة المؤسسة للمجتمع، وهي الحرية.

هذا المثال يوضح، إلى حدّ كبير، كيف أنّ السؤال الأخلاقي هو دوماً سؤال متجدد، يعبّر عن تطور التاريخ، يوماً بعد يوم، وربّما يصعب تصوّر نسخة أخلاقية للمجتمع، لا تفترض في نفسها إمكانية التجديد والتجاوب المستمر مع حركة المتغيرات، فضلاً عن أن تتصوّر عن نفسها، كونها الوحيدة القادرة على حلّ مشكلات المجتمع، بفرضها عليه قهراً.

اقرأ المزيد...
الوسوم:



من كتاب الدماء المنسية: كيف أكلت الثورة الإيرانية أبناءها اليساريين؟

2020-05-19

ربما يكون التّصور السّائد عند جمهور المتابعين العرب، حول الثّورة الإيرانية، التي قامتْ في عام 1979 وغيّرت أوضاع المنطقة من حولها، مُنحصراً في اسمها، "الثورة الإسلامية"، فالعديد من هؤلاء المتابعين لا يعرفُ أنّ تلك الثورة قد شارك فيها شيوعيون وليبراليون إلى جانب الإسلاميين، وذلك قبل أن تأكلهم الثورة وتذلهم وتعدمهم، أو في أحسن الأحوال تتركهم للمنافي.

"الثورة الإيرانية" شارك فيها شيوعيون وليبراليون إلى جانب الإسلاميين قبل أنْ تأكلهم الثورة وتعدمهم أو تتركهم للمنافي

"حين ذهبتُ إلى الزنزانة، أحضرَ إليّ السيد علي خاوري، رئيس حزب تودة، كوب شراب، وقد كان في الزنزانة المواجهة، وهو الآن خارج البلاد"، يحكي رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية الأسبق، علي هاشمي رفسنجاني، عن ذكرياته مع الشيوعي علي خاوري، رفيقه في التعذيب والسجن تحت حكم الشاه. في ذلك الوقت، وبشهادة رفسنجاني، كان أغلبُ المعتقلين من الشيوعيين، وكانت العلاقات بين الإسلاميين والشيوعيين في سجون الشاه تلفّها السكينة والمودة، وتبادل النكات والحكايات، واقتسام فرص الحياة والموت، والاستفادة من الخبرات المتبادلة في مطبخ المعتقل. حين ينامُ الجلاد، تجلجل في السجن أصوات الضحكات والحكايات التي تحمل رائحة طهران، دون أن تفرق بين إسلامي وشيوعي.

الخميني يُنكِّل برفاق الثورة
ليس هذا فحسب، فالخميني نفسه جمعته، في البداية، علاقة مهمّة بالشيوعيين وبخاصة الحزب الشيوعي العراقي، قبل الثورة الإيرانية، ويروى أنّه كان يتبادل معهم بوجهه المتجهّم نكات مفاجئة، كأنْ يقول لهم "أريد أن أصالحكم مع الله". وفي فترات سابقة، كان يؤكد لهم على أنّ كليهما يحاربُ من أجل الكادحين. أيضاً، كان الخميني يستخدم في خطاباته مصطلحات ذات جذور شيوعية خالصة غير مألوفة على التراث الإسلامي، من قبيل الطبقة، وثورة الشعب، والكادحين، والصراع الطبقي. ورغم أنه أظهر في كثير من المرّات خصومته مع الأيديولوجيا الشيوعية، ورغم ما يتبين في خطاباته من موقف ديني تقليدي إزاء الملكية الخاصة، لم يفتأ يؤكد أنّ الإسلام جاء ليلغي الفوارق بين الطبقات، وأنّه لا يمكن أنْ يوجد فلاح واحد معدم في ظل الإسلام الحقيقي، وأنّ الرّسالة المحمدية هي رسالة لسكّان العشش لا سكان القصور.

حين ينامُ الجلاد تجلجل بالسجن أصوات الضحكات والحكايات التي تحمل رائحة طهران دون أن تفرق بين إسلامي وشيوعي

ربما يُنسي المشهد الإسلامي الخالص، الذي تشكّل بعد عام 1979، العديدَ من النّاس مشهد قدوم الخميني إلى طهران، حيث هبط من الطائرة رِفقة أبي الحسن بني صدر، القومي الإيراني، المتأثر بتجربة الرئيس اليساري الديمقراطي محمد مصدّق، الذي دبّرت الولايات المتحدة الأمريكية انقلاباً ضدّه بسبب سياساته الاقتصادية المستقلة. وبحسب شهادة الصحافي الفرنسي إيريك رولو، فقد كانتْ تجمع الرّجلين، الخميني وأبي صدر، علاقةٌ متناغمةٌ للغاية حينها.

إنّ القوى اليسارية والليبرالية الديمقراطية، التي قدّمت جليل التضحيات في الثورة الإيرانية، قد نُسيتْ تماماً بعد أنْ أكلتها ثورتها. وينبغي هنا التذكير بأنّ الثورة، بحسب كثير من المؤرخين، ونذكر هنا بالتحديد ما كتبه الصحافي المصري محمد حسنين هيكل في كتابه "مدافع آية الله" والصحافي والمفكر الإسلامي فهمي هويدي، وهو المقرّب إلى بعض دوائر الحكم في إيران، في كتابه "إيران من الداخل"، ضمّت في أطيافها تياراً ليبرالياً عريضاً ضمّ شرائح المثقفين القوميين الديمقراطيين المتأثرين بالثقافة الغربية، ومن رموز هذا التيار شاه بختيار، الذي كان آخر رئيس وزراء عينه الشاه قبل إسقاطه، والمهندس مهدي بازركان، الذي أصبح أول رئيس وزراء في حكومة الثورة؛ وتيار يساري ضمّ فصائل اليسار بشتى مشاربها، التي وصل عددها إلى 24 فصيلاً من بينها ماركسيين، واشتراكيين، ويساريين إسلاميين، وقد كانت دوافعهم تتمثل في الثورة الاجتماعية لصالح الطبقات المحرومة، ومن رموزه نور الدين كيانوري، رئيس الحزب الشيوعي تودة، ومسعود رجوي، رئيس منظمة مجاهدي خلق. وجدير بالذكر ههنا أنّ الشيوعيين كانت لديهم الرؤى الأكثر راديكالية بين كل هؤلاء، من قبيل تشكيل جماعات فدائية لمهاجمة رجال السافاك الإيراني "جهاز الاستخبارات الإيراني الذي كان الأسوأ سمعة بين أجهزة الدولة" واغتيالهم.
الخميني ورفسنجاني

الخميني: الإسلام لسكان العشش لذلك سأنكل بالعمال!
بعد فترة قصيرة جدًا من الثورة، نُكِّل بالقومي أبي الحسن بني صدر ورفاقه الذين رأوا في الخميني ثورياً مهيباً وصادقاً - وإن اختلفوا مع رؤاه الدينية -، لأنّهم كانوا أقرب لرؤى ما يُسمّى بالفكر الإسلامي الديمقراطي، ولأنّهم عارضوا استبدال الدكتاتورية العلمانية بأخرى دينية. بعد أقل من عامين، نُفي أبو الحسن بني صدر خارج البلاد، فيما أُعدِم صادق قطب زادة، وهو أوّل رئيس وزراء لإيران بعد الثورة، بتهمة التآمر على الثورة، ولم يمرّ سوى شهرٍ على التصويت لصالح إقامة دولة إسلامية في إيران بنسبة 98%، حتى جاء الأمر بمرسوم من الخميني بتشكيل الحرس الثّوري "لحماية الثورة".

القوى اليسارية والليبرالية الديمقراطية التي قدّمت التضحيات بالثورة الإيرانية نُسيتْ تماماً بعد أنْ أكلتها ثورتها

غير أنّ الأمرَ الأكثرَ أهميّةً، أنَّ موقف الخُميني إزاء الكادحين والفقراء والعمال، وكلّ من لا ينعمون بملكيات خاصة فارهة، والذين قال فيما سبق أنّ الإسلام جاء من أجلهم لا من أجل سكان القصور، سُرعان ما ظهر على حقيقته. لقد أعلنَ نظامُ ما بعد الثورة تجريم الإضرابات، ومن أجل عرقلة كل الاحتجاجات التي من شأنها أنْ تجعل الثورة أكثر راديكالية فيما يتعلق بالأوضاع الاقتصادية، شنَّ النّظام حملته التجريمية هذه باعتبار أنّ الوقت قد حان للبناء لا الثورة. وهو الموقف الذي لطالما أخذته القوى اليمينية في أعقاب الثورات على مدار التاريخ الحديث.

من كتاب الدماء المنسية
في مقاله المعنون بـ"الثورة واليأس" عام 2015، يقولُ عالم الاجتماع الإيراني الشهير آصف بيات: "الشّعورُ باليأس ليس أمراً مفاجئاً، فكلّ المراحل التي تلي الثورات تقريباً يسودها شعور بالفرحة العارمة، يليه قدر كبير من خيبة الأمل، وضعف الروح المعنوية. يصف البعض كتاب ظاهريات الروح، أحد أهم أعمال هيجل، بالمرثية الفلسفية التاريخية لهزيمة الثورة الفرنسية، وهناك أيضاً العديد من الثوريين الروسيين الذين حاولوا الانتحار عندما تولّى ستالين الحكم، كما اجتاحت موجة من اليأس الثوريين الإيرانيين بعدما اندلعت الحرب مع العراق واتخذت الثورة منعطفاً قمعياً في ظل الدولة الإسلامية ".

إيران لم تتغيّرْ بعد سقوط الشاه الذي ناضلوا ضده فالعمامة حلّتْ محل التاج والعصا بدلًا من الصولجان

في الواقع لم يتعلق الأمر بالانتحار واليأس فقط، فقد تعرّض أكثر من 12 ألف معارض يساري، بعد الثورة التي كابدوها وضحّوا من أجلها، للإعدام أو القتل في المعارك مع رجال الخميني ونظامه، كما تم إعدام آخرين في السجون دون محاكمات بحلول نهاية ثمانينيات القرن العشرين "في صيف عام 1988 تحديدًا، أعدم ما يقارب 5000 سجين، بحسب العديد من التوثيقات".
على جانب آخر، جرى حظر الحزب الشّيوعي الذي كابد الثورة وشارك الإسلاميين قبلها عذابات السجون، وأعدم واعتقل عشرات الآلاف من كوادره، وتم إذلالهم عبر شاشات التلفاز بالاعتراف أنهم عملاء للاتحاد السوفيتي، وأنهم قد أجرموا بحق الدين الإسلامي. علاوة على ذلك، هُزِم الإسلاميون اليساريون هزيمةً نكراء في احتجاجهم المسلّح ضد دولة الخميني وشرّدوا؛ هؤلاء الذين تبنوا مطالب الثورة بصدور عارية منذ يومها الأول.
بخلاف هؤلاء، توجد أعداد غفيرة من الأطباء والشعراء والفلاسفة الإيرانيين الذين تم نفيُهم بعد الثورة، ولم تعد إيران مسرحاً مناسباً لأحلامهم، وهو ما وصفه أحد كتاب "الفورين بوليسي" سابقاً، بأنهم وجه إيران الآخر؛ وجهٌ يمثّل إيران أيضاً.
بالنّسبة إلى العديد من الشيوعيين، في المنفى، وأيضاً قطاع عريض من الجيل الشّيوعي الجديد، فإنّ إيران لم تتغيّرْ بعد سقوط الشاه الذي ناضلوا ضده، فالعمامة حلّتْ محل التاج، والعصا بدلًا من الصولجان.

 

 

للمشاركة:

جريدة "الكرمل" إذ تكشف تواطؤ العثمانيين مع الصهيونية في فلسطين

2020-05-14

في استذكار رائد مناهضة الصهيونية والاحتلال العثماني، شيخ الصحافة الفلسطينية، نجيب نصار  (1865-1948)، تقفز إلى الأذهان جريدة "الكرمل" التي أسَّسَها نصار في حيفا عام 1908، واهتمت بالقضايا السياسية والاجتماعية، مع التشديد على قضايا حماية الأرض من السمامرة اليهود.
ورغم دعم نجيب نصّار السلطات العثمانية في البداية، لكنه سرعان ما ندد بهم وقارعهم بسبب قمعهم للقوميين العرب، وتواطؤهم مع الأنشطة الصهيونية. في إثر ذلك أغلقت السلطات العثمانية "الكرمل" في الأعوام 1913/1914، ثم جددت الجريدة نشاطها في فترة الانتداب البريطاني بين الأعوام 1920-1940.

 

فضح خيانة العثمانيين
حاول نجيب نصار لفت انتباه العثمانيين إلى خطورة الحركة الصهيونية على فلسطين، لذلك خصص 50 نسخة من كل عدد لجريدة الكرمل ليرسلها إلى السلطان والصدر الأعظم وولاة الشام ومتصرف القدس، وإلى جميع الجرائد التركية والعربية، حتى باتت جريدة الكرمل المصدر الأساسي لكل الصحف عن تطورات الأوضاع في فلسطين.

بسبب آراء نجيب نصار المناوئة للسلطات العثمانية، لاحقته السلطات العسكرية التركية خلال الحرب العالمية الأولى

حملت جريدة الكرمل على عاتقها مهمة فضح تخاذل العثمانيين عن مواجهة الأنشطة الصهيونية في فلسطين، كما يذكر موقع "عثمانلي" وامتازت الجريدة بجدية التصدي للصحف العميلة والأقلام المأجورة والولاة العثمانيين الذين فرطوا في أراضي فلسطين، حتى إنّ نجيب نصار جعل شعار صحيفته "أيها العرب بيعوا كل شيء باستثناء الأرض، ولا تشتروا من اليهود إلا الأرض".
وتحت عنوان "استعمار أم استدرار" كتب نجيب نصار مقالة هاجم فيها صمت العثمانيين عن النشاط الصهيوني في فلسطين، وحذر من العواقب الوخيمة المترتبة على الهجرة اليهودية وعلى بيع الأراضي للمهاجرين، وأكد أنّ تخاذل العثمانيين سينتهي بكارثة تحل بعرب فلسطين، والتي ستكون مماثلة لما حل بالعرب في الأندلس.

اقرأ أيضاً: الزحف البطيء.. كيف بدأ المشروع الصهيوني الاستيطاني في العهد العثماني؟

وفي أيار (مايو)1911 شن نجيب نصار حملة صحفية شرسة على الصدر الأعظم الاتحادي، الذي أصدر قرارات صريحة إلى والي القدس يأمره بتسهيل بيع الأراضي إلى اليهود المهاجرين، كما نشرت الكرمل مقالات عن معنى الصهيونية وأهدافها السياسية، ولما غضت حكومة الاتحاد والترقي الطرف عن تحذيرات الكرمل، أطلقت الصحيفة مبادرة لتوحيد جهود الصحف القومية العربية لمواجهة الخطر الصهيوني، ونجحت المبادرة في توجيه الجرائد إلى فضح خيانة العثمانيين لفلسطين.

اقرأ أيضاً: هكذا استفادت الحركة الصهيونية من تحولات قوانين الأراضي العثمانية
ونظراً لإدراك نجيب نصار لجسامة الخطر الصهيوني، ورغبة منه في تعريف أبناء شعبه بهذا الخطر، ترجم مادة الصهيونية من دائرة المعارف اليهودية من العبرية إلى العربية، وخصص 16 عدداً من الكرمل لنشرها، ثم جمعها في كتاب تحت عنوان "الصهيونية: تاريخها، غرضها، أهميتها"، والذي نشر في عام 1911.
وفي 7 تموز (يوليو) 1914 نشرت الكرمل بيان "المنظمة الوطنية في القدس"، والذي طالب بالضغط على الدولة العثمانية لحظر بيع الأراضي العربية لليهود، وتطوير الصناعة المحلية ومقاطعة الصناعات الصهيونية، ودعا الأهالي لمقاومة دعوات بيع الأراضي لليهود بكل وسيلة، وطالب بطرد السماسرة خارج البلاد".

 

سماسرة فلسطين
جريدة الكرمل تميزت بقدرتها على الاطلاع على كواليس صفقات بيع أراضي فلسطين لليهود، وفضحت كل الوزراء والولاة العثمانيين المتورطين في صفقات السمسرة، وحذرت الأهالي من رهن أراضيهم لدى الشركة الأنجلو – فلسطينية؛ لأنها الوكيل الرسمي للمنظمات الصهيونية.

اقرأ أيضاً: منطق الفرس والعثمانيين
وفي أيار (مايو) 1909 نشرت الكرمل خبراً عن مشاجرات وقعت بين المزارعين اليهود بمستوطنة "الشجرة" وأهالي قريتي كفركنا والرينة، بعد أن اعتدى المستوطنون بالضرب على 8 فلاحين عرب، واعتبر ذلك نتيجة التساهل مع الصهيونية، ولكن مندوب شركة الاستيطان اليهودي "ايكا" قدم احتجاجاً لدى حكومة الاتحاد والترقي، واعتبر هذا الخبر معادياً للدور الاقتصادي الذي يقوم به اليهود بفلسطين، ولذلك صدر أمر بإغلاق جريدة الكرمل لمدة شهرين.
ونتيجة للحملات الصحفية التي شنتها الكرمل ضد الصهيونية، فقد تقدم النواب العرب بمجلس المبعوثان (البرلمان العثماني) بطلب إحاطة حول حقيقة الصفقات التي فضحتها جريدة الكرمل، واستطاع النواب أخذ تعهد على طلعت باشا وزير الداخلية بحكومة الاتحاد والترقي بأن "لا يسمح لليهود بامتلاك أراض في فلسطين، وعدم السماح بهجرات يهودية جديدة".

اقرأ أيضاً: فرق تَسُد.. كيف مزق العثمانيون بلاد العرب

وفي أواخر عام 1910 اهتمت جريدة الكرمل بالأراضي المدورة؛ أي الأراضي التي تنازل عنها أصحابها للسلطان عبد الحميد الثاني تخلصاً من الضرائب، والتي آلت ملكيتها للخزانة العثمانية بعد خلع عبد الحميد عام 1909، لكن الحركة الصهيونية استغلت نفوذ نجيب إبراهيم الأصفر مساعد والي بيروت وكلفته باستئجار هذه الأراضي لصالحها لمدة 99 عاماً، وقد شملت تلك الأراضي مساحات شاسعة من أراضي حيفا ويافا والقدس وطبريا وغزة والخليل، لكن جريدة الكرمل فضحت جريمة نجيب الأصفر، وأشارت إلى أنّ شركة بلجيكية صهيونية هي المستأجر الحقيقي في تلك الصفقة، وبفضل جريدة الكرمل فشل نجيب الأصفر في عقد الصفقة.
وجنّدت حكومة الاتحاد والترقي المناصرة للمشروع اليهودي عدة صحفيين للرد على جريدة الكرمل داخل فلسطين وخارجها، ومولت "متري الحلاج" لإصدار جريدة "جراب الكردي"، والتي اتهمت نجيب نصار بمعاداة العثمانيين، كما نفت أطماع اليهود في إقامة دولة على أرض فلسطين، وأكدت أنّ المهاجرين اليهود يسعون من أجل تحصيل الأرزاق، بل ادعت أنّ المدن الفلسطينية ستشهد حالة الرواج الاقتصادي بعد إنشاء المستوطنات.

 

مؤامرة التطبيع
مهدي بك تولى حكم القدس في 15 حزيران (يونيو) 1912، والذي عرف بترحيبه بحركة الاستيطان اليهودي، وبعد أسبوع من توليه مهام منصبه زار مستوطنة "ريشون لتسيون"، وألقى خطبة في جموع المستوطنين اليهود جاء فيها: "لقد سمعتم بأنه يوجد أناس يشيعون أن لليهود مطامع سياسية في فلسطين، وهذا ليس بصحيح".
وأكد: "لأننا نحن الأتراك أكثر الناس معرفة بمقاصد اليهود في هذه البلاد، وهي ليست سياسية بل دينية؛ لأنّ هذه البلاد هي أرض آبائهم وأجدادهم". وتابع مهدي بك: "الحكومة تسعى جاهدة للتقرب من الشعب اليهودي في كل آن وزمان، ولم تنفك عن الترحيب بهم في كل وقت اضطهدوا فيه".

العثماني مهدي بك تولى حكم القدس وأكد أنّ الحكومة تسعى جاهدة للتقرب من الشعب اليهودي في كل آن وزمان

في ختام خطبته نصح مهدي بك المستوطنين اليهود بإنشاء بلدية وشرطة حراسة تكون على صلة بدوائر السلطة في يافا والقدس لتهب السلطة لنجدتهم عند كل خطر.
جريدة الكرمل انفردت بنشر أخبار زيارة مهدي بك حكم القدس إلى مستوطنة ريشون لتسيون، وعلقت على خطبة الوالي بقولها: "إنّ متصرف القدس يجهل أو يتجاهل المقاصد الاستعمارية للصهيونية"، ورأى نجيب نصار أنّ "بقاء مهدي بك في منصبه بعد خطابه المخزي إنما يدل على رضى حكومة إسطنبول عن أعمال الجمعية الصهيونية، والتي تسعى إلى تأليف قومية صهيونية في البلاد السورية".
جريدة "النصير" العثمانية التابعة لإسطنبول روجت لضرورة التفاهم بين العرب والصهاينة في شباط (فبراير) 1913، لكنّ جريدة الكرمل ردت بقولها: "على ماذا يتفقون؟ أعلى بيع البلاد؟ الصهيونيون يريدون تملك أراضي فلسطين العربية، ألا يكفي ما عندنا من الخونة الذين يدعون الزعامة وهم سماسرة أدنياء النفوس، يمدون أيديهم بكل ذلٍّ ليقبضوا ثمن وطنهم دريهمات معدودة".

 

الصهيونية: ملخص تاريخها
في كتابه "الصهيونية: ملخص تاريخها، غايتها وامتدادها حتى سنة ١٩٠٥"، كشف نجيب نصار مطامع الصهيونية وتحالفاتها مع العثمانيين. ولفت إلى أنه في الوقت الذي كانت فيه الصهيونية تنفذ مخططاتها في فلسطين والأراضي العربية بحرص وإصرار شديدين، كانت الحكومات العثمانية تغضُّ الطرف، وتقلل من أهمية التحركات اليهودية التي لم تفتر منذ أواخر القرن التاسع عشر.

اقرأ أيضاً: أردوغان و"العثمانية الجديدة".. كيف أخفق المشروع التركي في الإقليم؟
وتؤكّد المؤرّخة الفلسطينيّة خيريّة قاسميّة، في دراسة عن نصّار، نُشرت في مجلّة "شؤون فلسطينيّة" عام 1973، أنّ الصحافة العربيّة الّتي واكبت ثورة 1908  احتلت دوراً مهمّاً في تنبيه الأذهان نحو الخطر الصهيونيّ. و"كانت الصهيونيّة الشاغل الأوّل للصحافة الفلسطينيّة، ولم تعمل فقط على التنبيه للخطر الصهيونيّ وطرق مواجهته، بل إلى نقل القضيّة إلى خارج حدود فلسطين".
وبسبب آراء نجيب نصار المناوئة للسلطات العثمانية، لاحقته السلطات العسكرية التركية خلال الحرب العالمية الأولى فاختفى بعض الوقت، ثم سلّم نفسه فسيق إلى سجن الديوان العرفي بدمشق عام 1918 وبقي فيه إلى أن حكم المجلس العرفي ببراءته فعاد إلى فلسطين، وإلى صحيفة الكرمل يناضل فيها وبها، كما تذكر "الموسوعة الفلسطينية"، حتى وفاته في 12/3/1948 في الناصرة التي نقل إليها إثر اشتداد المرض عليه.

للمشاركة:

كيف أصبحت الأصولية ملاذَ المغتربين في المدينة؟

2020-05-04

هناك مقولة ذهبية لإميل دوركايم مفادها: "التحديث يولد الثورة" وتكشف هذه المقولة طبيعة التوتر والقلق والإحباط والاختلال الوظيفي للقيم والعقائد والمنظومات الأخلاقية في خضم عملية التحديث.
ففي أواخر عشرينيات القرن الماضي ظهرت الأيديولوجيا الأصولية في أوساط تلك القطاعات الاجتماعية التي ترى أنّ النظرة السائدة الموروثة من العصور الدينية لم تعد ملهمة ولا كافية للتعاطي مع العالم، وبالتالي أتت تلك الأيديولوجيا كحاجة ملحّة لتفسير الواقع (عبر تبسيطه بالطبع) وتقديم قيم جديدة للذين يحتاجون إليها.
عالم جديد جداً
يحاجج سمير أمين في "التطور اللا متكافئ: دراسة في التشكيلات الاجتماعية المحيطة بالرأسمالية" بأنه خلال القرن التاسع عشر نجحت الرأسمالية الأوروبية بشكل نهائي في إخضاع الكوكب الأرضي لهيمنتها وتغلغلت في قلب الأسواق المحلية لكافة بلدان العالم.

أن يواجه الإنسان العالم وحيداً وبلا هوية أو مرشد أخلاقي فهو كالشجرة في العراء تميل مع كل ريح

وفيما يخص مصر فقد تمحوّر الإنتاج القومي حول الزراعة وتمحورت الزراعة حول محصول القطن، وهو ما أفرز طبقة محدودة العدد لكن مؤثرة وفعالة هي طبقة كبار الملاك (القاطنين في العاصمة) الذين عمقوا عملية إلحاق الاقتصاد المحلي بالاقتصادات الصناعية الأوروبية.
وآنذاك استحدثت الحكومة الاستعمارية بيروقراطية ومبادئ وتشريعات جديدة لإدارة الاقتصاد والمجتمع ساهمت في إتمام تفكيك النظام المؤسسي، وكان لهذه التطورات أن تؤدي إلى تغيير تدريجي في مسار الحياة الاقتصادية؛ فبعدما كان هناك الحرفي والفلاح ورجال القوافل والمراكبي، على سبيل المثال، أصبحنا نرى الموظف وعامل المصنع والمهني والفني كما يقول بول سالم في "الميراث المر: الأيديولوجيا والسياسة في العالم العربي".
وأدت هذه التحولات الاقتصادية إلى إعادة تنظيم الأنماط الديمغرافية من قبيل تفكك الأسرة وإعادة تنظيم وسائل الاتصال وإجبار العمال على التوجه نحو اقتصاد ذي ركيزة حضرية وخاضع لتوجيه الدولة، وبالتالي خلق هذا التحوّل ضغوطاً وتوترات غير معهودة، وخلق معايير اجتماعية وأنماطاً ثقافية جديدة؛ لتتهيأ البنية الاجتماعية لاستقبال أيديولوجيات شتى، كما يشير سالم.
تناسلت من طبقة كبار الملاك، التي حرصت على تعليم أبنائها في الخارج، كما يقول إريك دافيز في "مأزق البورجوازية الوطنية الصناعية في العالم الثالث: تجربة بنك مصر 1920- 1941"، نخبة وطنية مصرية عصرية متأثرة بالقيم الثقافية الغربية ذات البعد الكوني؛ وبسبب هيمنة الأجنبية على كافة نشاطات الحياة الاجتماعية حاولت النخبة الصاعدة أن تكوّن لنفسها رؤية عالمية قادرة على تحدي الاحتلال المسلح بثقافة متفوقة: هذه النخبة هي التي أسست الدولة القومية المصرية وبشّرت بأيديولوجيتها الإدماجية.

 

ديانة جديدة؟
كانت هذه النخبة متأثرة بأنماط جديدة للهوية والولاء وتصورات عن الجماعة السياسية تتناقض جذرياً مع تلك الأنماط والتصورات الموروثة من عصور الخلافة، ونبتت تطلعات مغايرة لبناء مجتمع حديث جرى تعميمها خلال الممارسة السياسية الطامحة للاستقلال.

اقرأ أيضاً: طاقية بيضاء فوق الرأس ولبس القميص: مأزق الأصولية
فقد أسهمت الطبيعة التدخلية للدولة الحديثة في الوصول إلى الأطراف التي لم تكن السلطة تتمتع فيها من قبل سوى بنفوذ رمزي (كالريف والواحات والتجمعات البدوية) واستفادت النخبة القاهرية من ميراث التدخلات هذا في تحريض هذه القطاعات السكانية على المشاركة السياسية لصالح قضية الاستقلال، وهو ما أدمجها في صلب مشكلات الدولة الحديثة.
بدأ المجتمع المصري يخضع لتأثير معضلات ضخمة من قبيل السيطرة الاستعمارية وتأسيس الدولة القومية على غير سابقةٍ في التاريخ السياسي المصري (حتى دولة محمد علي كانت ولاية تابعة رسمياً للخلافة العثمانية) وكانت البلاد بحاجة إلى هوية إدماجية للقطاعات العرقية والإثنية والدينية والقبلية التي كانت متجاورة بلا رابط عضوي يشملها في ظل الخلافة التي لم تكن تتطلب سوى الولاء السياسي والالتزام بالنظام العام.

اقرأ أيضاً: تجديد الخطاب الديني بين الوهم والواقع.. هل سيكون الجيل الجديد أقل أصولية؟
وبالتالي كانت الهوية القومية المصرية: مصر للمصريين، ومصر مختلفة عن محيطها الإسلامي، المصريون شعب فريد ذو جذور ضاربة في التاريخ وخصائص فريدة، مدعُوّة لإنجاز المهمة الإدماجية بالغة التعقيد والصعوبة؛ إذ ما أن تقدمت خطوات، بفضل ثورة 19 والرموز الوطنية المُجمع عليها (الزعيم سعد زغول) وشعارات الوحدة الوطنية (مسلمون وأقباط ضد الاحتلال) حتى تبين قصورها الفادح عن إنجاز مهمتها.
حوّلت الوطنية الوليدة (مثل كل الأيديولوجيات الحديثة) مفاهيم الإيمان بالله تعالى إلى الإيمان بالوطن واستبدلت بالرموز الدينية رموز سياسية (العلم والنشيد) وأمدت الصحافة والتعليم النظامي السكان بمنظومة جديدة من القيم المشتركة نافست المنظومة الموروثة، (أثار هذا التنافس العاصف اضطراباً سياسياً لاحقاً) كما بُعث الماضي الفرعوني في مواجهة الماضي الإسلامي الذي حُمل وزر التخلف.
الرد الأصولي
أثارت هذه القطيعة السياسية مع الماضي نضالاً متشنجاً من قبل الأصوليين الذين حاولوا إعادة موضعة مكانة الماضي في الوعي العام، بعد أن بدأ التراث (المخزون الشعوري بلغة حسن حنفي) يفقد دوره في توجيه الوعي والسلوك (لذا انتشرت عمليات تحقيق التراث بكثافة) ودوره الأساسي في تحديد طبيعة الجماعة السياسية (هوية الشعب) ويمكن فهم استدعاء رشيد رضا لمدونة السياسة الشرعية إلى قلب النقاش مجدداً، بعد أن حدد الوطنيون المصريون الانتماء القومي كأساس للهوية الجماعية والشخصية أيضاً.
وسرعان ما اصطدمت الهوية القومية المُصوغة حديثاً بهوية جاهزة نابعة من ثقافة "الإسلام" صاغتها جماعة الإخوان المسلمين، وجرى ذلك في ظل الدور فائق الأهمية للإسلام تاريخياً في تنظيم الحياة الاجتماعية إلى درجة أن جيل كيبل يذهب في كتابه "النبي والفرعون" إلى أنّ العلمانية المصرية كادت أن تذهب إلى غير رجعة قبل ثورة يوليو تحت الضغوط الأصولية، وأنها لم تنتعش إلا مع مجيء عبد الناصر الذي قدم نموذجاً للعلمنة مدعوماً بسلطة فائقة.

اقرأ أيضاً: الشرعية الأصولية وإرباك المشهد السياسي في مصر
ففي هذا الأفق المتجه نحو قطيعة مع الماضي أحس حسن البنا (مؤسس الإسلام السياسي) بعجز المؤسسات الدينية وطرائق التفكير القديمة عن إيجاد حلول للمعضلات التي تواجه العالم الإسلامي بحكم تقليدية تلك المؤسسة وسكونية تلك القيم، ومن هنا وضع على عاتقه مهمة تفكيك السلطة الرمزية للشيوخ على الجمهور الإسلامي، وخلق إيديولوجيا ملهمة للإنتلجنسيا التي أنتجها التحديث (وهي فئة اجتماعية تشمل كل القائمين بعمل ذهني، إبداعي أو تنظيمي، أو مهني).

 

ملاذ التائهين
انتعشت الأيديولوجيات بفضل التغير الاجتماعي: نمو طبقة وسطى، ظهور طبقة عاملة، الهجرة المتزايدة من الريف، والسياسي: سقوط الخلافة، نشوء الدولة القومية، والثقافي: العلمنة، التغريب، الانقسام حول المرجعية الأخلاقية بين تقليدية موروثة وتقدمية وافدة. وآنذاك طرح الصراع على توجيه المجتمع وتنظيمه إعادة النظر في الأسس التي تقوم عليها الجماعة السياسية.

استحدثت الحكومة الاستعمارية بيروقراطية ومبادئ وتشريعات جديدة لإدارة الاقتصاد والمجتمع ساهمت في إتمام تفكيك النظام المؤسسي

وبالنسبة إلى الذين مسهم الحراك الاجتماعي بعمق، خصوصاً أولئك الذين انتقلوا من الريف إلى المدينة، أو انتقلوا من وضع اجتماعي إلى آخر (أبناء الفئات المهمشة الذين منحهم التعليم امتياز الصعود الاجتماعي) كان لهذه التحولات وقع الكارثة؛ إذ كشفت عدم ملاءمة ثقافتهم التقليدية ومعاييرهم الأخلاقية مع البيئة الحضرية المُستحدثة، وكان من الطبيعي أن يؤدي التناقض بين الثقافة الموروثة والواقع الاجتماعي الجديد إلى وضع هؤلاء في رحى الاغتراب.
فعلى عكس أبناء كبار الملاك الذين تأثروا إيجابياً بالتحديث الذي منحهم امتيازاً اجتماعياً تجلى في إدارتهم لجهاز الدولة وللعملية السياسية وإنتاج المعرفة، أو بكلمة: كانوا الفئة القائدة التي أنتجها التحديث وقادته عملياته لاحقاً؛ فإنّ الذين عانوا اغتراباً (ثقافياً وسيكولوجياً) فقدوا إمكانية التواصل مع ثقافة آبائهم المغرقة في البساطة والتواضع (وبالتالي تجاوزوها في مرحلة مبكرة من حياتهم التعليمية) في وقتٍ عجزوا فيه أن يزرعوا جذورهم في الحياة الحضرية، أو المشاركة الفعالة في وسطهم الاجتماعي الجديد وثقافته وقيمه. يقع من يفقد إمكانية العودة إلى جذوره والاندماج في واقعه في شَرَك اغتراب ساحق ومذبحة "لا يقين" تبتر إحساسه بدوره وقيمته في الحياة التي أصبح على هامشها بحكم اغترابه.
وأن يواجه الإنسان العالم وحيداً وبلا هوية أو مرشد أخلاقي فهو كالشجرة التي تقف في العراء تميل مع كل ريح قادمة من أي اتجاه، أو بمعنى أقل أدبية: يصبح عرضةً للتأثر للمثيرات الأيديولوجية وأكثر حساسية تجاه عزلته وبحاجة إلى جماعة يذوب فيها توفر له الهوية والدور والصحبة ومهمة تعطي لحياته، معدومة القيمة، معنىً يغطي على خوائها، ولن تكون مؤسسات الدولة الوطنية (غير المألوفة بالنسبة للمغترب) جذابة في هذا السياق، بل ستكون المنظمات الدوغمائية الصاخبة ذات الشعائرية الفجة والانضباط الصارم والأيديولوجيا المُبسِطة للواقع المعقد هي الملاذ الأخير للمغتربين في المدينة: لقد جاء حسن البنا في الوقت المناسب.

للمشاركة:



المعارضة التركية تُحذّر من مخططات جديدة للعدالة والتنمية

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-05-30

حذَّر زعيم المعارضة في تركيا رئيس حزب الشعب الجمهوري، كمال كيلجدار أوغلو من أنّ حزب العدالة والتنمية الحاكم يقوم بأعمال استفزازية من أجل الإيقاع بالأحزاب المعارضة، قائلاً؛ "ستزيد وتستمر هجماتهم علينا. ولكن لن نقع في هذه الفخاخ".

كيلجدار أوغلو: حزب العدالة والتنمية الحاكم يقوم بأعمال استفزازية من أجل الإيقاع بالأحزاب المعارضة

وأوضح كيليجدار أوغلو، في تصريح صحفي خلال اجتماع مجلس الإدارة المركزي لحزب الشعب الجمهوري، أنّ موقف العدالة والتنمية تجاه حزب المعارضة الرئيسي (حزب الشعب الجمهوري) ما هو إلا فخ للإيقاع بالحزب، مؤكداً أنّ أردوغان ونظامه سيرحلون في أول انتخابات قادمة.

هذا ويخطط حزب العدالة والتنمية الإسلامي، الذي يتزعمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، للدفع مع حلفائه القوميين، بإجراءات من شأنها أن تؤثر على طريقة خوض المجموعات السياسية للانتخابات، ويمكن أن تقف حجر عثرة أمام مشاركة أحزاب المعارضة الجديدة في أي انتخابات مبكرة.

وتأتي الخطوة بعد تشكيل اثنين من أبرز حلفاء أردوغان السابقين، وهما رئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو، والمسؤول السابق عن تنسيق الشؤون الاقتصادية في الحكومة علي باباجان، حزبين سياسيين منفصلين خلال الأشهر الماضية لمنافسة حزب العدالة والتنمية الحاكم.

حزب العدالة والتنمية يتخذ إجراءات جديدة ستمنع الأحزاب من تشكيل مجموعات برلمانية

من جانبهم، قال ثلاثة من المسؤولين في الحزب الحاكم لرويترز، إنّه لا نية لإجراء انتخابات قبل موعدها المقرر عام 2023. وأضافوا أنّ الإجراءات المزمع اتخاذها لا تهدف حجب الأحزاب الجديدة بل منع مناورة سياسية استخدمت في الماضي.

وكان 15 عضواً في البرلمان تابعين لحزب المعارضة الرئيسي، حزب الشعب الجمهوري، قد انتقلوا عام 2018 إلى (الحزب الصالح) الجديد ليتمكن من خوض انتخابات مبكرة بتشكيل مجموعة برلمانية.
وقال مسؤول في حزب العدالة والتنمية، إنّ الإجراءات الجديدة ستمنع الأحزاب من تشكيل مجموعات برلمانية بـ "طريقة غير أخلاقية"، بحسب وصفه.

ومن شأن الإجراءات أن تخفض الحد الأدنى من الأصوات اللازم لدخول الأحزاب البرلمان إلى 5 بالمئة بدلاً من 10 بالمئة. لكنّ الأهم بالنسبة للأحزاب الجديدة أنّها ستمنع عمليات النقل التكتيكية بين الأحزاب كتلك التي حدثت عام 2018.
وأشار المسؤول في حزب العدالة والتنمية إلى أنّ الحكومة تتوقع تقديم التعديلات إلى البرلمان بحلول حزيران (يونيو) المقبل.

للمشاركة:

الجيش اليمني يكبد الحوثيين خسائر كبيرة في التحيتا وتعز

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-05-30

صدّت القوات اليمنية، أمس الجمعة، هجوماً واسعاً شنته ميليشيات الحوثي الإرهابية، على مواقعها في مديرية التحيتا جنوب محافظة الحديدة غرب اليمن.

القوات اليمنية تصدّ هجمات لمجاميع الحوثيين في مديرية التحيتا في الحديدة وفي محافظة تعز

وذكرت مصادر عسكرية ميدانية في التحيتا، في تصريح نقلته مواقع محلية ، أنّ مجاميع مسلحة تابعة لمليشيات الحوثي شنت هجوماً على مواقع القوات المشتركة في المديرية، دون أن تحقق تقدماً، فقد تمّ كسرها بكل صلابة.
وأضافت المصادر أنّ القوات المشتركة تمكنت من كسر الهجوم وتكبيد عناصر الميليشيا خسائر بشرية ومادية، فيما لاذ الكثير منهم بالفرار باتجاه أوكارهم.
ويأتي تصدي القوات المشتركة للهجوم بعد إحباط محاولة تسلل للمليشيات الحوثية في مديرية حيس، ضمن خروقات الميليشيات للهدنة الأممية وانتهاك مبادرة وقف إطلاق النار والقضاء على مساعي السلام.
كما تمكنت القوات المشتركة من كسر هجوم شنته مليشيات الحوثي على مثلث البرح وجبال رسيان غرب محافظة تعز بالساحل الغربي لليمن.
وأكّد المصدر، لموقع اليمن العربي، أنّ القوات المشتركة خاضت اشتباكات عنيفة مع مسلحي المليشيا بمختلف أنواع الأسلحة، وأوقعوا في صفوفها قتلى وجرحى وخسائر مادية كبيرة.
وأجبرت قوات الشرعية مسلحي الميليشيات على التراجع والفرار مخلفين ورائهم جثث القتلى والجرحى من عناصرهم ملقاة في الأودية.
وكان قد لفت رئيس أركان محور تعز، قائد اللواء 170 دفاع جوي العميد عبد العزيز المجيدي في تصريح لموقع سبتمبر نت، إلى وجود مؤامرة كبيرة تستهدف محافظة تعز وتعرقل عملية استكمال التحرير، موضحاً أنّ الوضع العسكري في تعز يسير على ما يرام "وفق الإمكانيات المتاحة لدينا، والعدو في أسوأ حالاته وهو آيل إلى الزوال القريب بعد أن خسر الكثير"، مؤكداً أنّ جبهة تعز استنزفت الحوثيين.

للمشاركة:

قبرص تقرر تسليم عضو في حزب الله اللبناني لأمريكا.. هذه قضاياه

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-05-30

صادقت المحكمة العليا في قبرص، أمس الجمعة، على أمر بتسليم رجل ينتمي لـ حزب الله اللبناني إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ليمثُل أمام المحكمة في قضيّة غسيل أموال.

وأشارت وكالة الأنباء القبرصيّة الرسميّة، إلى أنّ المحكمة العليا رفضت طلب استئناف قرارٍ قضائي سابق صدَرَ في أيلول (سبتمبر) 2019، يقضي بتسليم المشتبه به المعروف باسم دياب. 

دياب مطلوب من سلطات ولاية فلوريدا، بسبب شبهات بعمليات غسل أموال المخدرات

والمشتبه به مطلوب من سلطات ولاية فلوريدا في جنوب شرق الولايات المتحدة الأمريكية، بسبب شبهات بعمليّات غسل أموال تعود إلى تشرين الأول (أكتوبر) 2016.

وتُفيد وثائق طلب التسليم بأنّ الرجل يواجه تهماً عدّة تتعلّق بغسيل الأموال والتآمر بهدف غسل أموال قيمتها أكثر من 100 ألف دولار.

وقالت المحكمة إنّ المشتبه به، بصفته عضواً في حزب الله اللبناني الذي تعتبره الولايات المتحدة منظّمة إرهابيّة، تآمرَ مع أفراد في العام 2014 لغسل أموال مصدرها تهريب مخدّرات.

واعتقلت السلطت القبرصية دياب في آذار (مارس) 2019، في مطار لارنكا بقبرص، لدى وصوله من لبنان، بعد اكتشافها أنّ هناك مذكرة اعتقال أمريكيّة بحقّه.

وأمرت المحكمة العليا بأن يبقى المشتبه به رهن الاحتجاز إلى أن تقوم وزارة العدل القبرصية بتسليمه.
وتتابع واشنطن المسؤولين الكبار في حزب الله، المدرج ضمن قائمتها للمنظمات الإرهابية، لمحاكمتهم على جرائم عابرة للبلدان.

وفي 10 نيسان (أبريل) الماضي، أعلنت الولايات المتحدة تقديم مكافأة تصل إلى 10 ملايين دولار مقابل "أيّ معلومات عن نشاطات وشبكات وشركاء" القيادي في حزب الله اللبناني محمّد كوثراني المتّهم بتأدية دور رئيسي في التنسيق بين مجموعات مؤيّدة لإيران في العراق.

وقالت وزارة الخارجيّة الأمريكيّة، في بيان لها، إنّ "محمد كوثراني مسؤول كبير في قوات حزب الله في العراق، وتولّى جزءاً من التنسيق السياسي للجماعات شبه العسكريّة الموالية لإيران" وهو تنسيق كان "تولّاه في السابق قاسم سليماني".

وتعتبر واشنطن أنّ كوثراني، المدرج على اللائحة السوداء الأمريكية للإرهاب منذ عام 2013، "يُسهّل أنشطة جماعات تقوم بالعمل خارج سيطرة الحكومة العراقية من أجل قمع المتظاهرين بعنف" أو "مهاجمة بعثات دبلوماسيّة أجنبيّة".

للمشاركة:



فيديو مسرب يكشف كارثة انتشار كورونا في صنعاء

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-05-30

أوسان سالم

كشف فيديو مسرب لأحد العاملين في مستشفى الكويت الجامعي بالعاصمة اليمنية صنعاء، الخاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثي، أرقاما كبيرة لعدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، والذي تتكتم الميليشيات على انتشاره.

وظهر في الفيديو الذي نشره وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني على حسابه على تويتر، مساء الجمعة، أحد العاملين في المستشفى الذي خصصته الميليشيات للحجر الصحي، وهو يعلن أن عدد المصابين في هذا المستشفى فقط بلغ ما بين 400 الى 500 مصاب بفيروس كورونا، فيما لم تعترف الميليشيات حتى الآن سوى بأربع حالات فقط، منها حالتان زعمت أنهما تعافتا، وحالة وفاة لمهاجر صومالي.

تلاعب بالحقائق
وفي تعليقه على الفيديو، أكد الإرياني، أن ميليشيات الحوثي لا تزال تخفي حقيقة تفشي الفيروس عن الرأي العام والعالم وتتلاعب بالحقائق.

كما أضاف في سلسلة تغريدات أن "ما كشف عنه من أعداد المصابين والمتوفين بكورونا في أحد مستشفيات صنعاء، يعكس حجم الكارثة الوبائية في بقية المستشفيات في العاصمة ومناطق سيطرة الميليشيات الحوثية بسبب ضعف الإجراءات الوقائية والاحترازية واستمرار الميليشيا في إدارة الملف سياسيا للمساومة والابتزاز".

وحمل وزير الإعلام اليمني، الميليشيات الحوثية المسؤولية الكاملة عن "الانفجار الفيروسي وارتفاع عدد المتوفين بمناطق سيطرتها للمئات وفق المعلومات، بعد أن أدارت ظهرها لكافة التحذيرات".

كما اتهم الميليشيات بتجاهل دعوة الحكومة لتشكيل لجنة مشتركة لمواجهة الوباء ودعوات المنظمات الدولية لوقف إطلاق النار وتوجيه الجهود لمواجهة الفيروس.

وكانت ميليشيات الحوثي أقرت ضمنا، عبر بيان صدر عن وزارة الصحة في حكومتها الانقلابية، بتفشي الفيروس في مناطق سيطرتها، دون الإفصاح عن أعداد المصابين والمتوفين.

إلى ذلك، زعمت أن عدم دقة وكفاءة المحاليل والمسحات المرسلة إليهم من قبل منظمة الصحة العالمية، أثر على نتائج الفحوصات المخبرية.

عن "العربية.نت"

للمشاركة:

مقتل مدنيين بقصف تركي في كردستان العراق

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-05-30

قتل شخصان وهما والد وابنه مع إصابة آخر في قصف تركي استهدف مرتفعات جبلية لناحية ديرلوك في قضاء العمادية بمحافظة دهوك في إقليم كردستان العراق.

وقال شهود عيان للحرة إن القصف استهدف سلسلة جبل متين صباح السبت وأسفرعن مقتل أحد مواطني البلدة مع ابنه وإصابة آخر ولغاية الآن لم يتم إرجاع جثث القتلى.

وقال إقبال محمد للحرة وهو ناشط مدني إن المواطنين يقصدون المناطق الجبلية في هذه الأوقات من السنة للاهتمام بحقول الكرم والعنب وأيضا تربية النحل في القمم الجبيلة، مشيرا إلى استمرار استهدافهم من قبل المقاتلات التركية.

بدوره أكد مدير ناحية ديرلوك سامي أوشانه مقتل شخص وابنه من سكنة الناحية بسبب قصف المقاتلات التركية في تمام الساعة التاسعة والنصف من صباح اليوم للقمم الجبلية المطلة على الناحية.

وتقوم المقاتلات التركية باستهداف مناطق في إقليم كردستان بشكل مستمر بحجة ملاحقة عناصر من حزب العمال الكردستاني الذين ينشطون في الشريط الحدودي بين العراق وتركيا.

عن "الحرة"

للمشاركة:

لماذا يريد أردوغان أن تكون الوطية قاعدة عسكرية دائمة للجيش التركي؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-05-30

لم تكن الحماسة التي عبّرت عنها الحكومة التركية وأردوغان شخصياً في شن حملة عسكرية منسقة لأحتلال قاعدة الوطية الإستراتيجية، باستخدام المرتزقة وأحدث تقنيات القصف والتشويش التي يعتمدها حلف الناتو، لم تكن تلك الحماسة تصب لمصلحة حكومة الوفاق وفائز السراج ولا للشعب الليبي كما تزعم اجهزة الدعاية والاعلام التركية بل كانت عين انقرة تنصب على الأستحواذ على قاعدة الوطية الاستراتيجية وأن تكون قاعدة دائمة للجيش التركي تضاف لقواعده في قطر والصومال وغيرها.

أجهزة استخبارات اردوغان وحكومة الوفاق كانوا قد  أدركوأ  أن الوطية هي  أخطر القواعد التي يستخدمها الجيش الوطني الليبي بزعامة المشير خليفة حفتر.

في حوالي منتصف هذا الشهر تمت السيطرة على قاعدة الوطية - 140 كلم جنوب غرب طرابلس - بعد حصارها لأكثر من شهر استخدمت فيها تركيا المرتزقة واجهزة التشويش المتطورة والطائرات المسيرة واجهزة الرصد وجميعها يستخدمها الناتو او ما يضاهيها وحيث شن سلاح الجو التابع لحكومة الوفاق منذ بداية مايو الجاري، أكثر من 60 غارة استهدفت تمركزات الجيش الوطني الليبي في القاعدة.
تعد قاعدة الوطية الجوية العسكرية الليبية، واحدة من أكبر القواعد في البلاد، وأكثرها أهمية لحماية العاصمة طرابلس.

قاعدة الوطية كانت تحمل إسم قاعدة عقبة بن نافع جنوب العجيلات وتابعة اداريا لمنطقة الجميل ويشير موقع بوابة أفريقيا أن القاعدة تتميز بموقع استراتيجي هام حيث انها تغطي كافة المنطقة الغربية وتستطيع تنفيذ عمليات قتالية جوية ضد أهداف عسكرية متنوعة.

يعود بناء القاعدة الى العام 1942 حيث بناها الاميركان عقب الوصاية الدولية الثلاثية بين بريطانيا وفرنسا واميركا على ليبيا، المستعمرة الايطالية السابقة.

وهي القاعدة العسكرية الوحيدة في ليبيا التي لاعلاقة للطيران المدني بها حيث أن أغلب القواعد العسكرية في ليبيا تستعمل كمطارات مدنية  مثل بنينا وطبرق والأبرق ومعيتيقة وسبها.

وهي ذات أكبر بنية تحتية عسكرية حيث تستطيع القاعدة الجوية استيعاب وايواء 7 الأف عسكري .

وتم بناء القاعدة على أساس التحصينات المحيطة بالقاعدة ( التضاريس الجغرافية ) بالاضافة إلى أن القاعدة تمتلك أكبر تحصينات خارجية حيث أن أغلب المطارات العسكرية الأخري في ليبيا بنيت على أساس وقوعها في مدينة استراتيجية مثل قواعد معيتيقة وبنغازي ومصراتة والجفرة وسرت وطبرق وسبها والكفرة ووادي الشاطئ ومرتوبة .

وكانت القاعدة قبل أحداث فبراير 2011 مركز عمليات لاسطول مقاتلات الميراج وتعرضت لقصف مكثف من طيران الناتو عام 2011 ولكنها حافظت على معظم بنيتها التحتية الأساسية إلا أن معظم الأضرار لحقت بالطائرات الرابضة ومستودعات الذخيرة بالإضافة لمراكز الرصد والدفاع الجوي.

وتوجد فيها حاليا غرفة عمليات تابعة للقيادة العامة للجيش منذ 2014.

وكشفت مصادر تركية وليبية أن القوات الجوية التركية تخطط للتمركز في القاعدة ذات الأهمية الاستراتيجية غربي ليبيا، تحت ذريعة زيادة مستوى الدعم المقدم لحكومة الوفاق وليتمكن اردوغان من بسط نفوذ قواته باتجاه مناطق أخرى من ليبيا من المتوقع أن يطالها الغزو التركي.

في هذا الصدد، قال الإعلامي التركي تشيتينار تشيتين، من صحيفة خبر تُرك، إن هناك استعدادات لدى القوات التركية لنشر طائرات بدون طيار ومقاتلات من طراز إف-16 في قاعدة الوطية بالتنسيق مع الحكومة الليبية.

وأوضح الكاتب التركي أن تمركز القوات الجوية التركية في القاعدة المذكورة، يمكن تنفيذه بموجب مذكرة التفاهم الأمنية والعسكرية تركيا وليبيا، وتأتي هذه الخطوة وسط تحركات روسية داعمة لميليشيات حفتر.

وشدّد على أن أنقرة لا تفكر أبدًا بالانسحاب من ليبيا مهما كان الثمن، ولذلك تعمل على تأسيس مركز تنسيق عسكري في قاعدة الوطية يمكنها من الرد بقوة على أي محاولة لاستهداف مصالحها بالمنطقة.

ولفت إلى أن تركيا قامت الأسبوع الماضي بشحن منظومة للدفاع الجوي والتشويش من طراز "Hawk" إلى ليبيا.

ويتوقع مراقبون أن يستخدم اردوغان سلاح الطيران لشن عملية عسكرية على مدينة ترهونة (90 كلم جنوب شرق طرابلس)، التي تحتل أهمية استراتيجية للجيش الليبي ولحكومة الوفاق على السواء.

وتسعى تركيا لتحويل القاعدة الجوية إلى منطقة محصنة لطائراتها، بعيدا عن مدى صواريخ غراد، التي تقصف بها قوات الجيش الليبي مطار معيتيقة بطرابلس وان تكون نقطة انطلاق لضرب ترهونة وقرى الجبل الغربي الخاضعة للجيش الوطني الليبي.

والهدف يتسع أيضا لاستهداف الطيران التركي  لخطوط الإمداد جنوب مدينة بني وليد (180 كلم جنوب شرق طرابلس).

رغم أن الوطية بعيدة عن القواعد العسكرية في الجنوب، إلا أنه يمكن للطيران التركي التزود بالوقود في الجو، لمرافقة أي عملية عسكرية لتحرير إقليم فزان.

في المقابل لا يبدو احتلال قاعدة الوطية هو نهاية صفحات الحرب في ليبيا لصالح حكومة الوفاق على الإطلاق، اذ قالت القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا - أفريكوم في بيان إن "موسكو نشرت مؤخرا طائرات مقاتلة في ليبيا من أجل دعم المقاولين العسكريين الروس الذين ترعاهم الدولة والذين يعملون على الأرض هناك".

وأضاف البيان "من المرجح أن الطائرات الروسية توفر دعماً جوياً مكثفاً وأسلحة لعمليات مجموعة فاغنر بي إم سي التي تدعم الجيش الوطني الليبي."

كما جاء في البيان أن "الطائرة الروسية المقاتلة وصلت إلى ليبيا من قاعدة جوية في روسيا بعد توقفها في سوريا، حيث يعتقد أنه أعيد طلاؤها لتمويه هويتها الروسية".

وتدعم تركيا حكومة الوفاق الوطني في طرابلس. وكانت صحيفة "الصباح" التركية قد ذكرت في وقت سابق أن 8 طائرات حربية روسية من طراز MiG-29 و Su-24 قد طارت من سوريا إلى ليبيا لمساعدة الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر.

وقال قائد أفريكوم، الجنرال ستيفين تاونسند، إن "من الواضح أن روسيا تحاول قلب الموازين لصالحها في ليبيا باستخدام مجموعات المرتزقة المدعومة من حكومتها، مثل فاغنر".

وأضاف تاونسند "شاهدنا روسيا وهي تسيّر مقاتلات نفاثة من الجيل الرابع إلى ليبيا - خطوة بخطوة. ليس بوسع الجيش الوطني الليبي أو الشركات العسكرية الخاصة تسليح هؤلاء المقاتلين وتشغيلهم والحفاظ عليهم دون دعم رسمي - وهو الدعم الذي يحصلون عليه من روسيا".

عن "أحوال" التركية

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية