تدريس التربية الإسلامية في المدارس الإسبانية... وفق هذه الشروط والأسس

تدريس التربية الإسلامية في المدارس الإسبانية... وفق هذه الشروط والأسس

مشاهدة

06/09/2020

قرّر إقليم كتالونيا في إسبانيا البدء هذا العام، مع حلول الموسم الدراسي الجديد، بتدريس التربية الإسلامية في المدارس العامة في الإقليم.

وأقرّت مديرية التربية والتعليم في إقليم كتالونيا الإسباني خطة تجريبية لتدريس التربية الإسلامية في المدارس العامة في كلٍّ من برشلونة، وباخو يوبريغات، وجيرونا، وتاراغونا، ابتداءً من الموسم الدراسي الجاري 2020/2021، على أن يجري التعليم من منظور يخدم الاندماج في المجتمع في إطار التنوّع، ويكون منسجماً مع ثقافات العائلات المسلمة في إسبانيا. ونُشرت تفاصيل هذه الخطة الأربعاء الماضي في الجريدة الرسمية لإقليم كاتالونيا، وفق ما نقلت "روسيا اليوم" عن صحف إسبانية.

 

إقليم كتالونيا الإسباني يقرّ خطة تجريبية لتدريس التربية الإسلامية في المدارس العامة

وسوف تُطبّق التجربة في المراحل الابتدائية الأولى وفي السنة الأولى من التعليم الثانوي، وفي حال توفر لاحقاً معلمون لتدريس التربية الإسلامية، تختارهم اللجنة الإسلامية في إسبانيا بعد متسع من الوقت، فيمكن مواصلة التجربة في مراحل دراسية أعلى.

تدريس التربية الإسلامية في المدارس الإسبانية العامة أصبح ضرورياً بعد ارتفاع عدد التلاميذ المسلمين في البلاد وتزايد المطالب من طرف الجمعيات الإسلامية، والإسبان المتعاطفين معها، بتدريس التربية الإسلامية على قدم المساواة مع الديانات الأخرى في البلاد.

التعليم سيكون من منظور يخدم الاندماج في إطار التنوّع، ويكون منسجماً مع ثقافات العائلات المسلمة في إسبانيا

ويحتضن إقليم كتالونيا وحده أكثر من نصف مليون مسلم من بين المليونين المنتمين إلى الديانة الإسلامية في إسبانيا، يليه إقليم الأندلس في الجنوب بأكثر من 300 ألف مسلم، ثمّ تأتي بعده العاصمة مدريد بحوالي 280 ألف مسلم.

وتجدر الإشارة إلى أنّ قرابة نصف الجالية الإسلامية في إسبانيا (42 بالمئة) من أهل البلاد الأصليين، والنصف الآخر من المهاجرين.

الصفحة الرئيسية