تركيا تضبط 42 طالب لجوء لأوروبا... بماذا يُخبر التوقيت؟

تركيا تضبط 42 طالب لجوء لأوروبا... بماذا يُخبر التوقيت؟

مشاهدة

06/07/2020

أعلنت السلطات التركية أنها ضبط 42 طالب لجوء، حاولوا الخروج من البلاد بطرق غير قانونية، في ولاية إزمير غربي البلاد، بحسب ما أوردته وكالة الأناضول الرسمية.

وبدا الخبر كما لو كان تذكيراً تركياً لأوروبا بورقة طالما استخدمتها لابتزازها، وهي ورقة المهاجرين والنازحين، خصوصاً في ظل التوترات التركية مع دول أوروبية، وفي مقدمتها فرنسا، على خلفية تدخلها في ليبيا.

تعتبر تركيا النازحين ورقة تستخدمها للضغط على أوروبا، إمّا للحصول على مساعدات مالية، وإمّا لتحقيق مكاسب سياسية

وتعتبر تركيا النازحين ورقة تستخدمها للضغط على أوروبا، إمّا للحصول على مساعدات مالية، وإمّا لتحقيق مكاسب سياسية، ومراوغات في ملفات أخرى، وسبق أن أطلقت تركيا آلاف النازحين إلى أوروبا عبر منحهم الشارة الخضراء لعبور حدودها مع اليونان في آذار (مارس) الماضي، ما أسفر عن وقوع ضحايا بين قتلى ومصابين.

وقال وزير الداخلية التركي، سليمان صولو، في تموز (يوليو) العام الماضي: إنّ الحكومات الأوروبية لن تستطيع الصمود 6 أشهر، في حال فتحت بلاده أبوابها أمام المهاجرين وسمحت لهم بالعبور نحو القارّة، بحسب ما أوردته وكالة "سبوتنيك" آنذاك، في ابتزاز واضح للقارّة.

وتشهد العلاقات التركية ـ الفرنسية توتراً غير مسبوق، على خلفية التدخل التركي في ليبيا وإمداد أنقرة لحكومة الوفاق بالمقاتلين والأسلحة، وهو ما ترفضه باريس التي تقود جبهة دولية للوقوف في وجه الأطماع التركية في ليبيا.

واستطاعت باريس أن تستميل كلاً من الجزائر وتونس، بعدما كانت أنقرة تعقد عليهما الآمال لدعم موقفها في ليبيا، كما تبذل فرنسا جهوداً لاستصدار موقف أوروبي موحد ضدّ تركيا.

وقد علّقت فرنسا قبل أيام مشاركتها في عمليات حلف شمال الأطلسي (الناتو) لحين توقف تركيا عن دعم الميليشيات المسلحة في ليبيا، بما يخرق القرارات الدولية بحظر وصول الأسلحة إلى ساحة الصراع.

وأعقب التلويح غير المباشر مجدداً، من قبل تركيا بورقة النازحين، قصف جوي تعرّضت له قاعدة الوطية العسكرية في ليبيا، والتي تسيطر عليها حكومة الوفاق، بطائرات رافال التي لا تملكها سوى فرنسا ومصر، بحسب جريدة العرب اللندنية.

وفي غضون ذلك، قالت وكالة الأناضول إنّ قوات الدرك في قضاء مندريس تمكنت من التوصل إلى معلومات تفيد باستعداد طالبي لجوء للإبحار عبر زوارق مطاطية، إلى الجزر اليونانية.

وعقب إجراء عمليات التفتيش في المنطقة، ضبطت قوات الدرك 42 طالب لجوء، 36 منهم يحملون جنسية الكونغو و4 من جمهورية أفريقيا الوسطى و2 من أفغانستان، وقامت قوات الدرك بتسليم طالبي اللجوء لإدارة الهجرة بالولاية، التي بدأت في اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.


الصفحة الرئيسية