تركيا: مجرد استقالة وزير أم صراع خلافة؟

تركيا: مجرد استقالة وزير أم صراع خلافة؟

مشاهدة

14/04/2020

في العلن، يبدو أن للأمر صلة ببعض أوجه الخلل في إجراءات محاربة كورونا، أما في الخفاء (اقرأ في الجوهر)، فإن استقالة سليمان صويلو، وزير الداخلية ورجل «العدالة والتنمية» التركي القوي، تتوج فصلاً طويلاً من فصول الصراع داخل الحزب بين تيار يقوده الوزير المستقيل، وآخر يقف على رأسه صهر الرئيس، ووزير ماليته، بيرات البيرق.

اقرأ أيضاً: سياسة تركيا الخارجية وصفة للانتحار

من حيث الشكل، جاءت الاستقالة مسببة بالازدحامات التي شهدتها مدن وأقاليم تركية، جراء فرض تجوال شامل على 31 مقاطعة تركية، وهو الحظر الذي أعلن عنه قبيل ساعات ثلاث فقط من دخوله حيز التنفيذ، ما تسبب بتدافع واختناقات وتهافت على شراء المواد الغذائية والطبية، أحدثت ارباكاً هائلاً، وضربت صورة الدولة الممسكة بزمام الأمور والمسيطرة على الأوضاع... أما من حيث المضمون، فلم يبدِ أي من المراقبين وخبراء الشؤون التركية استغرابه من قرار الاستقالة، إذ بدا منتظراً في ضوء انحياز الرئيس أردوغان لصهره الصاعد في صفوف الحزب والدولة ودعمه المستمر له، وبصورة تذكر بصهر آخر في بلد آخر، تسلم من المهام ما هو غير جدير به أو مؤهل له، ومن دون أن تزيد موهبته عن كونه صهر الرئيس: إنه جارد كوشنير، كما صرتم تعلمون.

هي الاستقالة الأهم منذ موجة الاستقالات التي شملت رموزاً مؤسسة وتاريخية في العدالة والتنمية: عبد الله غول، علي باباجان وأحمد داود أوغلو ... لكن ما يميزها عن سابقاتها، أن المستقيل هذه المرة، لم يكن يوماً من الحلقة المؤسسة للحزب الحاكم، بل انضم إليه متأخراً، بعد أن كان من أبرز خصومه ومنتقديه.

وقبل أن يمتطي موجة «الإسلام السياسي»، كان الرجل رمزاً من الرموز القومية التركية، ومن أركان «الدولة العميقة» في البلاد، وانخرط في عمليات استهداف أردوغان وحزبه، إلى أن قرر نقل بندقيته من كتف إلى كتف، والتحول إلى رأس حربة في يد الحزب والرئيس، والرمز الأكثر قسوة وبطشاً و»طولة لسان» في مؤسسة الحكم.

لم تهبط الاستقالة خبراً ساراً على مسامع الرئيس، وهذا ما يفسر رفضه الفوري لها... لكن الرجل الذي يعاني متاعب صحية، يبدو أكثر ضعفاً من الناحية العاطفية حيال ابنته وزوجها، وهو حين يجد نفسه مرغماً على الاختيار بين رأسين متطاحنين، لن يتردد في الانحياز لـ «العائلة» في نهاية المطاف، سيما حين يكون السباق بين الرجلين، على «الخلافة.

اقرأ أيضاً: وثائق مسربة: إيران تتجسس على تركيا

ووفقا لمصادر إعلامية، فإن استقالة صويلو لا تعني بحال خروج الرجل من مسرح السياسة والعام، وترجح هذه الأوساط واحداً من «سيناريوهات ثلاث» تنتظر الرجل: الأول؛ أن تجري تسوية الخلاف ولو مؤقتاً، بانتظار جولة جديدة من الصراع داخل الحزب الحاكم ... والثاني؛ أن يعمد كمن سبقوه، إلى تأسيس حزب جديد، مستنداً إلى قاعدته الواسعة داخل صفوف «العدالة والتنمية»... والثالث؛ أن يشرع في مفاوضات للالتحاق بحزب الحركة القومية، حليف الحزب الحاكم، بالاستناد إلى الجوامع السياسية – والفكرية التي تربطه به، وعلى أمل أن يتصدر قائمة المرشحين لخلافة دولت بهشتلي، الذي يعاني هو الآخر من مرض عضال، وفقاً للمصادر ذاتها.

سيواصل صويلو معركة «الرجل الثاني» في الحزب الحاكم من داخل صفوفه، فإن خسرها سيخوض معركة الرجل الثاني في تركيا من خارجه، وربما من صفوف الحركة القومية، طالما أن الشراكة بين «العدالة» و»الحركة القومية» تبدو ممراً إلزامياً لكلا الحزبين، لقطع الطريق على المعارضة التركية الديمقراطية – العلمانية التي تتكاثر وتتعزز مواقعها، كلما انفض الجمع من حول «السلطان».

المصدر: صحيفة الدستور الأردنية

الصفحة الرئيسية