تعزيز قوات الحوثي بمرتزقة سوريين... تفاصيل حملات التجنيد والمدة والرواتب والتدريبات

تعزيز قوات الحوثي بمرتزقة سوريين... تفاصيل حملات التجنيد والمدة والرواتب والتدريبات

مشاهدة

26/05/2022

نقلت شبكات إعلامية سورية معارضة تقارير تحدثت عن مساعٍ إيرانية لتجنيد مرتزقة سوريين بهدف إرسالهم إلى اليمن للقتال إلى جانب الحوثيين.

وكشفت شبكة "نداء الفرات"، نقلاً عمّا سمّته "مصادر خاصة"، "عن نية الميليشيات الإيرانية تجنيد عدد من المنتسبين في صفوفها للقتال في اليمن إلى جانب ميليشيات الحوثي".

وقالت المصادر: "إنّ القيادي في "الحرس الثوري" الإيراني جواد محمد غلام دياني، الملقب بالحاج دياني، يشرف حالياً على مكتب للتجنيد في مدينة البوكمال شرق محافظة دير الزور".

وأوضحت أنّ المكتب يسعى لتسجيل المنتسبين المدنيين والعسكريين، بشرط أن يكونوا من الشيعة، أو من المتشيعين الجدد، ونقلهم إلى اليمن لمساندة ميليشيا الحوثيين في اليمن.

 

الحرس الثوري يجهز الدفعة الأولى بتجنيد ما يقارب من (200) شخص بعقود مدتها (3) أعوام، وبرواتب تبلغ (1000) دولار للمدنيين، و(1200) للعسكريين

وأكدت أنّه سُجل حتى الآن (48) شخصاً، ويسعى "الحرس الثوري" لتشكيل الدفعة الأولى بتجنيد ما يقارب من (200) شخص بعقود مدتها (3) أعوام، وبرواتب تبلغ (1000) دولار شهرياً للمنتسبين المدنيين، و(1200) دولار للعسكريين، إضافة إلى منحهم بطاقات أمنية صادرة عن قيادة "الحرس الثوري" الإيراني، مع إخضاعهم لدورات تدريبية في إيران.

وتتطابق هذه المعلومات إلى حدٍّ بعيد مع معلومات كان قد كشف عنها تحقيق أجرته شبكة "نداء بوست" السورية المعارضة في 18 نيسان (أبريل) الماضي حول تجنيد إيران سوريين بهدف الزجّ بهم في جبهات القتال في اليمن.

وذكر التحقيق أنّه بتاريخ 10 نيسان (أبريل) 2022 بدأ مكتب التجنيد في البوكمال استقبال المنتسبين من المدنيين والعسكريين الذين اشترط فيهم أن يكونوا من أتباع المذهب الشيعي ولو كان تشيّعهم حديثاً، وقد أشرف القيادي في "الحرس الثوري" الإيراني جواد محمد غلام دياني بنفسه على افتتاح مكتب التجنيد الواقع في وسط مدينة البوكمال في أحد المباني التي تم الاستيلاء عليها من قِبل "الحرس الثوري" سابقاً.

وسيقوم "الحرس الثوري" بإشراف ضباط وقياديين من "فيلق القدس" بتخريج الدورات ونقل القادة والعناصر إلى اليمن والإشراف على انخراطهم في مهمّات أمنية وقتالية إلى جانب الحوثيين هناك.

وجاءت عملية التجنيد في المنطقة الشرقية بعد زيارة قام بها وفد من الحوثيين إلى دير الزور نهاية آذار (مارس) 2022، وضم الوفد كلاً من عبد العزيز اليباس وعلي محمد الخدروش ومحمد جحاف بديل وعبد الله ثابت الصبحي وحيدر علي الضالعي.

 

جاءت عملية التجنيد في المنطقة الشرقية بعد زيارة قام بها وفد من الحوثيين إلى دير الزور نهاية آذار (مارس) 2022

وتوجه وفد الحوثيين من السيدة زينب في دمشق إلى أحد مقار حركة النجباء العراقية في حي الصناعة بدير الزور، وأشرف على حمايته القيادي العراقي في "حركة النجباء" يحيى الكرعاوي المعروف بالحاج أبي العباس، واجتمع أعضاء الوفد الحوثي في دير الزور مع مسؤولين عراقيين وإيرانيين في "الحرس الثوري" الإيراني، وتم الاتفاق على افتتاح مركز لصالح (الحوثيين) لتجنيد السوريين المعتنقين المذهب الشيعي من أبناء المحافظات الشرقية، وتم الاتفاق على تدريب المنتسبين حالياً في إيران، ثم لاحقاً افتتاح معسكرات تدريب للمنتسبين السوريين في محافظة دير الزور يشرف عليها مباشرة قياديون يمنيون من الحوثيين بالتنسيق مع قيادة "الحرس الثوري" في سوريا.

هذا، وتعاني ميليشيات الحوثي الإرهابية من نقص في أعداد المقاتلين على خلفية الخسائر التي منيت بها خلال المعارك أمام الجيش اليمني وقوات التحالف العربي طوال الفترة الماضية، ممّا استدعى إيجاد بدائل لمواصلة القتال بعيداً عن زج الأطفال والمهاجرين في المعارك، والتي فتحت جبهة حقوقية جديدة ضدّها على المستوى الدولي.

الصفحة الرئيسية