تفاصيل إحباط عملية تفجير إرهابية بكنيسة العذراء في مصر

تفاصيل إحباط عملية تفجير إرهابية بكنيسة العذراء في مصر

مشاهدة

12/08/2018

تكثف أجهزة الأمنية المصرية، بالتنسيق مع الأمن الوطني، جهودهما لكشف هوية إرهابي انفجر بحزام ناسف كان يرتديه، بالقرب من كنيسة العذراء بمسطرد بمحافظة القليوبية، أمس، وتحوّل جسده إلى أشلاء، دون وقوع أيّة إصابات بين المارة.

وقال مصدر أمني، رفض ذكر اسمه: إنّ "المنتحر كان يرتدي حزاماً ناسفاً، وكان مترجلاً، ومتجهاً إلى ناحية كنيسة العذراء، وعندما شاهد الدورية الأمنية أمام الكنيسة ارتبك"، ورجّح المصدر الأمني أنّ الحزام الناسف الذي كان يرتديه كان به مؤقت للمتفجرات، وأنّه عندما تأخر في الوصول إلى هدفه الذي كان ينوي تفجيره بسبب قوات الأمن، انفجر مكانه، وفق ما نقلت وكالات أنباء محلية.

الإرهابي ارتبك حين شاهد قوات الأمن حول الكنيسة فتوقف وحاول الرجوع فانفجر مكانه

وفرضت قوات الأمن حاجزاً أمنياً حول الكنيسة، ومنعت القوات مرور السيارات من أمام الكنيسة، وقام فريق من خبراء المفرقعات بجمع أشلاء المنتحر، وأجزاء من المتفجرات عثر عليها في مكان الحادث، ونقلها إلى المعمل الجنائي؛ لفحصها، وبيان نوعها ومصدرها، والجهة التي قامت بتمويلها، وكذا أخذ عينات من الإرهابي لتحليل "دي إن إيه" للكشف عن هويته.

وصرح القمص عبد المسيح بسيط، راعي كنيسة العذراء الأثرية، عبر قناة "المحور": إنّ "انتحارياً فجّر نفسه على الجسر المقابل لكنيسة السيدة العذراء، بعد أن تنكّر في زيّ عامل من عمّال شركة "أوراسكوم"، التي تنفذ مشروعاً بالقرب من الكنيسة"، مشيراً إلى أنّ "التفجير حدث قبل الكنيسة، ولم يصَب أحد بأذى، وأنّ العناية الإلهية أنقذت الكنيسة وزوّارها الذين يحتفلون بصوم السيدة العذراء؛ حيث يزورها آلاف المصريين في الفترة من 7 آب (أغسطس) حتى 21 من الشهر ذاته".

 

الصفحة الرئيسية