تقرير ألماني يتوقع ازدياد القمع بتركيا مع تفشي كورونا

تقرير ألماني يتوقع ازدياد القمع بتركيا مع تفشي كورونا

مشاهدة

15/04/2020

حسام حسن

قال تقرير ألماني إن النظام التركي لا يحترم قواعد العدالة وسيادة القانون ولا يتصرف بحكمة حتى في ظل أزمة تفشي فيروس "كورونا" الذي يضرب البلاد بقوة.

وتوقع التقرير الذي الذي نشرته الإذاعة الألمانية "دويتشه فيله" على موقعها الإلكتروني، اتجاه النظام التركي لمزيد من قمع المعارضة والصحفيين في الفترة المقبلة.

وتابع التقرير أنه "في ظل أزمة كورونا، يجب أن يتمتع الساسة بالحكمة والرصانة، خصوصا في الدول الديكتاتورية مثل تركيا، حيث تتراجع الثقة الشعبية في النخبة الحاكمة بشكل كبير".

وأردف: "رغم ذلك، يفتقر نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للرغبة في التصرف برصانة، ويستمر في نهج القمع، ووصل الأمر إلى استبعاده السجناء السياسيين والصحفيين من قرارات العفو التي شملت عشرات الآلاف من السجناء مؤخرا".

وأضافت الإذاعة الألمانية في تقريرها: "تخلى حزب العدالة والتنمية الحاكم منذ فترة طويلة عن سيادة القانون، وبات يطور حيلا وطرقا للتحايل على العدالة".

وقال إن "النظام التركي يوجه تركيزه حاليا على قمع الانتقادات المتزايدة لإدارة أردوغان الكارثية لأزمة كورونا، وسيستمر في نهج القمع في المستقبل".

ولفت التقرير إلى أنه "من الصعب للغاية التصدي لهذه الممارسات، لأن أردوغان يسيطر على تعيين القضاة، ويتدخل في عملهم، ولا يحترم قواعد العدالة".

وأوضح: "كانت محاولة النظام مؤخرا إبقاء الناشط عثمان كافالا في السجن رغم تبرئته من قبل القضاء، دليلا على عدم اعترافه بالقضاء ولا سيادة القانون"، مضيفة: "الآن، يمثل استثناء الصحفيين والمعتقلين السياسيين من إجراءات العفو، دليلا آخر على القمع وإهدار سيادة القانون".

وأشار إلى "أن أولئك الذين يدافعون عن الديمقراطية والحرية وسيادة القانون في تركيا وينتقدون الاعتقالات التعسفية والظلم، علانية، يقاتلون طواحين الهواء"، مضيفة: "إنهم يبحثون عن شيء لا يمكن العثور عليه: العدالة في بلد مليء بالظلم".

وحتى الثلاثاء، سجلت تركيا 107 وفيات جديدة بفيروس كورونا، الثلاثاء، ليرتفع إجمالي الوفيات لديها إلى 1403.

كما سجلت 4062 إصابة جديدة بكورونا ليرتفع إجمالي الإصابات لديها إلى 65111.

عن "العين" الإخبارية

الصفحة الرئيسية