تقرير صادم يكشف عدد الفقراء في تركيا في ظل حكم "العدالة والتنمية"

2400
عدد القراءات

2019-02-09

ارتفعت بشكل كبير أعداد الفقراء في تركيا بسبب السياسات الاقتصادية لحزب العدالة والتنمية الحاكم على مدار 16 عاماً.

وكشفت تقارير هيئة الإحصاء التركية؛ أنّ أعداد الفقراء في تركيا وصل إلى 37.5% خلال عام 2019، بعد أن كان عند مستوى 18% مع تولّي حزب العدالة والتنمية مقاليد الحكم، بحسب جريدة "زمان".

تقرير هيئة الإحصاء التركية يكشف أنّ أعداد الفقراء في تركيا وصل إلى 37.5% خلال عام 2019

وكان نائب حزب الشعب الجمهوري عن مدينة غازي عنتاب، بايرام يلماز كايا، قد انتقد تصريحات مسؤولي حزب العدالة والتنمية، وعلى رأسهم وزير المالية؛ بأنّه لا توجد مشكلة في الاقتصاد، مقدماً معلومات حول خطورة الأوضاع الاقتصادية.

وهاجم يلماز كايا أسلوب الإدارة الاقتصادية لحزب العدالة والتنمية على مدار 16 عاماً، قائلاً: "عندما تصدر تلك التصريحات عن وزير المالية والخزانة، في ظلّ تلك الأوضاع الاقتصادية، فلا بدّ من أنها ما هي إلا سخرية واستخفاف بالمواطنين".

وقال يلماز كايا: "إنّ المواطنين هم من يدفعون مقابل الإدارة الاقتصادية السيئة لحكومات حزب العدالة والتنمية، كان عدد الشركات التي أغلقت أبوابها في عام 2002 نحو 3 آلاف و667 شركة، وبينما تضاعف عدد تلك الشركات في عام 2018 ليصل إلى 12 ألف و564 شركة، لكن وزير المالية والخزانة يقول إنّه لا توجد مشكلة في الاقتصاد، حتى أنّ تلك الأرقام تظهر لنا تدهور أحوال رجال الأعمال والمصنعين والتجار".

يلماز كايا يؤكد أنّ أسلوب الإدارة الاقتصادية لحزب العدالة والتنمية على مدار 16 عاماً سبب الأزمات الاقتصادية

وأوضح أنّه؛ كلما انهارت المؤسسات الصناعية وتوقف الإنتاج، تراجعت معدلات النمو في الاقتصاد، قائلًا: "كما قال الصهر (في إشارة إلى صهر أردوغان براءت ألبيراق الذي يشغل منصب وزير المالية والخزانة)، لا توجد مشكلة في الاقتصاد، إلا أنّ بنوك الدولة تعرض الاقتصاد لخسارة مليارات الليرات، وتغلق العديد من البنوك فروعها متأثرة بالأداء المتدني للاقتصاد، ويقوم رئيس الجمهورية باستهداف أكبر بنوك الدولة من خلال تصريحاته، ومواطنونا يغادرون البلاد".

يشار إلى أنّ معدل التضخم الشهري في تركيا وصل إلى 1.06%، خلال شهر كانون الثاني (يناير) الماضي، بينما وصل معدل التضخم السنوي إلى 20.35%، فيما ترفع تقارير مستقلة غير رسمية هذا الرقم إلى 40.%

وبحسب دراسة لنقابة العاملين في قطاع المعادن في تركيا، نشرت خلال شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي؛ فقد بلغ حدّ الجوع في تركيا 1916 ليرة تركية (ما يعادل 370 دولار أمريكي)، بينما بلغ حدّ الفقر في تركيا 6926 ليرة تركية (ما يعادل 1320 دولار أمريكي).

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: