تقرير: هاتان الدولتان الأكثر ممارسة للتضليل الإعلامي على مواقع التواصل الاجتماعي

تقرير: هاتان الدولتان الأكثر ممارسة للتضليل الإعلامي على مواقع التواصل الاجتماعي

مشاهدة

27/05/2021

كشف موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" في تقرير حديث له،  أنّ روسيا وإيران أكثر الدول استخداماً لمواقع التواصل الاجتماعي لنشر التضليل الإعلامي والمعلومات غير الصحيحة.

وقال التقرير إنّ الفريق الأمني لفيسبوك حقّق في طبيعة عمل أكثر من 150 شبكة معلومات في 50 دولة عملت بين عامي 2017-2020.

وبحسب التقرير، فإنّ روسيا هي أكبر ممول للمعلومات المضللة من خلال 27 شبكة، منها 15 شبكة مرتبطة بوكالة أبحاث الإنترنت (IRA)  ومقرها سانت بطرسبرغ أو كيانات أخرى مرتبطة بـ "فغيني بريغوزين"، الذي تربطه علاقات وثيقة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بالإضافة إلى ارتباط 4 شبكات أخرى بأجهزة الاستخبارات الروسية واثنتان بوسائل إعلام روسية، وفق ما أورد موقع "الحرة".

احتلت إيران المرتبة الثانية في القائمة بـ 23 شبكة معلومات، 9 منها مرتبطة بالحكومة أو تبث من طهران

واحتلت إيران المرتبة الثانية في القائمة بـ 23 شبكة، 9 منها مرتبطة بالحكومة أو تبث من طهران.

وجاءت ميانمار في المرتبة الثالثة مع 9 شبكات معلومات مضللة، تليها الولايات المتحدة وأوكرانيا.

وأشار فيسبوك إلى أنّ الجناة في الولايات المتحدة شركات علاقات عامة، وفي حالة أوكرانيا، أحزاب سياسة.

لم تُدرج الصين، التي اتهمها مسؤولو المخابرات الأمريكية بإجراء عمليات مكثّفة لبسط نفوذها، في قائمة فيسبوك لشبكات المعلومات المضللة غير المشروعة، ولكن ليس لأن بكين لم تكن نشطة بل لأن نشاطها مختلف عن باقي الجهات الأجنبية الأخرى.

وذكر "فيسبوك" أنّ "نشاط الصين المنشأ على منصتنا يظهر بشكل مختلف تماماً عن عمليات التأثير من الجهات الأجنبية الأخرى، الغالبية العظمى كان جزء كبير منه عبارة عن اتصالات استراتيجية باستخدام القنوات العلنية التابعة للدولة مثل وسائل الإعلام التي تسيطر عليها الدولة، والحسابات الدبلوماسية الرسمية".

وأكد  التقرير أنّ القبض على الجهات الفاعلة في مجال التضليل مثل الصين وروسيا يزداد صعوبة، مشيراً إلى أنّهم "سيواصلون البحث عن طرق جديدة للتحايل على دفاعاتنا"

الصفحة الرئيسية