تناقض أردوغان... الرئيس التركي يدعو أمريكا إلى مغادرة سوريا والعراق

تناقض أردوغان... الرئيس التركي يدعو أمريكا إلى مغادرة سوريا والعراق

مشاهدة

27/09/2021

في تناقض جديد للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، دعا الولايات المتحدة إلى مغادرة سوريا والعراق، في وقت تواصل فيه قواته التواجد والتدخل في دول عدة من بينها سوريا والعراق.

وكان وزير الخارجية السوري قد صرح قبل أيام أنهم يعتبرون القوات التركية في سوريا قوات احتلال.

وقال الرئيس التركي: إذا كان لدي خيار، فعندئذ أود أن تغادر الولايات المتحدة كلاً من سوريا والعراق بالطريقة نفسها التي سحبوا بها القوات من أفغانستان.

برر تواجد الجيش التركي في سوريا بإعادة بناء البلاد وضمان الاستقرار، مضيفاً: إذا أردنا تحقيق الأهداف السلمية في العالم، فلا فائدة من البقاء في تلك البلدان

وبرر أردوغان تواجد الجيش التركي في سوريا بهدف إعادة بناء البلاد وضمان الاستقرار، مضيفاً: إذا أردنا تحقيق الأهداف السلمية في العالم، فلا فائدة من البقاء في تلك البلدان، يمكننا أن نترك هذه الشعوب والحكومات حتى تتخذ قراراتها بنفسها.

ولفت أردوغان في الوقت نفسه إلى استعداد حكومته للعمل مع كل من روسيا والولايات المتحدة لتحقيق السلام والاستقرار في سوريا والعراق، دون التطرق إلى مسار أستانا، الذي أطلقته تركيا بالاتفاق مع كل من روسيا وإيران لإقرار ما كان يُعرف بـ "مناطق خفض التصعيد" في سوريا.

يأتي ذلك قبل أيام من اللقاء المرتقب بين أردوغان وبوتين في 29 أيلول (سبتمبر) الجاري، في وقت تعكس فيه المؤشرات أنّ التواجد التركي في سوريا والحوار بين تركيا ونظام الأسد القضية الأبرز في المحادثات.

يشار إلى أنّ منظمات حقوقية سورية سبق لها أن اتهمت القوات التركية باستهداف المدنيين السوريين بالقرب من المناطق الحدودية بين البلدين، بالإضافة إلى تجنيد آلاف الشبان السوريين للقتال في كل من ليبيا وأذربيجان، مشيرةً إلى ممارسات حرس الحدود التركي القاسية ضد النازحين السوريين خلال محاولة عبور الحدود إلى الجانب التركي، ممّا أدى إلى مقتل عدد منهم جراء التعذيب.

وكانت طائرات حربية روسية قد شنت الأحد غارات جوية على منطقة "غصن الزيتون" التي أقامتها أنقرة في ريف حلب، وذكرت مصادر محلية أنّ مقاتلات روسية شنت غارات جديدة على قرية براد بجبل الأحلام بريف مدينة عفرين، ممّا تسبب بمقتل وإصابة نحو 20 عنصراً من أحد الفصائل الموالية لتركيا.

الصفحة الرئيسية