تنظيم القاعدة يدعو "الذئاب المنفردة" لاستغلال الاحتجاجات الشعبية.. ما الجديد؟

تنظيم القاعدة يدعو "الذئاب المنفردة" لاستغلال الاحتجاجات الشعبية.. ما الجديد؟

مشاهدة

02/05/2021

في تطور لافت في توجهات تنظيم القاعدة دعا التنظيم بصراحة الى استخدام أسلوب "الذئاب المنفردة"، واستغلال المظاهرات والاحتجاجات الشعبية في الغرب لتنفيذ مخططاته الإرهابية، وتحريض الكل، حتى غير المسلمين، على قتل رجال الشرطة في الغرب مقابل مكافآت مالية بالعملة الرقمية، والاستعانة بالمرتزقة والمليشيا لتنفيذ عمليات الدهس بالسيارات.

في تطور لافت دعا تنظيم "القاعدة" صراحة إلى استخدام أسلوب "الذئاب المنفردة" واستغلال المظاهرات بأعمال إرهابية

فقد نشر موقع "مراقبة تهديد الجهاد والإرهاب" التابع لمعهد أبحاث الإعلام في الشرق الأوسط –ميمري MEMRI  ومقرة في واشنطن-دي سي بتاريخ 15 نيسان (أبريل) 2021 ملخصاً باللغة العربية والإنجليزية للعدد الثاني من مجلة "ذئاب منهاتن" الذي صدر في اليوم السابق، عمّا يُسمّى "جيش الملاحم الإلكتروني" الموالي لتنظيم القاعدة، وتضمن عدة مقالات تحرض أنصارها الذين يعيشون في الدول الغربية على استغلال الاضطرابات المدنية للقيام بهجمات بأسلوب "الذئاب منفردة".

المقال الافتتاحي في المجلة جاء بعنوان "الذئب المنفرد والاحتجاجات"، يأمر المؤيدين بتنفيذ أعمال إرهابية تحت غطاء الاحتجاجات التي تشهدها بعض الدول الغربية، حيث حدّدت الولايات المتحدة وفرنسا على أنهما من بين الدول التي تعاني حالياً من الاضطرابات المدنية، إلى جانب إيطاليا وألمانيا وبريطانيا.

يقدم المقال نصائح حول أنواع الاحتجاجات الأسهل والأكثر فاعلية للتسلل، قائلاً إنّ الذئب المنفرد يجب أن يختار "احتجاجاً فوضوياً ضخماً" يحدث يومياً ويستمر لفترة طويلة، مثل الاحتجاجات بعد الانتخابات في الولايات المتحدة أو احتجاجات السترات الصفراء الفرنسية.

التحريض جاء عبر مقال بعنوان "الذئب المنفرد والاحتجاجات" في مجلة "ذئاب منهاتن" التابعة للقاعدة 

يوصي المقال أيضاً بأن تختار الذئاب المنفردة احتجاجاً يتم إجراؤه ليلاً حتى يسهل عليهم الهروب أو إخفاء هويتهم.

في مناقشة كيف يمكن للذئاب المنفردة استغلال الاحتجاجات، يقترح المقال أن يتنكروا في شكل متظاهرين، ويتظاهروا بأنّ لديهم وجهات نظر متشابهة من أجل التسلل إلى المتظاهرين وتوجيههم إلى أعمال عنف، مثل دهس السيارات.

اقرأ أيضاً: اليمن: تحالف بين الإخوان والقاعدة ضدّ الانتقالي في أبين

يحذر المقال الذئب المنفرد من طعن المتظاهرين؛ لأنّ ذلك قد ينبه الآخرين إلى دوافعه ويسهل عليهم القبض عليه أو ضربه. وبدلاً من ذلك، توصي بأن يستأجر الذئب المنفرد "رجل ميليشيا" أو "مرتزقة" للقيام بالدهس بالسيارة. "بهذه الطريقة، ستقتل عدداً كبيراً من الصليبيين لأنهم جميعاً متجمعون"، إلى جانب ذلك، "سيكون لهذا العمل تداعيات أخرى، حيث يمكنك تحريض المتظاهرين ضد الشرطة، الذين ستدعي أنهم أرسلوا هذا الرجل لصدمهم. ستكون قادراً على إثارة غضب المتظاهرين لتوجيههم للقتال مع الشرطة".

تضمن التوجيه إعلاناً عن مكافأة رقمية بقيمة 60 ألف دولار لأول شخص يقتل ضابط شرطة بدولة غربية

كما يشجع الذئاب المنفردة على الاستفادة من الاضطرابات المدنية في بعض البلدان لمهاجمة ضباط الشرطة، وبتفصيل في هذا المقال، يقول المقال إنّ هذا أمر سهل، حيث يمكن للذئب المنفرد أن يستغل المتظاهرين الغاضبين، الذين يصفهم بـ"الصليبيين"، ويوجّههم نحو مهاجمة الشرطة.

بالإضافة إلى ذلك، تطلب المقالة من الذئب المنفرد تدمير وتخريب الممتلكات الخاصة إذا لم يتمكن من الوصول إلى الممتلكات العامة. وقالت "إذا لم تتمكن من الوصول إلى الممتلكات العامة، فاستهدف الممتلكات الخاصة وخرب السيارات والمتاجر والأكشاك. تذكر أنّ كل الصليبيين يشتركون مع حكومتهم في حرب ضد الإسلام".

اقرأ أيضاً: "القاعدة" والإخوان والحراك الجزائري

كما يسلّط المقال الضوء على ميزة أخرى في هذا النوع من الاحتجاج، حيث يقول إنّ الذئاب المنفردة يمكنها "إحضار السكاكين وقنبلة المولوتوف دون إثارة الشكوك، بالإضافة إلى ذلك، فإنّ القوانين المتعلقة بمثيري الشغب ليست قاسية ولا تفرض في كثير من الأحيان عقوبات على المتظاهرين العنيفين مثل تلك المفروضة على الذئاب المنفردة الجميع [أثناء مظاهرة] ينتهك القانون، لذا إذا تم القبض عليك -لا سمح الله - فإنّ عقوبتك ستكون مختلفة عن حكم ذئب منفرد".

يقدم المقال نصائح حول أنواع الاحتجاجات الأسهل والأكثر فاعلية للتسلل

يوضح المقال كذلك أنّ "التوقيت" هو العامل الأكثر أهمية عندما يتعلق الأمر بمهاجمة الشرطة؛ وتضيف أنّ الذئاب المنفردة يجب أن تنتظر فرصة لتقديم نفسها، كما هو الحال عندما يكون هناك قتال بين متظاهر وضابط شرطة، وتنص على أنّه "من الأفضل في مثل هذه الحالات استخدام زجاجات المولوتوف بدلاً من السكاكين، خاصة عندما يكون ضابط الشرطة هو الذي بدأ القتال. في مثل هذه الحالة، تكون هذه الفرصة المناسبة لك لقتله وتصبح بطلاً في نظر المتظاهرين وحتى تشجيعهم على ارتكاب أفعال مماثلة لأفعالك".

تضيف المجلة: ذئاب مانهاتن في كل مكان، اذهب للاحتجاجات والمظاهرات لتنفيذ عملياتك. غزو في سبيل الله. تذكر أنّ المرتد وقاتله لن يلتقيا أبداً في جهنم. هذه الاحتجاجات هي فرصة أتيحت لك على طبق من ذهب، يسهل اختراقهم بإذن الله، لا تضيعوا هذه الفرصة الثمينة وتذكّروا أنّكم تنتقمون لشعبكم في فلسطين وبورما وكشمير وفي كل مكان".

تتضمن المجلة إعلاناً عن مكافأة بالعملة الرقمية (بيتكوين) بقيمة 60.000 دولار لأول شخص يقتل ضابط شرطة في دولة غربية، وأضاف الإعلان أنّ المكافأة متاحة فقط لأي مسيحي أو يهودي أو ملحد. ومن أجل المطالبة بالمكافأة، يجب على الذئب المنفرد إرسال صورة توثق الهجوم إلى جيش الملاحم الإلكتروني عبر عنوانه، ولن يتم نشر الصورة وستكون مطلوبة فقط للتحقق من الهجوم، كما تعهدت المجموعة بعدم مشاركة أي معلومات حول الهجوم أو الإعلان عن تلقي المكافأة. وأشار الإعلان أيضاً إلى أنّ عملة البيتكوين يتم دفعها من قبل طرف آخر وليس من قبل المجموعة. وتضمن العدد أيضاً مقالاً يقدم نظرة عامة على العملة المشفرة، واستخداماتها وكيفية إنشاء محفظة إلكترونية.

يمكن للذئب المنفرد أن يستغل المتظاهرين الغاضبين الذين يصفهم بـ"الصليبيين" ويوجّههم نحو مهاجمة الشرطة

جدير بالذكر أنّ العدد الأول من المجلة، الذي صدر في تشرين الثاني (نوفمبر) 2020، كان يحتوي على مقالات تشجع المؤيدين في الغرب على استغلال ظروف كوفيد -19، مثل استخدام أقنعة الوجه، لإخفاء هويتهم عند تنفيذ هجمات.

الجديد والخطير في هذا العدد من المجلة هو تطور التوجهات التكتيكية لتنظيم القاعدة من حيث: التأكيد الواضح والصريح على استخدام أسلوب "الذئاب المنفردة" وتحديدها بالاسم في تنفيذ العمليات الإرهابية، واستغلال المظاهرات والاحتجاجات لتنفيذ العمليات الإرهابية، ومهاجمة الممتلكات العامة والخاصة، واستخدام العملة الرقمية، والتحريض على القتل بدفع المكافآت المالية للكل وليس للمسلمين فقط، وهو أسلوب من أساليب الجريمة المنظمة والمافيا.

أضافة الى فكرة "الإرهاب بالإنابة" حين أوصت المجلة بأن يستأجر الذئب المنفرد "رجل ميليشيا" أو "مرتزقة" للقيام بعمليات الدهس بالسيارة.‎‏ ‏

 

......

الصفحة الرئيسية