توتر أمني واشتباكات في طرابلس... ما القصة؟

توتر أمني واشتباكات في طرابلس... ما القصة؟

مشاهدة

28/02/2021

شهدت العاصمة الليبية طرابلس توتراً أمنياً كبيراً أمس، بسبب وقوع اشتباكات عنيفة بين عناصر ميليشيات مسلحة، على خلفية مقتل عنصر ميليشياوي.

ونقلت مصادر أمنية أنّ الاشتباكات وقعت بعد مقتل أحد عناصر تابعة لميليشيا تُسمّى "ميليشيا 444"، التابعة لميليشيا الردع، في منطقة صلاح الدين جنوبي العاصمة، وفق ما نقلت صحيفة "المرصد" الليبية.

وأكدت المصادر أنه "تبيّن بعد التحقيق أنّ تبعية مطلقي النار لميليشيا ما يُعرف بـ"ثوار طرابلس"، في إطار الصراع على النفوذ والتنافس التقليدي بين الميليشيتين".

 

العاصمة الليبية طرابلس تشهد اشتباكات عنيفة على خلفية مقتل عنصر من ميليشيا 444

وإشارت إلى أنّ الوضع مشحون جداً، وهنالك توتر أمني مع تحشيدات كبرى من قبل ميليشيا الردع في معسكر التكباليّ 6 كيلو متر من منطقة صلاح الدين.

وسُمع دوي إطلاق نار قرب قاعدة ومطار معيتيقة العسكري، وألمح المصدر إلى أنّ تلك الأصوات ترجع إلى عمليات حشد ميليشيات الردع بقيادة الميليشياوي محمود حمزة استعداداً للهجوم على مقرات الميليشياوي إبراهيم بوراس.

وتسيطر على العاصمة طرابلس نحو 35 ميليشيا، وتضمّ ميليشيات حكومة فايز السراج عدداً كبيراً من الإرهابيين المطلوبين دولياً، خاصة للاتجار بالبشر أو مهربي الوقود، أبرزهم أحمد الدباشي المعروف بـ"العمو"، ومحمد سالم بحرون المعروف بـ"الفار"، وعبد الرحمن ميلاد المعروف بـ"البيدجا"، فضلاً عن حارق المطارات الإرهابي صلاح بادي، وجميعهم يقودون ميليشيات تتبع مباشرة حكومة السراج (الداخلية- الدفاع).

ومن وقت إلى آخر تعود الاشتباكات بين الميليشيات التي تسيطر على العاصمة طرابلس، آخرها الأحد الماضي فيما وصف بمحاولة اغتيال لوزير الداخلية بحكومة السراج فتحي باشاغا.

الصفحة الرئيسية