تونس: لماذا رفضت عبير موسي لقاء المشيشي؟

تونس: لماذا رفضت عبير موسي لقاء المشيشي؟

مشاهدة

22/09/2020

أعلنت رئيسة الحزب الدستوري الحر، عبير موسي، رفضها حضور اللقاء المقرر سلفاً بين حزبها ورئيس الحكومة التونسية، هشام المشيشي، بعد استقبال الأخير كتلة الكرامة المتهمة بدعم الإرهاب.

وكانت أنباء متداولة منذ أسابيع كشفت عن توتر في العلاقة بين الرئيس التونسي قيس سعيد، ورئيس الحكومة حيث مضى الأخير في تشكيل الحكومة دون التشاور مع الرئيس، فيما تتقرب النهضة وحلفاؤها من المشيشي، ما يثير حفيظة القوى والتكتلات المدنية في تونس.

موسي: الاستقبال يؤكد انعدام الإرادة السياسية لتلبية مطالب الجماهير الرامية للفتح الجدي لملف الإرهاب

ودانت رئيسة الحزب الدستوري الحر، استقبال رئيس الحكومة التونسية، هشام المشيشي، لكتلة الكرامة، واعتبرت خلال مؤتمر صحفي، استقبال المشيشي لممثلين من كتلة الكرامة، استفزازاً لمشاعر ضحايا العمليات الإرهابية، وخصوصاً أنه جاء بعد ساعات من مسيرة نظمها الحزب الدستوري الحر تحت عنوان "الأحرار ضد الإرهاب"، بحسب ما أورده موقع "سكاي نيوز".

وأضافت موسي أنّ الاستقبال يؤكد "انعدام الإرادة السياسية لتلبية مطالب الجماهير الرامية للفتح الجدي لملف الإرهاب، ووقف نزيف تبييض مرتكبي الجرائم الإرهابية."

وكانت كتلة الدستوري الحر قد أعلنت في بيان لها إلغاء اللقاء الذي كان مخططاً بين ممثلي الكتلة والمشيشي، احتجاجاً على ما أسمته الكتلة استقبال رئيس الحكومة لـ"ممثلي الكتلة المبيضة للإرهابيين وذوي العلاقة بشبكات التسفير والعودة من بؤر التوتر".

ويعد الحزب الدستوري الحر المحرك الرئيسي للمعارضة ضد حركة النهضة، وسبق وقادت حملة لسحب الثقة من رئيسها، راشد الغنوشي، من رئاسة البرلمان.

الصفحة الرئيسية