جيل من مبتوري الأطراف في غزة بسبب القناصة الإسرائيليين

جيل من مبتوري الأطراف في غزة بسبب القناصة الإسرائيليين

مشاهدة

22/05/2018

نشرت صحيفة "التايمز" البريطانية تقريراً عن غزة بعنوان "المعارك على حدود غزة تلد جيلاً من مبتوري الأطراف".

ويلقي التقرير الضوء على حالة الطفل الفلسطيني، عبد الرحمن نوفل، الذي كان يلعب كرة القدم مع أبناء أعمامه، عندما قام أحدهم بركل الكرة باتجاه الجدار الذي يفصل القطاع عن إسرائيل.

ويضيف، أنّ نوفل (12 عاماً) ركض بين المتظاهرين لجلب الكرة بسرعة، إلا أنّه غاب عن ذهنه وجود قناصة على الجانب الإسرائيلي، فأصيب برصاصة مطاطية في رجله، وهو عائد بكرته.

ويقول نوفل: "لم أكن خائفاً؛ لأنّني كنت ببساطة ألعب كرة القدم، وبدت لي هذه الاحتجاجات شبيهة بيوم ترفيهي"، ويضيف "كنت أركض عائداً بالكرة، وأحسست بصدمة كهربائية في رجلي، ثم أحسست بفقد إحساسي بها تدريجياً".

ويوضح كاتب المقال، بيل ترو، أنّ الرصاصة مزقت عظام نوفل، ما استدعى بتر رجله، مضيفاً أنّه واحد من بين 35 شخصاً اضطروا إلى بتر أطرافهم بسبب الإصابة.

ونقل كاتب المقال عن نوفل: "لم أكن أرمي الحجارة ولم أملك سكيناً، لا شيء، بل كرة فقط"، مضيفاً: أسأل نفسي دوماً، لماذا أطلقوا النار عليّ؟

 

الصفحة الرئيسية