حراك في غزة والسبب الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس... ما القصة؟

حراك في غزة والسبب الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس... ما القصة؟

مشاهدة

11/10/2020

يشهد قطاع غزة نشاطاً ملحوظاً عبر تنظيم عدة وقفات تضامنية مع الأسرى الفلسطينيين، مؤكدين عدم التخلي عنهم، وذلك على خلفية مضيّ أكثر من شهرين ونصف الشهر على دخول الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس إضراباً عن الطعام.

وبحسب نادي الأسير الفلسطيني، فإنّ الأخرس (49 عاماً) من جنين، يدخل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 77 على التوالي رفضاً لاعتقاله الإداري، وسط ظروف صحية غاية في الخطورة، تتضاعف مع مرور الوقت.

 وأوضح نادي الأسير أنّ الخطورة الحاصلة على مصير الأسير الأخرس تضاعفت منذ الأمس، بعد أن نقلته إدارة مستشفى "كابلان" من الغرفة المُحتجز فيها إلى غرفة أخرى بعد اكتشاف وجود إصابة بفيروس كوفيد (19) المُستجد داخل غرفته.

أكد نادي الأسير أنّ محاكم الاحتلال، على وجه الخصوص، ساهمت وتُساهم يومياً في ترسيخ سياسة الاعتقال الإداري بشكل ممنهج

ولفت نادي الأسير، حسب بيان على صفحته الرسمية على فيسبوك، إلى أنّ محامية الأخرس قدّمت طلباً جديداً للمحكمة العليا للاحتلال للإفراج عنه، وبذلك ستكون الساعات القادمة حاسمة، خاصة مع وجود تحركات وجهود على عدة مستويات، علماً أنّ هذا الطلب سبقه عدة طلبات بالإفراج عنه، إلا أنّ المحكمة رفضت الإفراج عنه، وأبقت على قرارها السابق والمتمثل بتجميد اعتقاله الإداري، القرار الذي اعتبره الأسير الأخرس والمؤسسات المختصة في شؤون الأسرى بمثابة خدعة ومحاولة للالتفاف على الإضراب.

وأكد نادي الأسير أنّ محاكم الاحتلال، على وجه الخصوص، ساهمت وتُساهم يومياً في ترسيخ سياسة الاعتقال الإداري بشكل ممنهج، حيث تُشكل أداة مركزية وذراعاً أساسية لتنفيذ أوامر مخابرات الاحتلال "الشاباك".

في غضون ذلك، شارك عشرات من عناصر "سرايا القدس"، التابعة لحركة "الجهاد الإسلامي"، في وقفة دعماً للأسير الأخرس، ورفع المشاركون في الوقفة التي نظمت بمدينة خان يونس صور الأسير الأخرس، وحملوا أنواعاً مختلفة من الأسلحة الخفيفة مثل الرشاشات، وقذائف الهاون، والقذائف المضادة للدروع (آر بي جي).

وقال أحد عناصر سرايا القدس المشاركين في الوقفة، ويدعى أبو إسلام: جئنا اليوم لنرسل رسالة للأسرى وذويهم، أنّ قضيتهم ستبقى على رأس أولويات المقاومة الفلسطينية.

وأضاف أبو إسلام: سنعمل على تحرير الأسرى، خاصة ماهر الأخرس الذي يواجه خطراً محدقاً على حياته"، بحسب ما أورده موقع وطن.

من جانبه، شدّد القيادي بحركة الجهاد الإسلامي درويش الغرابلي، في كلمة خلال الوقفة، على أنّ "فصائل المقاومة لن تتخلى عن الأسرى الفلسطينيين".

وفي السياق ذاته، حذّر خالد البطش، عضو المكتب السياسي للجهاد، الاحتلال الإسرائيلي من المساس بحياة الأسير الأخرس، مؤكداً على أنّ المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي أمام ما يتعرّض له الأسير، وكافة الأسرى داخل السجون.

وقال البطش موجهاً رسالته للاحتلال: "إياك أن تخطئ في تقدير الحسابات وتقدير الموقف، لن نسمح لك، ولن نقبل إلا بحرّية ماهر الأخرس"، بحسب ما أورده موقع القدس.

الصفحة الرئيسية