حركة "النهضة" تطالب بتعديل موعد الانتخابات الرئاسية بتونس.. لهذه الأسباب

حركة "النهضة" تطالب بتعديل موعد الانتخابات الرئاسية بتونس.. لهذه الأسباب

مشاهدة

23/03/2019

دعت حركة النهصة الإخوانية أمس، إلى تعديل موعد الانتخابات الرئاسية في تونس لتفادي تزامنها مع تاريخ إحياء ذكرى المولد النبوي.

وقالت حركة النهضة في بيان لها: "تلتمس الحركة من الهيئة الوطنيّة العليا للانتخابات، إدخال التعديلات الضرورية على رزنامتها الانتخابيّة، لتفادي تزامن تاريخ الاستحقاق الرئاسي مع تاريخ إحياء المولد النبوي الشريف"، وفق ما موقع ميديل إيست أون لاين.  

حركة النهضة تعتبر أن تزامن موعد الانتخابات مع الاحتفالات بالمولد النبوي قد يؤثر على مشاركة الناخبين

وحدّدت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس يوم 6 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، موعداً للانتخابات التشريعية، و10 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، موعداً للانتخابات الرئاسية في دورتها الأولى.

ويوم المولد النبوي عطلة رسمية في تونس، يتم الاحتفال به في 12 ربيع الأول الذي يصادف هذا العام السبت 9 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.

ولم تتخذ الهيئة العليا للانتخابات بعد قراراً بخصوص موعد إجراء الانتخابات الرئاسية، الذي يتزامن مع احتفالات المولد النبوي والذي يستمر لأكثر من أسبوع وهي مناسبة دينية يشارك في احتفالاتها كبار السياسيين بمن فيهم رئيس الدولة.

لكنّ مراقبين وسياسيين أكدوا في تصريحات صحفية أن طلب حركة النهضة لتعديل موعد الانتخابات مناورة جديدة منها لكسب المزيد من الوفت لاستمالة الناخبين، بعد الانتكاسات التي تعرضت لها عبر طرد قادتها من الكثير من المناطق.

وفي وقت سابق، دعت جمعية المولد النبوي الشريف في تونس (مستقلة) إلى مراجعة تاريخ الاقتراع للانتخابات الرئاسية القادمة لتزامنه مع ذكرى الاحتفال بالمولد النبوي بمدينة القيروان (وسط) التي تعدّ قبلة للتونسيين والأجانب خلال هذه الفترة.

ودأبت القيروان على تنظيم احتفالات خاصة بالمولد النبوي ما يخلق انتعاشة اقتصادية وحركية ثقافية وتجارية وسياحية لأكثر من أسبوع.

وفي تصريحات سابقة لرئيس جمعية مهرجان المولد النبوي الشريف بالقيروان علي بن سعيد، قال إنّ "تزامن الاحتفال بالمولد النبوي مع يوم الاقتراع سيتسبّب في حرمان العائلات التونسية، إمّا من حضور الاحتفال أو من أداء واجبها الانتخابي"، مضيفاً "كما سيتسبب الحدثان بمضاعفة المجهود والاحتياطات الأمنية لتأمين نجاحهما".

ولفت بن سعيد إلى أن الاحتفالية بمهرجان المولد لهذا العام تستهدف مليون زائر وأنّ القيروان شهدت خلال الدورة السابقة توافد 700 ألف زائر من كافة أنحاء البلاد.

 

الصفحة الرئيسية