حزب إسباني يسعى لمنع الأئمة المغاربة من الإمامة في مساجد سبتة.. ما القصة؟

حزب إسباني يسعى لمنع الأئمة المغاربة من الإمامة في مساجد سبتة.. ما القصة؟

مشاهدة

05/09/2021

يسعى حزب "بوكس" اليميني المتطرف في إسبانيا لمنع الأئمة الذين قال إنهم "في خدمة المغرب" من ممارسة نشاطهم الديني في مساجد الجيب الإسباني، سبتة، التي ترفض المغرب الاعتراف بالسيادة الإسبانية عليها، وتعتبرها شبه جزيرة مغربية محتلة. 

ونقلت صحيفة "إلفارو ذي سوتا" أنّ كتلة "بوكس" البرلمانية ستقدّم مقترحاً للجمعية العامة لمنع الأئمة المغاربة المقربين من الرباط من الإمامة في مساجد المدينة.

 ستقدم كتلة "بوكس" البرلمانية مقترحاً للجمعية العامة لمنع الأئمة المغاربة المقربين من الرباط من الإمامة في مساجد المدينة

وكان زعيم الحزب سانتياغو أباسكال قد اتهم في زيارة أخيرة لسبتة "سياسيين ومواطنين في المدينة" بالعمل على خدمة مصالح المغرب.

وتنقل الصحيفة، بحسب ما أورده موقع الحرة، أنّ الحزب يزعم أنّ ما يضفي الطابع المغربي على المدينة هو أنّ جميع الأئمة بمساجد سبتة يتم "توجيههم وتوظيفهم" من قبل وزارة الشؤون الدينية المغربية.

وبحسب الحزب، فإنّ هذه الحقيقة تنطوي على "خطر نشر الرسائل والإيديولوجيات التي يروج لها محمد السادس بطريقة استراتيجية في مدينتنا، بهدف الاستمرار في المطالبة بالسيادة المغربية على سبتة".

وقالت الصحيفة إنّ مقترح "بوكس" لا يكشف جديداً، مشيرة إلى أنّ المغرب أقرّ دائماً أنه يدفع بالأئمة إلى نشر الإسلام المعتدل وبالتالي تعزيز مكافحة التطرف، ما يمنع الخطابات الشاذة التي لا تتناسب مع الواقع، بحسب "إلفارو ذي سوتا"

و"بوكس"، الذي تحول إلى خامس قوة سياسية في البلاد في الانتخابات الأخيرة، هو حزب معادٍ للهجرة وللمساواة بين الجنسين، ويضم في صفوفه جنرالات متقاعدين يدافعون عن عهد فرانكو، ويعارض زواج المثليين والحق في الإجهاض، بحسب تقرير لوكالة "فرانس برس".

وتأتي خطوة الحزب في وقت تعمل فيه إسبانيا والمغرب على فتح صفحة جديدة في العلاقات بعد الأزمة الدبلوماسية الأخيرة، وفق وسائل إعلام إسبانية.

وقد اندلعت أزمة كبيرة بين البلدين بعد سماح مدريد لزعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي دخول أراضيها للعلاج، وبررت هذه الاستضافة "بأسباب إنسانية"، بينما أكدت الرباط أنّ غالي دخل إسبانيا قادماً من الجزائر "بوثائق مزورة وهوية منتحلة".

الصفحة الرئيسية