حزب الله وإيران.. علاقة عضوية تتجاوز المبايعة الفقهية

بدا "حزب الله" اللبناني، في تقرير مجلس الاستخبارات الأمريكية (التقييم الأمني السنوي حول قائمة التهديدات الإرهابية داخل وخارج الولايات المتحدة)، الذي يقدَّم عادة للكونغرس في جلسة خاصة، كذراع إيران وأنّه وكيلها المفضّل في المواجهة المتصاعدة ومحاولات زعزعة الاستقرار داخل الإقليم.
المشروع الإقليمي الإيراني
الباحث الأردني في العلاقات الدولية، علي حسن باكير، استعرض في ورقته البحثية "حزب الله والمشروع الإقليمي الإيراني: العلاقة والدور" المنشورة ضمن التقرير الإستراتيجي الرابع الصادر عن مجلة "البيان"، كيف أنّ الحزب هو أداة إيرانية تساعدها في إنجاح مشروعها الإقليمي، مؤكّداً كيف ساهمت إيران في ولادة "حزب الله"، الذي نشأ في ظلّ الحروب العنيفة التي شهدتها لبنان إبان الحرب الأهلية؛ حيث تكفّلت بدعمه مالياً، وهذا كان العامل الأول في اجتذاب المقاتلين إلى صفوفه، ثم اهتمت به وصنعت سيرته؛ للاستفادة منها فيما بعد في خدمة مشروعها لتصدير مفاهيم الثورة الإيرانية، بكافة مضامينها، للدول العربية، واستخدام ما يسمى "القوة الناعمة"، أو "البرستيج"، للترويج للحزب على نطاق الوطن العربي، كخطوة أولى، وكون الحزب لبنانياً سهّل ذلك مهمّته في اختراق الشعوب.

اقرأ أيضاً: لماذا لم تنجح "لبننة" حزب الله؟

 الحزب هو أداة إيرانية تساعدها في إنجاح مشروعها الإقليمي
يقول باكير: عندمــا يتــم الحديث عن مســألة مبايعة "حزب الله"، يظنّ البعض أنّ تلــك المبايعة تلزمه في الأمــور الفقهية دون السياســية، وأنّها لا تشكّل تبعية على الإطلاق، وهذه مغالطات إســتراتيجية عــن قصد، أو جهــل، بالتغطية على الصــورة الحقيقية للحــزب وتبعيّتــه لإيــران، والتــي لا ينكرهــا حتــى قادة الحزب أنفسهم؛ ففي البيان التأسيســي له، والــذي جاء بعنوان "مــن نحن؟ وما هي هويتنا؟"، في ١٦ شباط (فبراير) ١٩٨٥: "إننا نلتزم بأوامر نواة دولة الإسلام المركزية، قيادة واحدة حكيمة عادلة، تتمثل بالولي الفقيه الجامع الخميني".

هامش التحرّك الخارجي لحزب الله محكوم بما يقرره الولي الفقيه

هذا ما يؤكده نائــب الأميــن العــام لحزب اللــه، نعيــم قاســم، في كتابه "حزب اللــه، المنهج، التجربة، المستقبل"، عندما يتعرض لعلاقة "المسلم" بالولي الفقيه: "يحتــاج المسلم المكلف في القســم الأول (أي قسم العبادات والمعاملات) إلى مرجع تقليد لمعرفة الأحــكام الشرعية وضوابطهــا، وفــي القسـم الثاني، القسـم العــام المرتبــط بالأمة ومصالحهــا، وحربها وســلمها، وتوجهاتهــا العامــة، إلــى قائد هــو الولي الفقيه لتحديد السياســات العامة في حياة الأمة، ودور المكلفيــن العملي في تنفيذ أحكام الشــرع المقدّس، والســهر علــى تطبيقهــا في حيــاة الأمة، وقــد تجتمع المرجعية والولاية في شــخص واحــد، كما حصل بالنســبة إلى الإمام الخمينــي مع انتصار الثــورة، وللإمام الخامنئي بعد اختياره للولاية، وهــذا الارتباط بالولاية، تكليــف والتــزام يشــمل جميــع المكلفين، حتــى عندما يعــودون إلــى مرجع آخــر فــي التقليد؛ لأنّ الإمــرة فــي المســيرة الإســلامية العامــة للولــي الفقيه المتصدي".

اقرأ أيضاً: كيف يواجه حزب الله أزمته المالية؟
وهنا بدأت تُطرح الأسئلة حول "إذا كان هناك فرد أو جماعة مسلمة تعيش في بلد غير إسلامي، هل تلتزم بنظــام ولاية الفقيه؟ وهــل تجب عليهــم إطاعــة الأوامر الحكوميــة للفقيه المذكــور أم لا؟ وماذا لو أمرهم بمواجهات حربية مسلحة في اليمن أو العراق أو أي بلد أوروبي هل سينفذون أم لا؟".

في هذا الإطار، يوضح مؤسس مؤسسة الإمام الخميني للتعليم والبحث العلمي محمد تقي مصباح يزدي؛ أنّ "ســلطة الولي الفقيه هي كليـة، لا فــرق بيــن السياســي والديني لمن بايعه، ومثال حزب الله اللبناني، الإدارة والمتابعة ومواكبــة التفاصيل والجزئيــات، تكــون هذه الأمور من مســؤولية القيــادة المنتخبــة من كــوادر الحزب، بحســب النظام الداخلي، أما هامش التحرك الخارجي فهو للولي الفقيه".

اقرأ أيضاً: حزب الله الحجاز... محاولات إيران لاختراق السعودية
وهو ما يقرّ به الباحث الإيراني د. مسعود أسد الله، في كتابه "الإسلاميون في مجتمع تعددي" (ص 321) بقوله: "بما أنّ حاكمية الخميني كولي فقيه لا تنحصر بأرض أو حدود معينة، فإنّ أيّة حدود مصطنعة وغير طبيعية تمنع عمل هذه الولاية، تعدّ غير شرعية؛ لذا فإنّ حزب الله في لبنان يعمل كفرع من فروع حزب الله الواسعة الانتشار".
أداة للترويع
إنّ هامش وسيناريو التحرّك الخارجي لحزب الله، كما يؤكد الحزب وطهران، محكوم بما يقرره الولي الفقيه، وذلك لتحقيق مجموعة من الأهداف أبرزها تصدير مفهوم الثورة الإيرانية، استخدامه كقوة ناعمة، المساومة في أيّة ترتيبات إقليمية مقبلة، وذلك باللجوء إلى وسائل متنوعة أهمها:
1- الاغتيالات
فالسياسة الإيرانية، القائمة على تكوين الميليشيات المسلّحة التي تُنفذ مهام طائفية بامتياز، استخدمت حزب الله بشكل رئيس في الاغتيالات، فنجده -على سبيل المثال لا الحصر- نفّذ عمليات القتل والاختطاف بذرائع طائفية وسياسية، ومنها؛ قتله عبد الرحمن غاسيمولو، الذي كان يترأّس الحزب الديمقراطي الكردستاني، في فيينا العام 1989، كذلك قيامه بعملية اغتيال 4 أكراد العام 1992، واغتياله لبعض السياح في قبرص العام 2012.

الناطق باسم حزب الله: لا نقول إننا جزء من إيران نحن إيران في لبنان ولبنان في إيران

يقول د. نبيل الحيدري، في تقرير نشرته صحيفة "الشرق الأوسط" في تشرين الثاني (نوفمبر) 2017: "عام 1985 جرت محاولة لاغتيال أمير الكويت الراحل، الشيخ جابر الأحمد الصباح، بتفجير سيارة مفخخة، وتمكّنت السلطات الكويتية من إلقاء القبض على 17 متهماً، بينهم لبناني عضو في حزب الله، يتّخذ اسماً حركياً (إلياس صعب)، وهو اسم غير حقيقي، وحاول حزب الله إطلاق سراح هؤلاء الـ17 ، من السجن عن طريق خطف الطائرة الكويتية الجابرية من قبل عماد مغنية، مقابل تحرير رهائن الطائرة وتركها، وعندما رفضت الكويت هذه المقايضة، بدأ مغنية بقتل الرهائن، فقتل منهم اثنين، قبل أن يتوجه إلى الجزائر، حيث فاوضته السلطات الجزائرية، وأقنعته بإطلاق الرهائن، ثمّ تحرير الطائرة، مقابل تهريبه وإعادته إلى طهران التي انطلق منها لتنفيذ جريمته".

اقرأ أيضاً: واشنطن تحاول محاصرة حزب الله

نفّذ عمليات القتل والاختطاف بذرائع طائفية وسياسية
ولم تسلم البحرين من اغتيالات "حزب الله"، فقد سعى الحزب إلى زعزعة استقرار المنامة؛ ففي شباط (فبراير) 2011، أحبط الأمن البحريني شحنة من الذخائر والمتفجرات والأسلحة قبالة السواحل البحرينية، وهو التاريخ الذي شهدت فيه البحرين اضطرابات أمنية خطيرة، وضبطت المنامة خلية إرهابية تبيّن أنّها مرتبطة بالحزب.

اقرأ أيضاً: حزب الله "السوري".. صناعة الوكلاء المحليين لإيران
وفي الثالث عشر من آب (أغسطس) من العام 2015 كشفت السلطات الكويتية "خلية العبدلي"، المرتبطة بالحزب، بعدما ضبطت قوى الأمن مخزناً للأسلحة والمتفجرات في مزرعة بمنطقة العبدلي الحدودية، ودلّت التحقيقات على أسلحة ومعدات وأجهزة اتصال في 3 مواقع أخرى بينها مخبأ محصن بالإسمنت المسلح، تحت بيت أحد المتهمين، وقدّرت وزارة الداخلية -في بيان وقتها- كمية الأسلحة بعشرين طناً تقريباً.
2-  التمويل
الحزب تستخدمه إيران في تجارة الماس، التي يقودها فرع غرب إفريقيا، وقد نقلت وكالات أنباء أمريكية وعالمية؛ أنّ 90% من اللبنانيين في هذه المنطقة مسلمون شيعة، يسيطرون على 70% من اقتصادها الصناعي، وأوضحت أنّ هؤلاء يعملون في مجال تملّك الأراضي والمناجم الغنية بالمعادن الثمينة؛ كالماس، والنفط، وغيرها.

اقرأ أيضاً: حزب الله ورقة إيرانية تفقد جدواها الإقليمية
وصنّفت الولايات المتحدة الأمريكية القياديين في حزب الله: قاسم تاج الدين وعبد المنعم قبيسي، ضمن قائمة الإرهاب؛ فالأول رجل أعمال يحمل الجنسية السيراليونية، وتبرع بعشرات الملايين من الدولارات للحزب، وتعاون مع أشقائه في إدارة شركات تابعة له في عدة دول غرب إفريقيا، واعتُقل في بلجيكا، عام 2008، بتهم الاحتيال وتبييض الأموال وتهريب الماس، بينما قام الثاني بجمع تبرعات كـ "ممثل شخصي" للأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، في كوت ديفوار، واستخدم سلطته لتجنيد أعضاء جدد في الحزب بهذا البلد.

الحزب تستخدمه إيران في تجارة الماس التي يقودها فرع غرب إفريقيا
وفي أمريكا اللاتينية؛ لم يكن حزب الله بعيداً عن استغلالها لمصالحه، سياسياً واقتصادياً، منذ ما يقرب من عقدين، حسبما ذكره معهد واشنطن بدراسات الشرق الأدنى؛ ففي العام 1994 أعلن المدعي العام في الأرجنتين، ألبرتو نيسمان، إصدار مذكرة توقيف دولية لـ "صامويل سلمان الرضا"، الكولومبي من أصل لبناني، الذي يشتبه بأنّه ناشط في حزب الله، وكان يعيش سابقاً في بوينس آيريس، بتهمة الاشتراك في تفجير مقرات الجمعيات الخيرية اليهودية، التي أودت بحياة 85 شخصاً، وجرح نحو 300.

اقرأ أيضاً: هل يُمهّد "حزب الله" لانقلاب كبير؟
في أيلول (سبتمبر) 2013، صرّح وكيل وزارة الخزانة الأمريكية للاستخبارات المالية والإرهابية، ديفيد كوهين: أنّ "غرب إفريقيا أكثر أهمية لحزب الله من إيران، التي تشكّل الراعي الأول له، فما يحصلون عليه من طهران تقلص بفعل العقوبات، وضعفت قدرتها على تمويله، وهناك ما يشير إلى أنّ الحزب لا يجمع المال فقط في غرب إفريقيا، وإنما يستخدم هذه المناطق أيضاً للتخطيط والقيام بنشاطات".
3-  تجارة المخدرات لتمويل الحروب
وينشط حزب الله في تجارة المخدرات بأمريكا اللاتينية، فوفق ما نشرته "فرانس 24"؛ فإنّه في آب (أغسطس) 2014؛ اعترف ابن رئيس سورينام، دينو باوتيرس، البالغ من العمر 41 عاماً، خلال محاكمته في نيويورك بدعم حزب الله عبر تهريب أسلحة وكوكايين، وجاء ذلك عقب قضائه 8 أعوام في السجن في بلاده، بعد إدانته عام 2005، بتهمة قيادة عصابة مهربي كوكايين وأسلحة، وأُطلق سراحه بعد 3 أعوام لحسن سلوكه، وانتخب والده رئيساً للبلاد، العام 2010، ثمّ عيّنه مديراً لعمليات مكافحة الإرهاب، وكان باوتيرس الأب قد قاد انقلابات عسكرية متتالية أعوام: 1980، و1987، ثم 1990، و1991.

وبحلول أوائل العام 2015، كشفت تحقيقات إدارة مكافحة المخدرات في عمليات تهريب المخدرات وغسل الأموال لحزب الله بعض جهود الحزب في شراء الأسلحة.

أمريكا اللاتينية لم تكن بعيدة عن استغلالها من حزب الله لمصالحه سياسياً واقتصادياً منذ قرابة عقدين

وذكر تقرير لمجلة "دير شبيغل" الألمانية، العام 2016؛ أنّ تحقيقات شرطة مدينة إيسن كشفت عملية غسيل أموال محتملة لصالح حزب الله اللبناني، وأنّ التوقعات تشير إلى غسل أموال بعشرات ملايين اليوروهات من تجارة المخدرات.
وتابعت المجلة؛ أنّ هذه المجموعة كانت تجمع نحو مليون يورو أسبوعياً، وتشتري بهذا المبلغ سلعاً فاخرة، كالسيارات أو الساعات أو الحليّ، وإنّ عائدات نشاط هذه المجموعة كان يتم توجيهها إلى عصابة مخدرات من أمريكا الجنوبية، وتتوقع الشرطة الأوروبية (يوروبول) ووزارة المالية الأمريكية أنّ أرباح هذا النشاط كان يجري استخدامها في تمويل حزب الله.
ووفق تقرير نشرته صحيفة "إنفوباي" الأرجنتينية؛ فإنّ واحدة من المصادر الرئيسة لتمويل حزب الله، هي الجماعات المسلحة التي تعمل في المنطقة، والتي منها القوات المسلحة الثورية الكولومبية، وعصابتَي سينالو ولوس زيتاس المكسيكيَّين.
 ميليشيات الحوثي في اليمن

4-   تدريب الميليشيات البديلة
وتستخدم إيران حزب الله في تدريبات ميليشيات بديلة صنعتها بنفس مقاس الحزب مثل؛ الحشد الشعبي في العراق، أو ميليشيات الحوثي في اليمن، التي تتلقى تدريباتها في الصومال، أو التنظيمات الإرهابية بالبحرين.
يقول الباحث المختص بالشأن الإيراني، علي رجب: "هناك فيديو على موقع اليوتيوب أظهر كيف عثر الجيش اليمني في مواقع لميليشيات الحوثي على تسجيلات مطوّلة، كشفت وجود مدرّب لبناني من حزب الله يخضع أفراد الحوثي لدورات تدريبية، والمدرب ينادونه بـ "أبو صالح"، مضيفاً في حديثه لـ "حفريات": "بدا الرجل من حديثه معهم أنّ خبرته طويلة في أعمال العصابات، وانتشر نحو عشرة من عناصر الحوثي في حضرة المدرب اللبناني، في خيمة صغيرة، وكان خير دليل على استخدام هذا الحزب في أعمال إيران المخربة".

اقرأ أيضاً: هذا ما دفع بريطانيا لحظر حزب الله.. قضية أُخفيت منذ 2015!!
كانت مشاركة فصائل مكوّنة للحزب في الحرب الدائرة في سوريا خير مثال على استخدامه من قبل إيران، بل وتوسعت نشاطاته عقب هذه الحرب فشملت تدريب العناصر الإرهابية بالبحرين واليمن والعراق.
إنّ حزب الله يكلف إيران كثيراً من الجهد والمال، غير أنّه ذراعها الذي استفادت منه الكثير، فهي من جهة تمكنت عن طريقه من تدريب ميليشيات وتمويل أخرى، ودعم طهران في مشروعها الفارسي، كما عبّر عن ذلك الناطق باسم الحزب إبراهيم الأمين: "نحن لا نقول إننا جزء من إيران؛ نحن إيران في لبنان، ولبنان في إيران".

الأقسام: