حملة قضائية في تونس ضد اتحاد القرضاوي... هل تؤتي أكلها؟

حملة قضائية في تونس ضد اتحاد القرضاوي... هل تؤتي أكلها؟

مشاهدة

27/10/2020

يطلق الحزب الدستوري الحر حملة قضائية ضد "اتحاد القرضاوي" الذي ينشط في تونس منذ العام 2011، بدعم من حركة "النهضة" ورئيسها راشد الغنوشي.

وأعلنت رئيسة الحزب، عبير موسي، عبر صفحتها على فيسبوك، عن توكيل 12 محامياً في القضية التي تمّ رفعها لإيقاف الدورة التكوينية لعام 2020/2021 التي ينظمها "اتحاد القرضاوي".

وأكدت موسي أنّ جلسة المحكمة تأخرت إلى يوم الإثنين المقبل الموافق 2 تشرين الثاني (نوفمبر) 2020 للمرافعات، بعد أن طلب الخصم التأخير.

موسي: توكيل 12 محامياً في قضية رفعت لإيقاف الدورة التكوينية التي ينظمها اتحاد القرضاوي

وينظّم ما يُسمّى بـ "اتحاد القرضاوي" سنوياً حلقات تدريس، بعيداً عن إطار البرامج الرسمية للتعليم، وتحت غطاء جمعيات مشبوه.  

وقالت موسي في بيان: "إنّ اتحاد القرضاوي يعمل على ضرب النظام الجمهوري في تونس، وتقويض أسس مدنية الدولة في ظلّ صمت السلطة".

وينشط اتحاد القرضاوي في تونس منذ العام 2011، بدعم من حركة "النهضة" ورئيسها راشد الغنوشي، ممّا يثير ضده عاصفة انتقاد حزبية، بحجّة أنّ الاتحاد "مفرخة للفكر التكفيري".

وأعلن الحزب "الدستوري الحر" الأسبوع الماضي تقدّمه إلى البرلمان بمشروع لائحة تهدف للتنديد بتمكين الإرهاب من تونس، ودعوة الحكومة لتجفيف منابعه وتفكيك منظومة تمويله، وحلّ التنظيمات والكيانات الداعمة للعنف والفكر المتطرف.

وقد عرفت تونس هزات أمنية طيلة الأعوام الـ10 الماضية، بسبب النفوذ الإخواني، حيث شهدت البلاد ضربات إرهابية راح ضحيتها مئات الأمنيين والعسكريين .

وأحدث الضربات التي عرفتها تونس كانت في أيلول (سبتمبر) الماضي، حين دهس 3 شبان إرهابيين دورية أمنية، ممّا تسبب في مقتل شرطي وجرح آخر.

الصفحة الرئيسية