حين يقال "العلم سلاح جبَّار"

حين يقال "العلم سلاح جبَّار"
6676
عدد القراءات

2018-07-18

"العلم سلاح جبار"، هكذا يتم تشبيه العلم بالسلاح، وكأنّ الأخير هو الأصل الذي يجب القياس عليه، أو القاعدة التي ينبني فوقها كلّ شيء، حتى إن كان في أساسه مربوط بعالم الأفكار والخيال والتأمل، وليس بعالم المادة المحسوس الذي ينتمي إليه كلّ سلاح يتصوره الذهن ومتعارف عليه، مهما كانت مستوى قدرته على القتل والفتك والتدمير.

مثل هذا التشبيه يذيب الفوارق بين عوالم الأذهان وعوالم الأبدان، وكأنّ مقدور العلم أن يذهب في الطريق التي يسلكها السلاح، أو أن يكون مجرد خادم له، فتتحول المختبرات والمعامل إلى ما هو أشبه بغرف عمليات الجيوش، وتكون وظيفة العلماء هي تمكين الجنرالات من امتلاك القدرة على إيقاع مزيد من الضحايا، في صورة قتلى وجرحى ومشردين ومنكوبين، في حروب تصغر وتكبر لكنّها لا تتوقف.

هذا التشبيه يذيب الفوارق بين عوالم الأذهان وعوالم الأبدان وكأنّ مقدور العلم الذهاب في الطريق التي يسلكها السلاح

ربما قصد من رفعوا هذا الشعار، أو خلقوا تلك الأمثولة، أن يضفوا على العلم قوة وأهمية ومضاء، من منطلق اعتقادهم في أنّ "السيف أصدق إنباء من الكتب ... في حدّه الحدّ بين الجدّ واللعب" كما قال أبو تمام، دون أن يقصدوا بالضرورة أن يحصروه في حيز الضرر الذي حلّ بالإنسانية جراء سعي البعض منها إلى امتلاك أدوات للقتل؛ منذ السكاكين الحجرية، حتى الأسلحة النووية والجرثومية.

اقرأ أيضاً: "السلاح المثالي": تكنولوجيا الدمار في عصر الإنترنت

لكنّ تصور حلول القوة في الأشياء المادية العنيفة فقط، هو تصور عفا عليه الزمن، فقد اكتشفت الإنسانية، بعد طول تفكير، أنّ لديها كنوزاً منسية تمنح الناس أحياناً قوة أكبر من قوة السلاح، الذي يمكن ألا يجدي نفعاً حين لا تكون الدولة مهددة من جيرانها، أو لا تكون لها أطماع في أيّ مكان، مؤمنة بأنّ زمن الاستعمار التقليدي قد ذهب إلى غير رجعة، وأنّ التحكم في العقول والقلوب أكثر رسوخاً من السيطرة على الأبدان، وأنّ توجيه المال إلى التعليم والتشغيل أولى من ملء المخازن بأسلحة قد يأكلها الصدأ.

اقرأ أيضاً: "الاستبداد والعلم" عند الكواكبي.. حرب تنتصر للتنوير

ولهذا لم يستسلم علماء السياسة وواضعو الإستراتيجيات طويلاً للنظريات التقليدية للقوة الصلبة التي حصرتها بالأساس في أشياء مادية، مثل؛ الموارد الطبيعية، والموقع الجغرافي، والقدرات العسكرية، والإمكانيات الاقتصادية، ووضع السكان، كمّاً وكيفاً، بل راحت تؤكد أهمية القوة الناعمة أو اللينة، المرتبطة بالأفكار، والقيم والرموز، واللغات، والموروث الحضاري، والطاقة الروحية والمعنوية.

طيلة تاريخ البشرية يسعى العلماء للتقليل من الآثار المهلكة للإفراط في استعمال الأسلحة غير مكتفين بإنتاج دواء يضمد الجروح

وفي قلب هذا الصنف من القوة، يجب أن يكون العلم، حتى إن احتاج العلماء إلى استعمال أشياء مادية في تجاربهم، المعملية أو الميدانية، التي ينفذونها في رحاب الطبيعة؛ فالعلم طاقة أو قدرة ذهنية بالأساس، وهذه مسألة قائمة منذ أول الخليقة، فالصخرتان اللتان تم حكهما أو صدم إحداهما بالأخرى، كي ينطلق الشرر وتولد النار، لم تفعلا هذا من تلقاء نفسيهما، أو اتكاء على كونهما من أصلب الأشياء في الطبيعة، وأن واحدة صغيرة منها بوسعها أن تقتل إنساناً لو قذفت بها رأسه، وإنما لأنّ هناك عقلاً أتته فكرة عظيمة في أنّ هذا القدح بوسعه أن يشعل النار، بغية طهي الطعام واستجلاب الدفء، وإيجاد بقعة مضيئة للأنس والطمأنينة في ظلام ليل الغابات الدامس.

اقرأ أيضاً: الدين والعلم..علاقة اتصال أم انفصال؟

وطيلة تاريخ البشرية يسعى كثير من العلماء إلى التقليل من الآثار الضارة، بل المهلكة، للإفراط في استعمال الأسلحة، غير مكتفين بإنتاج دواء يعالج الحروق، ويضمد الجروح، وإنتاج معارف تساعد في تأهيل مكلومي الحروب ومنكوبيها نفسياً، بل عدم ترك العلم بالكلية ليكون مجرد خادم لغرائز الجيوش، ومحض وسيلة تحقق مطامح ومطامع القادة العسكريين، عبر دفعه لساحة الخير والبناء، الذي يحتاج إلى انتصار السلام والوئام بين الأمم.

اقرأ أيضاً: ما هي أبرز الاكتشافات العلمية لعام 2017؟

وحتى العلماء الذين يعملون في خدمة السلاح، سرعان ما تنتقل اختراعاتهم إلى الحياة المدنية، فكثير مما ينعم به الناس من تسهيلات في حياتهم ما كان له أن يرى النور لولا النزعة العسكرية الراغبة في الحصول على مزيد من القدرة الهائلة على الفتك، والتي تُسخّر في سبيل هذا عقولاً ذكية، ومختبرات مجهزة بكل الإمكانيات التي تسهل مهمة المعتكفين فيها لأعوام، بغية اختراع شيء جديد في عالم التسلح والسيطرة.

القادة العسكريون يحرصون دوماً على وجود فجوة زمنية بين اختراع العلماء وبين السماح لخروجه إلى السوق

لكن القادة العسكريين يحرصون دوماً على أن تكون هناك فجوة زمنية يقدرونها بعناية بين اختراع العلماء، وبين السماح لخروجه إلى السوق ليصبح متاحاً للناس.

ولا يقتصر الأمر على الأشياء والسلع المادية؛ بل يمتد إلى وسائط الاتصال والرقمنة وركائز اقتصاديات المعرفة والمعلومات؛ فالحاسوب تم اختراعه لخدمة الجيش الأمريكي أولاً، ومنه انتقل ليصير الآن بين أيدي كل الناس. ومواقع التواصل الاجتماعي التي تزخر الآن بمليارات المتداولين عليها لأسباب شتى، بدأت كوسيلة إلكترونية للتواصل بين وحدات الجيش الأمريكي أيضاً.

اقرأ أيضاً: تعرف على أهم التوجهات العلمية والتقنية في 2018

ولا يعود هذا بالطبع إلى رغبة العسكريين في الإفراج عن مخترعات حديثة كي تكون متاحة للناس في المدن والقرى، ولا يُعزى إلى أسباب تتعلق بالسعي إلى تحقيق منفعة اقتصادية بتوزيع السلعة الجديدة على نطاق واسع في المجتمع الذي ولدت فيه، ثم تصديرها إلى الخارج، بل هناك أيضاً قوة الدافع الذاتي الكامنة في العلم نفسه، والتي تسير في اتجاه حدوث هذا الأمر، وتجعل من الصعب تفاديه.

فالعلماء الذين جادوا على الجيوش بمخترع حديث، لا يتوقفون عند ما توصلوا إليه للوهلة الأولى، بل يعملون ليل نهار على تحسين كفاءته وقدرته، وينجحون في هذا، فيخلقون من كل مخترع أجيالاً متلاحقة، وهذا يجعل المؤسسات الكبرى التي يعملون في نطاقها بمكنتها الإفراج عن هذه الأجيال تباعاً، حتى لو احتفظت بفجوة بين ما توصل إليه علماؤها وبين ما تتناوله أيدي الناس في كل مكان، فيكون الجيل السابع مثلاً موجوداً لديها، بينما لا يعرف الناس سوى الجيل الرابع أو الثالث، ويظنون كلّ الظن أنه نهاية الأمر.

بلوغ المعرفة يجب أن يركز على ترسيخ قيمة العلم في حد ذاته وأهمية أن يمضي في طريق التقدم لا طريق التدمير

كما أنّ سير السباق العلمي على التوازي يجعل للمعرفة العلمية قدرة هائلة على تجاوز أسوار كتمانها والضن بها، فقد يكون ما يفكر فيه علماء أمريكيون مثلاً، بشأن التسليح وغيره، يرد على أذهان نظرائهم في روسيا الاتحادية أو الصين، ربما ليس عن توارد الخواطر الطبيعي، إنما عن بعض المعلومات الاستخباراتية التي تسعى الدول الكبرى المتنافسة أو المتصارعة إلى الحصول عليها.

وهناك قوة أخرى، ذات دفع لا يستهان به، ليست للعلوم الطبيعية كما تقدم، إنما أيضاً للعلوم الإنسانية، سيما في مجال الفلسفة وعلم الاجتماع وعلم السياسة، ودراسات الأديان والأخلاق، والتي تدفع في اتجاه ذيوع ورسوخ "ثقافة السلام"، وصولاً إلى "السلام الدائم"، حسبما كان يريد الفيلسوف الألماني عمانويل كانطـ، وأرادت بعض التصورات عن المدينة الفاضلة، وعن عالم المثل الذي يتصالح فيه الناس، ويغلب الخير فيهم الشر، فيميلون إلى عدم التنازع، وإن تنازعوا يلجؤون إلى الحكمة والقانون، وليست القوة العنيفة في تسوية نزاعاتهم، ويعملون ليل نهار من أجل أن يتوافر لهم جميعاً حدّ الكفاية، بعد أن يتخلى الأشرار عن السرقة والاحتكار والغشّ والتخريب.

اقرأ أيضاً: جمعيات حقوقية تنتقد بيع السلاح الألماني للجزائر

يزيد على هذا صوت أولئك الذين ينادون ليل نهار بخيرية العلم وأخلاقياته، فيطالبون العلماء ألا يمتثلوا لإرادة من يريدون توجيه عقولهم في سبيل الهدم والدمار، وأن يتذكروا جميعاً قصة ألفريد نوبل، مخترع الديناميت، الذي أراد أن يكفر عن سيئاته فأوقف ماله لجائزة تمنح لمن برع في تقديم ما هو مفيد للإنسانية، هي جائزة نوبل ذائعة الصيت.

لكل هذا؛ فإنّ التعليم، وهو واسطة ووسيلة وإجراء، بلوغ العلم والمعرفة، يجب أن يركز على ترسيخ قيمة العلم في حد ذاته، وأهمية أن يمضي في طريق الخير والتقدم والسعادة، ولا يتحول إلى وسيلة للسيطرة والهيمنة والترويع والتدمير والقتل.

اقرأ المزيد...
الوسوم:



الكتابة والمعنى التعددي عند الصوفية

2020-01-16

إذا كان العرفان لا ينتج معرفةً بالمعنى اليقيني والطبيعي للمعرفة، فإنّه ينتج كتابة وجوديّة كأعمق ما يكون. ويبدو أنّ الكتابة بما هي جملة من الاشتباك الحادّ بين الذات والخارج عبر اللغة لا تجد كمالها إلّا في عجزها. إنّ تجربة التصوّف عامة، والكتابة الصوفيّة خاصّة، هي تجربة تمثّل الهشاشة البشريّة في صفائها، وتضيء الاحتجاب الذي نحياه، وتبيّن هذه المسافة الهائلة التي نحياها بيننا وبين أنفسنا وبين وجودنا. 

فكما كان المتصوفة أهل الطريق، كذلك كانوا أهل طريقة في الكتابة. والكتابة عند المتصوفة لاشك أنّها تُوقعنا في كثير من الأفخاخ البلاغية، التي سيُتعامل معها وتُقرأ كزينة بلاغية، ورتوش جمالية للنص المكتوب. هذا على صعيد من يكتب عنهم، فكيف بكتابتهم؛ فلا شك أنّ الكثير يتعامل مع النصوص الصوفية على أنّها نصوص أدبية بمعزل عن النسق الصوفي الذي ينتجها. وسأحاول في هذه السطور بيان كيف أنّ الكتابة الصوفية ليست كذلك، وأنّها تنمّ وتشف عن النسق الصوفي، بمقولاته الأساس، الذي أنتجها على مدار تاريخه العرفاني.

اقرأ أيضاً: ماذا يبقى من الصوفية إذا تورطت في السياسة؟

يُلاحظ أدونيس، في كتابه الهام: "الصوفية والسوريالية"، أنّ الكتابة الصوفية يُعاني قارئوها من تِيه دلالي وغموض في الرؤية، ويعلل ذلك بأنّ المتصوف يذهب إلى الكتابة ولم يكن النص قد تبلور في ذهنه بعد. وأظنّ أنّ هذه المُلاحظة مهمة للغاية، خاصةً في ظلّ تصاعد الشكوى من غموض التصانيف الصوفية على الكثير من القرّاء. فلن يحتمل كلُّ أحدٍ أن يقرأ المواقف للنفري، ولا الفتوحات لابن عربي،... إلى آخر تلك النصوص المركزية في الفضاء الصوفي.

يعاني قارئو الكتابة الصوفية من غموض ويعلل أدونيس ذلك بذهاب المتصوف للكتابة ولم يكن النص تبلور بذهنه بعد

لقد قال النفري في مواقفه كلمة عظيمة سأجعلها محور تفسير أو أداة لاستبصار هذا الغموض الحادث، قال: "قال لي: العلمُ المستقر، هو الجهل المستقر". وهذا هو الحادث على صعيد الكتابة الصوفية تماماً. نُلاحظ ونحن نقرأ النص الصوفي، أنّ صاحبها يُعالج نفسه وأفكاره من خلاله. النص هو حالة من اللامجهول للوصول إلى نُقطة هناك، إن وصلتَ إليها فأنت في بداية الطريق. هو حالة من اللاوعي لإدراك الوعي الحقيقي. كما إنّ النص عندهم هو مرآة أو انعكاس لـ"حال" أو لـ"موقف" ما. فلا عجب أن نجد ضمن النص الصوفي عدة "إغماءات" لغوية متكررة، وكأنّ المتصوف قد غاب حتى أُغمي عليه من فرط اللغة. إنّهم لم يتصوفوا بأرواحهم فقط، تصوفوا بلغتهم كذلك، تصوفوا بما يملكون ليصلوا إلى ما لا يملكون.

اقرأ أيضاً: لماذا يكره داعش الصوفية ويفجر أضرحتهم؟

النص عندهم هو، باختصار، جهلٌ مستقرٌّ بالمعنى. الكتابة ضرب من ضروب العلم به. لكن اللغة لا تفي وتخون دائماً في أن توصلهم، دوماً ما تُخاتلهم فتُخاتل القارئ من بعدُ. إلّا أنّ هناك احترازاً منهجيّاً لا بدّ من التنويه إليه: وهو أنّ (النصّ) الصوفي ليس نصاً ناجزاً، وليس نصّاً منطقياً يبتدئُ من فواتح إلى خواتيم ضمن تسلسل بنائي وهرميّة منطقيّة، بل إنّ نصاً كنصّ النفري هو نصّ تهذيبي وغير نسقي، نصّ غير كِتابي، رؤى مخضرّة، والتماعات وجوديّة عميقة.

على سبيل المثال، تمثل عبارة الشيخ ابن عربي تجربة وجودية قبل أن تكون لغوية. إنّ لغة الشيخ هي لغة داخل اللغة؛ لأنها لغة لا تسعها اللغة، وكيف تسعها وهي تريد أن تصف "اللامتناهي" الذي تعجز عن وصفه كل اللغات. إنّ عبارة ابن عربي رؤيا بدايةً، ثم هي حروف، وهذا الارتباك المشع في لغته ناتج عن تلعثم "أنطولوجي" عجزت عنه اللغة فارتبكت مفاصلها فهامت على وجهها. إنّ لغة الشيخ ابن عربي هائمة على وجهها، تتلمس الأبجديات جميعها، وتطرق أبواب المعاجم، لكنها تعود عارية إلا من تجربتها المليئة بـ "ما لا يقال"؛ إنّها لغة واقفة في موقف "الما لا يقال"؛ لذا هي لغة تصمت أكثر مما تتكلم، ولهذا أيضاً لاحظ باحث كأحمد الصادقي في كتابه عن ابن عربي أنّ هناك سكتات تملأ لغة الشيخ ابن عربي. وبرأيي أنّ هذه السكتات ما هي إلا نافذة التأويل التي تركها الشيخ للذين سيأتون خفافاً مبللين بالمعنى.

النص عند المتصوفة هو باختصار جهلٌ مستقرٌّ بالمعنى. والكتابة ضرب من ضروب العلم به. لكن اللغة لا تفي

ولا يخفى على قارئ الخطاب الصّوفي هذا التأزّم العنيف للغة، إنّ اللغة تكاد أن تخرج من نفسها كي تعبّر عن المعنى المراد، اللغة لا تسعها اللغة في يد الصوفيّ، وهي عاجزة لهوْل المعنى وليس لركاكة العبارة. إنّ هذا الارتباك اللغوي هو ناتج عن هزات وجودية يعانيها المتصوف، وهذا ما جعل البعض منهم يرى اللغة (كحجاب) وليس كإبانة. فإذا كان الشاعر يعاني تلك المعاناة ويتكبّدها، إلّا أنّ المتصوّف على كتفه إرث ميتافيزيقيّ مشعّ: إنّه يريد أن يمرّر المطلق في اللغة. أنّت اللغة، وحقّ لها أن تئن.

ما أودُّ قوله هو أنّ الكتابة الصوفية ليست هرطقة من الهرطقات، وإنما حقيقة وجدانية في البداية يتمثلها المتصوف، ثم هي من بعض نص حائر كحيرة الصوفي. ومَن يصفها بالهرطقة لا يعرف أنّها ليس كتابة طبيعية سائدة، بل هي كتابة إشارية خفيّة. فإذا كان الكاتب الطبيعي يعبّر بالمعاني، فالمتصوف يعبّر بالإشارة. فهم، وإن اشتركوا في الاسم مع الكتابة الطبيعية، يختلفون تماماً في المسمّى. الدوال واحدة، والمدلولات مختلفة. لذا؛ فالدخول إلى النص الصوفي يحتاج إلى إفراغ الذهن من المدلولات المُسبقة، والعلامات الثابتة، فالطريق هناك ليس هو الطريقُ هنا، والمقام هناك ليس هو المقام هنا.

ولذلك كان التأويل هو حديقة المعنى هناك. فالثابت متغير، والمتغير في حالة تغير، والتأويل هو سيد المشهد. فكيف ينثر الصوفيّ نفسه معنىً وهو لا معنى له؟ كيف ينكسرُ على مذبح اللغة، وهو الذي ما فتئ يندد باللغة، واصفاً إياها بالضيق، على قول النفري: "كلما اتسعت الرؤية ضافت العبارة"؟... هذه اللعثمة، أو هذا التلعثم اللغوي هو تلعثم وجودي قبل أن يكون لغوياً، فلم تحتمل عيناه النور فسَكِر سُكراً هو أشبه بصعقة موسى، فكانت لغته سُكراً لا حروف جامدة.

اقرأ أيضاً: من يخطط لاستدراج الصوفية إلى ملعب الإسلام السياسي في تونس

لكن علينا أن نفهم عبارة "استحالة المعنى" في ضوئها الأخضر، وليس في قتامتها السوداء. فاستحالة المعنى هي التي تجعل المعنى يمرّ، وهي التي تجعله يظهر من جديد في تبدّيات مختلفة، هي من تجعله مختلفاً، كي لا نعيش في تكرار أبديّ لا يفتأ يتكرّر.

وفي هذا السياق، يمكن أن نتذكّر بهذه المقولة لعبد الجبار النفري في "المواقف": "وقال لي: عزمك على الصمت في رؤيتي حجبة؛ فكيف على الكلام؟"، فهي توضّح هذا الصمت المتكلّم أو الكلام الصامت عند الصوفية، لكنّه أيضاً كلام مُنتج للمعنى، وتعدديّ، بعيداً عن اللغات التقريريّة التي لا تهتم بالوجوديّ في الإنسان؛ هذا الإنسان الذي لا يملك سوى اللغة للتعبير عن المطلق، لكنها، في تعبيرها، هي قاصرة بحد ذاتها.

للمشاركة:

كيف أصبحت البرجوازية الصغيرة حاضنة لجماعة الإخوان؟

2020-01-16

عندما تمكّنت الطبقة البرجوازية من اكتساب وعيها بنفسها، فإنّها وبحسب هابرماس، شرعت في تبنّي مشروعها الذاتي، وتكوين موقفها الخاص تجاه السلطة، ولأنّها كانت أكثر طبقات المجتمع الأوروبي، في القرنين السابع عشر والثامن عشر، قدرة على الانخراط في قضايا المجتمع، وقرباً من دوائر السلطة، نجحت في تأسيس قواعد عامة تخلّق من خلالها وتشكّل الفضاء العام، الذي اتسم في نظره بالطابع البرجوازي، وهو ما منح بدوره جملة من القضايا التي كانت محل اهتمام الطبقة، أهمية عن غيرها.  

 

 ويبدو أنّ إهمال هابرماس لفضاء الطبقة العاملة، يعود إلى الطبيعة الليبرالية للمجتمع الرأسمالي، وهو ما جعل للفضاء العام ذلك الإطار، الذي تضافرت من خـلاله عدة معطيـات، أدت إلى (بَرْجزة) قضايا المجتمع، ومن ثم منح مجموعة من الأفكار دون غيرها انتشاراً واسعاً، ما أفسح المجال لإشعال الثورة الفرنسية، وتموضع النظريات والطروحات الليبرالية، والانطلاق نحو الحداثة بكل معطياتها الرأسمالية.

إنّها الطبقة التي تجمع بين رأس المال والعمل وتتأرجح بين الطبقتين الرئيسيتين في المجتمع وتتطلع للثورة وتخشى الفقر

البرجوازية الصغيرة وتبادل الأدوار الطبقيّة
على الجانب الآخر، كانت نواة البرجوازية المصرية أضعف من أن تؤسس طبقة مؤثرة، خاصة في مجتمع زراعي لم يستطع التحول إلى نمط الإنتاج الصناعي، وتحالفت فيه شريحة كبار الملاّك مع السلطة-أي سلطة- لخدمة مصالحها، دون أن تبلور موقفاً خاصاً تجاه قضايا المجتمع، ودون أن تكتسب وعياً معرفيّاً بوجودها. وحتى مع قيام المثقفين بتأسيس فضاء خاص عبر الصالونات الثقافية، والمؤسسات الصحافيّة، إلا أنّ تأثير هذا الفضاء كان محدوداً في دوائر مغلقة، بحيث لا يمكن إطلاق صفة الفضاء العمومي عليه، بحسب التوصيف الهابرماسي، بينما كانت طبقة الفلاحين، بوصفها تمثل السواد الأعظم، ترزح تحت أشكال مختلفة من الضغط الاقتصادي، وتمارس وفق وعيها المتردي دوراً محدوداً في أي حراك، ومع التحولات التي شهدها التركيب الطبقي التقليدي، بات واضحاً أنّ البرجوازية الصغيرة وحدها، هي الأكثر قدرة على التأثير، ودفع الأفكار من حيز التنظير، إلى مساحات واسعة من الانتشار، ومن ثم التطبيق.

استغل الإخوان البرجوازية الصغيرة بتوظيف أدواتها الإنتاجية وتدريجيّاً قضى تطور الجماعة الرأسمالي على الإنتاج الصغير

وبحسب المفكر الراحل فؤاد مرسي، فإنّ البرجوازية الصغيرة هي أقدم الطبقات الموجودة، وأكثرها تعقيداً من حيث التركيب، وتتكون من صغار المنتجين أو المنتجين العمال، وصغار الملّاك والحرفيين، وهي أكثر الطبقات عدداً وأوسعها نفوذاً، وأبعدها أثراً في أي مجتمع، من حيث وظيفتها الاجتماعية وقدرتها على إحداث التغيير، إبان حركات التحول الكبرى، نظراً لطبيعتها الثنائية، فهي وإن كانت طبقة برجوازية مالكة لوسائل إنتاج، وقد تستعين بقوة عمل تستأجرها، فإنّها من جانب آخر طبقة عاملة، تعمل بنفسها في أرضها أو متجرها أو ورشتها، "إنّها الطبقة التي تجمع بين رأس المال والعمل، الطبقة التي تتأرجح بين الطبقتين الرئيسيتين في المجتمع، تتطلع للثورة وتخشى الفقر.. تفكر كما تفكر البرجوازية، لكنها تنطوي على أفكار عمالية".

اقرأ أيضاً: كيف فصل حسن البنا جماعته عن عموم المسلمين؟

هذه الطبقة التي وصفها لينين بأنّها "تناقض حي"، لديها إمكانيّة تحويل تناقضها إلى نموذج ومعيار مفارق، يصبح فيما بعد مثلاً أعلى للمجتمع، ومن خلال تبنيّها مواقف أيديولوجية، تتوهم القدرة على الإفلات من واقعها المؤسف، عبر جملة من الأفكار والقيم، تحاول بها صياغة عالمها المغلق، نظراً لطبيعتها المحافظة، فهي كما يقول فؤاد مرسي "من أكثر القوى الاجتماعية التي يلائمها المنطق الصوري، أو الميتافيزيقي الذي لا يتطلب سوى اتساق الفكر مع نفسه، اتساق المقدمات مع النتائج، اتساقاً يقع في الذهن عقلاً، بغض النظر عن وقوعه في الواقع فعلاً".

البرجوازية الصغيرة استقبلت أفكار البنا بتوهم القدرة على فض اشتباك حالة الارتباك الحاد بعلاقتها بالبرجوازية العليا

الإخوان واللعب على التناقض الطبقي
كانت البرجوازية الصغيرة بيئة طبيعية لظهور الأفكار الأيديولوجية المغلقة، المرتكزة على أسس دينية، وكانت جماعة الإخوان المسلمين أبرز تجليّاتها، فهي الطبقة التي ينتمي إليها المؤسس حسن البنا، وغالبية قيادات التنظيم.
يقول البنا في الرسائل: "توجب علينا روح الإسلام تشجيع الصناعات اليدوية المنزلية، وهذا هو باب التحول إلى الروح الصناعي والوضع الصناعي". ومن ثم، كانت البرجوازية الصغيرة هي الطبقة التي استقبلت أفكاره بنوع من توهم القدرة على فض الاشتباك الناتج عن حالة الارتباك الحاد في علاقتها بالبرجوازية العليا، وتوهم إمكانيّة تجاوزها بامتلاك الحقيقية الدينية المطلقة، كحلّ سحري للصراع الطبقي، يدفعها إلى ذلك ضغط البرجوازية العليا، والخوف من الطبقة العاملة.

اقرأ أيضاً: سيد قطب: القفز نحو المواقع الخطرة (3)

مع صعود جماعة الإخوان المسلمين اتبعت الجماعة نمطاً اقتصاديّاً يتسق وبنيتها الطبقيّة، من خلال مجموعة من المشروعات الصغيرة، مع الاهتمام بالصناعات الحرفية، وفي ظل النظام الرأسمالي أصبحت تجارة التجزئة حرفتها الأولى، وكان أبرز عملائها ممن ينتمون إلى البرجوازية العليا، حيث أصبحت البرجوازية الصغيرة مساهماً فعالاً في خلق فائض القيمة، ومع تطلعها للبرجوازية كمثل أعلى، شرعت جماعة الإخوان على المستوى النخبوي في إنجاز تحولها الطبقي، نحو البرجوازية العليا، والانخراط في السباق الرأسمالي بالسعي نحو امتلاك أدوات العمل والإنتاج ووسائل المعيشة، والعمال الذين يبيعون قوة عملهم.

مع صعود الجماعة اتبعت نمطاً اقتصاديّاً يتسق وبنيتها الطبقيّة عبر مجموعة من المشروعات الصغيرة مع الاهتمام بالصناعات الحرفية

ولا يبدي حسن البنا أي انزعاج من تضخم ثروة البرجوازية، فقط يبدي نوعاً من التحفظ على نظام الملكيات الزراعية الكبيرة، يقول حسن البنا في الرسائل: "توجب علينا روح الإسلام الحنيف وقواعده الأساسية في الاقتصاد القومي، أن نعيد النظر في نظام الملكيات، فنختصر الملكيات الكبيرة، ونعوض أصحابها عن حقهم.. ونشجع الملكيات الصغيرة". فهو يرى ضرورة تعويضهم عما يراه حقاً أصيلاً تقتضي طبيعة الاقتصاد القومي تقليمه، مع فتح المجال أمام نمو البرجوازية الصغيرة، كبيئة حاضنة للتنظيم، من خلال تشجيع الملكيات الصغيرة.

اقرأ أيضاً: أردوغان و"العثمانية الجديدة".. كيف أخفق المشروع التركي في الإقليم؟

وعليه، استغل الإخوان المسلمون البرجوازية الصغيرة، باستغلال طبيعتها الطبقيّة، وتوظيف أدواتها الإنتاجية، وتدريجيّاً قضى تطور الجماعة الرأسمالي على الإنتاج الصغير، لتدخل البرجوازية الصغيرة في نظام التبعية لشركات الإخوان الكبرى، وهو ما سقط بها إلى مصاف الطبقة العاملة، في ظل تضخم شركة المعاملات الإسلامية التي قام من خلالها حسن البنا بتأسيس نحو ست عشرة شركة وهيئة تجارية.
ومع امتلاك الجماعة لأدوات الإنتاج، شرعت في استغلال الطبقة العاملة المنضوية تحتها، وحشدها وظيفيّاً خلف مشروعها السياسي، ونفس الأمر تكرّر في الريف، عبر بقايا البرجوازية الصغيرة من صغار الملاك، الذين قاموا بحشد وتجييش الفلاحين، واستغلال حالة الفقر والعوز، لتحقيق أغراض انتخابيّة، سعيّا خلف وهم التمكين.

للمشاركة:

هل يختلف الشيعة على مفهوم ولاية الفقيه؟

صورة جهاد حسين
كاتب وباحث سوداني
2020-01-16

يبدو من خلال الوثوقية التي يتحدث بها شيعة الثورة الإيرانية؛ أنّ ولاية الفقيه أمر ثابت، وأصل ديني متفق عليه عند الشيعة، وهي أسّست لشكل من أشكال الحكم الثيوقراطي الديني في نسختها الأحدث، والأولى تطبيقياً، بعد قيام الثورة مع آية الله الخميني، الذي وجد ضالته السياسية فيها؛ إذ أصبحت إدارة الدولة تتم من خلال أوامر الولي الفقيه، وما يراه حسناً هو عند الله حسن، فهل ثمة اتفاق شيعي عليها؟

لا شك، أنّ ولاية الفقيه أمر اجتهادي جاء إثر فراغ دستوري، حدث مع ما يسمّى بالغيبة الثانية للإمام الأخير؛ إذ تمّ تحريم إقامة الدولة وممارسة السياسة في غيابه، وهذا ما يحمله مصطلح "غيبة" نفسه، فكانت أولى الاجتهادات لتجاوز ذلك مع الشيخ المفيد في أوائل القرن الرابع الهجري، وكان حدود هذا الاجتهاد؛ هو وجود ما ينوب عن الإمام، لكن في الأمور الدينية فقط، واستمرّ الأمر حتى القرن السادس الهجري، حتى جاء الشيخ العاملي بجواز تولي من ينوب عن الإمام الغائب الأمور السياسية، وقد هبّ عليه كثير من الأئمة الشيعة، رافضين هذا الاجتهاد، فعدّوه خروجاً على الأصل الذي يمنع الممارسة السياسية في حال غياب الإمام الغائب.

ولاية الفقيه محاولة لعلاج أشكال خارج منظومة الدولة الحديثة، وهذا ما خلق الشرخ الكبير داخل حزب الله

يقول الكاتب اللبناني فرج كوثراني: "من المهم الإشارة إلى أنّ كثيرين من الفقهاء الشيعة العرب؛ من جبل عامل في لبنان، ومن القطيف، ومن النجف أيضاً، سارعوا إلى شجب الخطوات الفقهية التي قام بها الفقيه الكركي، متهمين إياه بأنّه يشرعن سلطات زمنية لغير السلطة الشرعية، التي هي من حقّ الإمام المعصوم وحده، وأنّه يقوم بتطوير مفاهيم غريبة عن عقيدة الإمامة، من شأنها أن توسع صلاحيات الفقيه بما لا يتناسب مع العقيدة الإمامية، وفي ذلك تعدٍّ على صلاحياته".

إنّ من ضمن الذين تصدّوا لهذه العقيدة، التي تعطي بعداً توسعياً للولي الفقيه؛ كان الشيخ مهدي شمس الدين، الذي كان يرأس المجلس الأعلى للشيعة في لبنان؛ فقد كان يرى أنّ الإمام في وجوده كان معصوماً بالعلم الإلهي، على المستويات؛ الدينية والسياسية، وذلك خوّل له منصب الولاية العامة، وبالتالي؛ لا يجوز للنائب عنه أن يتولّى كافة المناصب، لانتفاء عصمته؛ فالقول بميراث كافة صلاحيات الإمام الغائب يعني عصمته، وهذا -بحسب شمس الدين- ما لا يجوز فقهاً، وعلى هذا؛ فهو يرى أنه لا بدّ من فصل كامل للسلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية؛ فالسلطة التنفيذية لا يمكنها أن تجتمع مع التشريعية، في يد فقيه ليس بمعصوم، وبهذا قد سحب البساط عن الحجج التي يقدمها الخميني وخامنئي وقاسم نعيم؛ فالنسبة إلى مهدي شمس الدين؛ لم يعطِ غياب الإمام الشرعية لإمام من بعده ينوب عنه، إنما أعطى الشرعية للأمة بكاملها، لتقوم بإدارة أمورها العامة.

اقرأ أيضاً: ماذا يستبطن فرح الولي الفقيه بنتائج الانتخابات اللبنانية؟

يمكننا القول: إنّ ولاية الفقيه محاولة لعلاج أشكال خارج منظومة الدولة الحديثة، وهذا ما خلق الشرخ الكبير داخل حزب الله، والتناقض بين الانتماء للوطن من جهة وولاية الفقيه، التي تقع كمنظومة سياسية دينية خارج الوطن، وبالتالي؛ لا تعالج مشكلات الداخل اللبناني، ولا تستجيب لتطلعاته السياسية والثقافية، خصوصاً أنّه بلد فائق التعقيد والتركيب الثقافي، بتنوعه وتعدديته، فولاية الفقيه والتبعية لها ستظلّ هاجساً يهدّد هذه التعددية، التي يطمح حزب الله، بحسب تطلعات مرجعيته، إلى إقامة النموذج الإسلامي المتخيل، الذي يشكّل مرجعية معيارية في إيران؛ ففكرة الدولة الإسلامية، في النموذج الإيراني، أمر فوق الدستور الوطني؛ فهي مبدأ مغاير لكلّ شكل من أشكال التحديث السياسي.

كان شمس الدين واعياً بما سيخلقه التناقض بين الوطني والطائفي فأوصى الشيعة بلّا يفكّروا وفق الحسّ الطائفي

لقد كان مهدي شمس الدين واعياً بما سيخلقه التناقض؛ بين ما هو وطني، وما هو طائفي ديني، فكانت من وصاياه الأخيرة، للشيعة عموماً، وشيعة لبنان خصوصاً، بألّا يفكّروا وفق الحسّ المذهبي والطائفي، وألّا يبنوا علاقاتهم مع أقوامهم وشركائهم في الوطن على التمايز الطائفي، وأن يبتعدوا عن محاولات بناء منظومات سياسية خاصة بهم، إنما عليهم أن ينخرطوا في نظام المصلحة العامة، وأن يكونوا متساوين في ولائهم للقانون والدستور، وهذا بطبيعة الحال عكس ما يقوم به حزب الله اللبناني تماماً؛ فمصلحته هو، كحزب يتبع إيران، ويحتكر التشيّع، تبدو في كلّ مرة أعلى من إيمانه بمصلحة اللبنانيين، وبهذا يمكن اعتبار حزب الله ردّة على الإصلاحات التي كان يقف عليها أحد المرجعيات الشيعية الدينية الإصلاحية، مهدي شمس الدين، فما جاء به أكثر مواكبة لروح العصر، ويسحب البساط عن أيّة محاولة لتوظيف ما هو ديني وحقوقي طائفي، في الصراع السياسي، والتكسب والعيش من خلاله.

اقرأ أيضاً: التشيع في المغرب: وهم يراهن عليه الولي الفقيه كطابور خامس

يبدو أنّ ثمة قصوراً عميقاً داخل النسق البيئي المسيطر على التشيع في العالم العربي، يلفّ عالم أفكاره وتصوراته عن العلاقة بين الفرد والدولة والدين؛ إذ ثمة تداخل مربك بين كلّ هذه الأنساق المختلفة؛ التكوين، والصور، والعوامل التي شكلت كلّاً منها، وظلّ هذا القصور مستمراً، رغم الاجتهاد الفرديّ للكثير من علماء الشيعة؛ إذ كان يتمّ تهميشهم دائماً من قبل الخطاب الرسمي لإيران كدولة، أو الشيعة كطائفة مسلمة، فتمّ التخلص من الأصوات التي تمثّل فارقاً تقدمياً داخل التشيّع، وبعدة صور.

للمشاركة:



لماذا أغلق الليبيون موانئ النفط؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-01-18

اقتحم ليبيون ميناء الزويتينة النفطي، شرق ليبيا، معلنين وقف صادرات النفط الخام، فيما يقلص إنتاج البلاد لأكثر من النصف، ويزيد التوتر قبل قمة في ألمانيا لبحث الصراع الليبي.

وأعلن رجال قبائل شاركوا في الاقتحام، الأول من أمس، في مناطق تسيطر عليها قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة اللواء خليفة حفتر، إغلاق كلّ الموانئ الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني.

وصرّح المتحدث باسم الجيش الليبي، اللواء أحمد المسماري، أمس، بأنّ إقفال موانئ وحقول النفط "خطوة جبارة من الشعب الليبي".

وأضاف: "الشعب الليبي هو الذي أقفل الموانئ النفطية والحقول ومنع تصدير النفط، نحن علينا حماية شعبنا، حماية كلّ مكونات الشعب الليبي وعدم السماح لأيّ أحد بتهديد الشعب الليبي".

رجال قبائل يعلنون إغلاق الموانئ الخاضعة لسيطرة الجيش احتجاجاً على دفع حكومة الوفاق الأموال للمرتزقة

من جهته، قال مصدر بالمؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا، نقلت عنه "رويترز"؛ إنّه سيتم وقف تصدير الخام من موانئ النفط بشرق ووسط البلاد، بدءاً من اليوم، وهو ما سيؤدي إلى خسارة صادرات حجمها 700 ألف برميل يومياً".

وذكر المصدر؛ أنّ إغلاق الموانئ، باستثناء ميناء زويتينة، جاء بناء على أمر من الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر، والذي يسيطر على شرق ووسط البلاد، وكان مهندس بميناء الزويتينة النفطي الليبي، قال لـ "رويترز": إنّ "محتجين دخلوا الميناء وأعلنوا إغلاقه أمس".

ودعا شيوخ قبائل في شرق وجنوب ليبيا، الخميس، لإغلاق الموانئ احتجاجاً على ما وصفوه باستغلال حكومة الوفاق لعائدات النفط لدفع أموال لمقاتلين سوريين أرسلهم أردوغان للقتال في ليبيا.

وتستعد العاصمة الألمانية برلين، غداً، لاستضافة مؤتمر حول ليبيا، بهدف ترسيخ الهدنة الميدانية ومنع التدخلات الأجنبية، لا سيما عبر تقديم الدعم العسكري.

كما سيتم اقتراح حظر على توريد الأسلحة لأطراف النزاع، والعمل على إيجاد توافق سياسي دولي لحلّ الأزمة الليبية بعيداً عن الحل العسكري.

وتعاني ليبيا التي لديها أحد أكبر احتياطات نفط في القارة الأفريقية، من العنف وصراعات السلطة منذ سقوط نظام معمر القذافي، عام 2011، في أعقاب انتفاضة شعبية.

 

 

للمشاركة:

تونس تحذّر تركيا.. لماذا؟!

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-01-18

قالت وزارة الدفاع التونسية، أمس؛ إنّ قواتها ستسقط أيّة طائرة تركية مسيرة تخترق المجال الجوي للبلاد.

يأتي ذلك على خلفية رصد وسائل الدفاع الجوي التونسي طائرات دون طيار تحلّق قرب الحدود مع ليبيا، دون أن تجتاز المجال الجوي التونسي، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الرسمية.

ودعت وزارة الدفاع وسائل الإعلام لضرورة التحرّي والتثبت من المعلومة قبل نشرها، وذلك عقب انتشار أخبار بأنّ الطائرات التركية المسيرة اقتحمت الأجواء التونسية.

الجيش التونسي يتوعّد بإسقاط أيّة طائرة تركية مسيرة تخترق المجال الجوي للبلاد

وتنتشر في سماء العاصمة الليبية طرابلس العديد من الطائرات التركية المسيرة، وسبق أن أسقط الجيش الليبي أكثر من 40 طائرة مسيرة تركية الصنع، بجانب غرف عملياتها وهوائيات التحكم، وعشرات المدرعات.

وتمكن الجيش الليبي أيضاً من إسقاط وتدمير طائرتين من نوع "L39"، وطائرتين "ميراجF1"، وطائرة "ميغ 25"، وأخرى "ميغ 23"، و20 طائرة تركية مسيرة للاستطلاع والتصوير.

يذكر أنّ الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قرر التدخل عسكرياً في ليبيا بعد توقيع اتفاقيات دفاع مشتركة وتقسيم الحديد البحرية من حكومة الوفاق غير الشرعية.

هذا وقد نقلت وكالات إعلام عالمية؛ أنّ حكومة الوفاق اشترت شركة تصنيع الطائرات المسيرة من صهر الرئيس التركي، زير المالية التركي بيرات ألبيرق.

 

للمشاركة:

تهديدات باغتيالات سياسيين تونسيين.. من وراءها؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-01-18

كشف حزب التيار الشعبي التونسي في بيان، أمس، أنّ الأجهزة الأمنية قد أحبطت مخططاً لاغتيال القيادية في الحزب والنائبة السابقة عن تحالف الجبهة الشعبية في البرلمان، مباركة عواينية براهمي، أرملة النائب السابق في المجلس التأسيسي، محمد براهمي، الذي تتهم حركة النهضة بالتورط في اغتياله، إضافة إلى شكري بلعيد.

وثمّن التيار الشعبي مجهودات الأجهزة الأمنية في هذه المعركة ضدّ الإرهاب، منبهاً إلى خطورة الوضع الذي بات مشحوناً بأجواء العنف والتحريض، وفق "ميديل إيست أون لاين".

ودعا الحزب الذي انشق عن تحالف الجبهة الشعبية الشعب التونسي وقواه الحية إلى الحيطة والحذر والوحدة، في مواجهة محاولات جرّ البلاد مجدداً إلى مربع العنف.

إحباط محاولة لاغتيال النائبة السابقة مباركة البراهمي أرملة محمد براهمي والقبض على الإرهابي

من جانبها، أفادت وزارة الداخلية التونسية؛ بأنّه تمّ الكشف عن مخطط لاستهداف مباركة البراهمي بعد القبض على عنصر إرهابي خطير من قبل الأجهزة الأمنية.

وأوضح الناطق باسم الوزارة، خالد الحيوني، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية؛ أنّ الأجهزة المختصة أعلمت النائبة بمحاولة اغتيالها، وأنّه تمّ اتخاذ الإجراءات الأمنية اللازمة لحمايتها بالتعاون مع القطب القضائي لمكافحة الإرهاب.

وكان محمد البراهمي، زوج مباركة البراهمي، قد اغتيل في تموز (يوليو) 2013، بعد أشهر قليلة من اغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد، وهو من التحالف نفسه، على أيدي إرهابيين.

وقد خلفت عملية الاغتيال احتجاجات شعبية واسعة أدّت إلى اعتصامات ومظاهرات مطالبة بحلّ البرلمان وإسقاط النظام، بعد اتهام حركة النهضة بالوقوف وراء المحاولتين، وهو ما أدّى في النهاية إلى تشكيل حكومة تكنوقراط بقيادة مهدي جمعة، عام 2014، بعد فترة من الحوار الوطني مع أغلب الأحزاب والمنظمات الوطنية.

وعاد الحديث اليوم عن الاغتيالات السياسية، في ظلّ أزمة سياسية تعصف بالبلاد بعد الفشل في منح الثقة لحكومة الجملي، المدعومة من إخوان تونس، وانطلاق مشاورات حول حكومة جديدة بإشراف الرئيس قيس سعيّد.

وفي سياق متصل، حذّرت رئيس كتلة الحزب الدستوري الحر، عبير موسى، في حوار بثّ عبر إذاعة "موزاييك" الخاصة من محاولة لاغتيالها، وذلك بسبب مواقفها السياسية الرافضة للإسلام السياسي.

النائبة عبير موسى تتحدث عن مخطط لاغتيالها وذلك بسبب مواقفها الرافضة للإسلام السياسي

وقالت عبير موسى؛ إنّ هنالك محاولة للاعتداء عليها ونواب كتلتها من قبل بعض الأشخاص في البرلمان، بحجة أنّهم من عائلات شهداء وجرحى الثورة، على خلفية رفضها الترحم عليهم في ذكرى الثورة.

وأوضحت عبير موسى؛ أنّ حياتها وحياة نواب الحزب الدستوري الحر أصبحت مهددة، مبينة تعرّض عدد منهم لاعتداء مباشر وغير مباشر، في محاولة لكتم أصواتهم.

وأضافت: "لن أسكت ولن أتراجع عن معركة تحرير تونس"، مؤكدة أنّ "تونس في خطر"، وداعية إلى الالتفاف حولها وإنقاذها من الخطر الاستعماري الداهم.

ورداً على تصريحات عبير موسى؛ قال رئيس البرلمان ورئيس حركة النهضة، راشد الغنوشي، إنّ تصريحات النائبة "فأل سيئ"، مضيفاً: "فأل عبير موسى ينذر بالخراب، موضحاً: "كان ينبغي على النيابة العموميّة أن تستدعي موسى التي تبشّر بالاغتيال".

يذكر أنّ حركة النهضة كانت قد اتُّهمت، إضافة إلى جهازها السري، بالتورط في عمليات الاغتيال السياسي التي شهدتها البلاد بعد الثورة؛ حيث كشفت هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، وجود غرفة سوداء وأمن موازٍ تابع للإسلاميين يعمل على ارتكاب عمليات الاغتيال، وهو ما أثار جدلاً في البلاد.

 

للمشاركة:



هل اقترب إجهاض التدخل التركي في ليبيا؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-01-18

يوماً بعد يوم تجد انقرة نفسها معزولة في تدخلها غير المشروع في الشأن الليبي.

ويقترب يوما بعد يوم وبشكل متسارع اجهاض المشروع التركي التوسعي في ليبيا.

اوروبا التي رفضت بجميع دولها التدخل التركي في ليبيا أيا كان شكله او أسبابه يبدو انها أجمعت على امر واحد وهو انهاء هذا التواجد التركي في ليبيا بأي شكل.

وفي هذا الصدد، لم يستبعد مفوض الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إرسال الاتحاد الأوروبي مهمة عسكرية إلى ليبيا.

وقال بوريل في مقابلة مع مجلة دير شبيجل الألمانية اليوم الجمعة: "إذا حدث وقف لإطلاق النار في ليبيا، سيتعين على الاتحاد الأوروبي أن يكون مستعدا للمساعدة في تطبيق ومراقبة وقف إطلاق النار – وربما أيضا بجنود".

وتعتزم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الاجتماع مع قادة من الدول المشاركة في النزاع الليبي خلال مؤتمر في برلين بعد غد الأحد لبحث حل سلام في ليبيا، التي تشهد حربا أهلية منذ سنوات.

وتواجه حكومة رئيس الوزراء الليبي، فايز السراج، ضغطا من قبل المشير خليفة حفتر، قائد الجيش الوطني الليبي الذي يسيطر على أجزاء واسعة في ليبيا، خاصة في شرق البلاد، بينما تسيطر حكومة الوفاق الليبي على أجزاء صغيرة في شمال غرب البلاد.

ومن المنتظر أن يشارك السراج وحفتر في مؤتمر ليبيا الأحد.

وقال بوريل إن روسيا وتركيا أعدتا خطة لوقف إطلاق النار في ليبيا.

وأضاف: "هذا من المحتمل أن يكون نبأ جيدا للغاية للمواطنين في ليبيا، لكنه ليس بالضرورة تأكيد على النفوذ الكبير للاتحاد الأوروبي"، مطالبا الأوروبيين بتطبيق حظر توريد الأسلحة لليبيا، موضحا أن هذا الأمر غير فعال حاليا بسبب عدم تولي أحد زمام المراقبة.

وكان  وزير خارجية الاتحاد الاوروبي ندد بتدخل تركيا في النزاع الليبي اثر اجتماع في بروكسل مع وزراء خارجية فرنسا والمانيا وايطاليا وبريطانيا.

وردا على سؤال للصحافيين يتصل ببيان مشترك يدين التدخل الأجنبي من دون اي توضيح اضافي، قال بوريل "من المؤكد ان ذلك يشير الى القرار التركي بالتدخل عبر قوات (برية) في ليبيا".

وأضاف "انه امر نرفضه ويزيد من قلقنا حيال الوضع” في هذا البلد.

وعقد بوريل واربعة من نظرائه في دول اعضاء في الاتحاد الاوروبي اجتماعا طارئا  لبحث الوضع في ليبيا.

وأورد البيان المشترك ان "الاتحاد الاوروبي مقتنع بان لا حل عسكريا للازمة الليبية”، داعيا الى “وقف فوري للعمليات القتالية".

وصرح وزير الخارجية الالماني هايكو ماس لدى وصوله الى بروكسل "باتت ليبيا مكانا تخوض فيه قوى اخرى حربا بالوكالة، ونرفض هذا الامر".

واعتبر بوريل أنّ "تركيا وروسيا غيّرتا التوازن في الحوض الشرقي للبحر المتوسط"، حذّر من أنّه "لا يمكننا أن نقبل بأن يتكرّر نفس الوضع في ليبيا".

واتّهم بوريل كلاً من موسكو وأنقرة بالانخراط عسكرياً في ليبيا بإرسال أسلحة ومرتزقة.

وقال "هناك المزيد والمزيد من الأسلحة والمرتزقة. لم يعد بإمكاننا القول إنّ في ليبيا حرباً بلا مقاتلين".

وبذلك تكون أوروبا قد وصلت الى قناعة راسخة بأن التدخل التركي سوف يقود الى فوضى لا مثيل لها في ليبيا ويغري المزيد من الجماعات المسلحة للانخراط في الصراع وبالتالي تتحول ليبيا الى ميدان صراع طويل الأمد تمتد مخاطره الى أوروبا مباشرة.

عن "أحوال" التركية

للمشاركة:

حفتر يقطع الطريق أمام الخدعة الأردوغانية

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-01-18

جوان سوز

أحرز الجيش الوطني الليبي الذي يقوده المشير خليفة حفتر، تقدّماً ميدانياً كبيراً منذ إعلانه منتصف الشهر الماضي عن معركة الحسم لتحرير العاصمة طرابلس من المليشيات الإرهابية المدعومة من تركيا التي يقودها فايز السرّاج رئيس حكومة "الوفاق الوطني" المنتهية صلاحيتها، الأمر الّذي وضع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مأزق كبير.

فالرئيس التركي عارض حكومات اليونان ومصر وقبرص وغيرها من الدول للمضيّ قدماً في الاتفاقيات التي وقعها مع السرّاج رغم أن بعضاً منها ينتهك حقوق عدّة دول شرق المتوسط، كمصر واليونان وقبرص، لكن أردوغان تجاوز كلّ المواقف الرافضة لاتفاقياته تلك وقدّم الدعمين العسكري واللوجستي غير المحدود للسرّاج، كي يسيطر على ليبيا بأكملها، لا سيما أنها بلد غنيّ بالثروات النفطيّة وتستحق خوض هذه المغامرة، وفقاً لطموحات أردوغان غير المحدودة في العالم العربي.

وكان يهدف أردوغان من خلال تلك الاتفاقيات إنقاذ ميليشيات حليفه السرّاج، لا سيما أنها لم تصمد كثيراً أمام هجمات الجيش الليبي، حيث خسرت كثيرا من مواقعها، لذلك لم تكتفِ أنقرة بإرسال مرتزقةٍ سوريين للقتال إلى جانب تلك المليشيات، بل أرسلت كذلك خبراء ومستشارين وجنودا من الجيش التركي إلى الأراضي الليبية لدعم السرّاج. ومع ذلك، قُتِل عشرات الجنود الأتراك والمرتزقة السوريين هناك، ولم يستطع أردوغان إنقاذ حليفه الليبي في أرض المعركة.

ومع مرور نحو شهر كامل من المعارك بين الجيش الليبي والمليشيات التي يقودها السرّاج، أدرك أردوغان أن المعادلة العسكرية على الأراضي الليبية لن تتغير لصالح حليفه، فالمرتزقة السوريون يجهلون التضاريس الليبية وكذلك الجنود الأتراك، الأمر الذي يسهم في تقدّم مقاتلي الجيش الليبي، خصوصا أن مليشيات السرّاج تشكّلت على هيئة "عصابات"، وهي غير مدرّبة بالشكل المطلوب، لذا لجأ أردوغان مؤخراً إلى خدعة أخرى ليمنح من خلالها حليفه وقتاً إضافياً وليتقدّم نتيجة ذلك ميدانياً على الأرض.

وتأتي خدعة أردوغان على شكل هدنة لوقف إطلاق النار بين الجيش الليبي ومليشيات السرّاج بعد اتفاقٍ روسي ـ تركي، لكن في واقع الأمر، فالمليشيات التي يقودها السرّاج اخترقت الهدنة منذ لحظاتها الأولى ليلة الأحد الماضي، وشنّت بعد ذلك هجوماً مضاداً على مواقع الجيش الليبي، الأمر الّذي يعني أن هذه المليشيات لن تلتزم أبداً بأي هدنة، خصوصا أن مجموعاتها العسكرية غير منضبطة وقيادتها غير موحّدة، لذلك فالجيش الليبي رغم تقدّمه الميداني الكبير، كان سيخسر الكثير فيما لو لم يرفض هذه الهدنة الهشّة.

وباعتقادي، فإن أفضل ما فعله الجيش الليبي أكثر من تقدمه الميداني على الأرض، كان رفض قائده المشير خليفة حفتر، الموافقة على هذه الهدنة، فقد غادر العاصمة الروسية قبل ساعات، تاركاً أردوغان يسقط في ليبيا، لا سيما أن الأخير كان يسعى لنقل تجربة جيشه في سوريا إلى ليبيا.

وعلى سبيل المثال بعد فشل الجيش التركي من التقدم ميدانياً في مدينتي رأس العين/سري كانييه وتل أبيض/كري سبي، السوريتين قبل نحو ثلاثة أشهر، وافق أردوغان على هدنتين؛ الأولى أمريكية والثانية روسية، وكلتاهما مكّنت جيشه مع المرتزقة السوريين، من السيطرة على المدينتين، لذلك كان يرغب بتكرار الأمر ذاته في ليبيا، لكن مغادرة حفتر لموسكو قطع الطريق أمام هذه الخدعة الأردوغانية.

لذلك، الكرة الآن في مرمى الجيش الليبي وعليه أن يشدد بقوة على رفضه المطلق للهدنة الروسية ـ التركية التي تهدف بالدرجة الأولى لشرعنة الوجود التركي في ليبيا مع مليشيات السرّاج، فحصول هذه الهدنة، سينجم عنه تقدّم المليشيات الإرهابية على حساب الجيش الليبي، وهذا ما لا يجب أن يحصل أبداً.

عن "العين" الإخبارية

للمشاركة:

العراق وإيران: بين الوردي وشريعتي

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-01-18

نجاة السعيد

إن التظاهرات المستمرة في كل من العراق وإيران تدعونا للبحث عن الفروقات بين المجتمعين. الكثير من شعوب المنطقة ينظرون على أنهما متماثلان لأنهما ذو أغلبية شيعية، كما أن وجود حكومة عراقية انبطاحية بشدة للنظام الإيراني وغير مؤهلة ـ وهذه من أهم أسباب تظاهر الشعب العراقي ضدها لأنها لا تمثل غالبية المجتمع ـ كرس هذا المفهوم بين المجتمعات العربية ولم يلتفت إلا القليل عن الفروقات بين المجتمعين.

ولكي يكون التحليل السياسي صحيحا، علينا أن نحلل المجتمعين لكن من منظور علماء اجتماع وهنا سيتم التركيز على: علي الوردي (1913 ـ 1995) في العراق وعلي شريعتي (1933 ـ 1977) في إيران.

الاثنان عالما اجتماع وأنثروبولوجيا، ومفكران متميزان، ومصلحان اجتماعيان تنويريان، مما يجعلهما قادرين على توفير مفاتيح لمعرفة المجتمعين والعوامل المؤثرة بهما.

ذكر الوردي أن المجتمع العراقي كان له طابعا علمانيا، وأنه معروف، عبر تاريخه الطويل، بانفتاحه على الأديان المتعددة والمذاهب المختلفة حتى صارت هناك أديانا ومذاهبا في العراق فقط دون دول العالم الأخرى كالأيزيدية والشبك والكاكائية وغيرها.

كذلك انتشرت في العراق التيارات غير الدينية مما جعله نقطة قوة في التسامح والتعايش مع تعدد الآراء واختلاف الملل. ونتيجة لهذا التسامح، صار التزاوج والتخالط بين السنة والشيعة أمرا اعتياديا وموجود في مختلف المحافظات والمدن بل باتت العديد من العشائر المعروفة مشتركة بين السنة والشيعة.

وبالرغم من أن التعددية والتسامح تعتبران نقاط إيجابية، إلا أنه من الممكن أن تستغل من ثقافات وأديان مختلفة تؤدي إلى نتائج عكسية مثل انتشار الطائفية والتخلف.

فأحد هذه التأثيرات السلبية، كما ذكر الوردي، على المجتمع العراقي أنه عندما تحول الإيرانيون إلى التشيع، صارت قوافل الإيرانيين تتوارد تباعا إلى العراق من أجل زيارة العتبات المقدسة أو طلب العلم أو دفن الموتى أو غير ذلك، وكان من طبيعة الإيرانيين ممارسة طقوس كثيرة منها التطبير والإدماء أيام عاشوراء والأربعين على الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب رغم رفض العراقيين للتطبير القادم من إيران في القرن التاسع عشر لأنها كانت طقوسا غير محبذة ودخيلة على التشيع العلوي (النجفي) آنذاك.

لكن مع تدهور أحوال العراق السياسية والاقتصادية خاصة بعد حربي الخليج العربي الأولى والثانية وتداعياتهما الظالمة، خاصة في فرض الحصار عليه، الذي أدى إلى هدم البنية التحتية للدولة وتدمير النسيج الاجتماعي، اخترقت إيران المجتمع العراقي وزاد تغلغلها بعد سقوط نظام صدام حسين.

ولعل فهم إيران للمجتمع العراقي جعلها تستفيد من الإطاحة بنظام صدام أكثر بكثير من الأميركيين. وتبعا لذلك زادت ظاهرة تكفير الخلفاء الراشدين وزوجات النبي عند العراقيين بعد 2003 وفي عهد الرئيس السابق باراك أوباما، سلمت العراق إلى إيران بالكامل وغذى ملالي إيران المجتمع العراقي، من خلال سيطرتهم على الحوزات العلمية والحسينيات والبرامج التلفزيونية، بالأحقاد ضد السنة مستغلين ضغائن الذكريات السيئة من ممارسات نظام صدام الوحشية ضد أتباع المذهب.

كذلك شرح الوردي أن المجتمع العراقي مع الوقت بدأ ينتشر به التفاضل الديني عن الحضاري والمنفعي، فقد قال: "لم يكن الوعي السياسي موجودا بداية القرن العشرين وقام مقامه الوعي الديني"، لذلك لم يثر العراقيون على المغول والتتر والعثمانيين رغم ظلمهم الكبير مثلما ثاروا في ثورة العشرين ضد الإنكليز مع أنهم قدموا خدمات كثيرة للعراق، مثل إنشاء القوانين والأنظمة، لكن العلامة الوطنية عند العراقيين كانت بالمزايدة على الوقوف بوجه الإنكليز.

ولعل هذا قد يفسر سكوت الكثير من العراقيين على ما اقترفه النظام الإيراني من دمار في العراق أو حتى لو كان هناك نقد أو امتعاض فإنه لا يكون بنفس الصورة المبالغ بها ضد الأميركيين.

وقد شخّص الوردي ثلاث مشاكل في المجتمع العراقي، والكثير منها تتقاطع مع الكثير من المجتمعات العربية الأخرى، وهي: أولا: الصراع بين قيم البداوة وقيم الحضارة. ثانيا: التصادم الثقافي وازدواج الشخصية. ثالثا: التصادم الاجتماعي حيث التنافس بين مصالح مجتمع زراعي تقليدي وآخر صناعي متحضر.

يؤكد الوردي على ازدواج الشخصية كثيرا، حيث يقول: "المجتمع العراقي يعاني من ازدواج الشخصية بشكل مركز ومتغلغل في الأعماق. فالعراقي كثير الهيام بالمثل العليا والدعوة إليها في خطاباته وكتاباته، ولكنه في نفس الوقت من أكثر الناس انحرافا عنها في واقع حياته".

يقول الوردي أيضا إن المجتمع العراقي يتميز بالنظرة الثاقبة المصحوبة بالنقد اللاذع وأحيانا التذمر وهذا مما يجعلهم يميلون للعصيان على الأمراء والحكام عموما، لذلك يؤكد الوردي "لا ينفع مع هذا المجتمع الأسلوب الوعظي الدارج من السلطة". أحيانا هذه النظرة الناقدة تطول غير العرب مثل: "بين العجم والترك بلوي ابتلينا" وحتى العرب والتي تتمثل في مقولات الوردي المشهورة: "العربي بدوي في عقله الباطن مسلم في عقله الظاهر".

وبالمقارنة مع المجتمع الإيراني، فقد ذكر شريعتي أن مشكلة إيران هي الحلم في التاريخ الإمبراطوري، التي تريد إعادة إنتاجه واستنساخه من جديد بلباس التشيع الصفوي وممارسته المختلفة، التي أدخل عليها الكثير من الانحرافات الفكرية والإشكالات العقائدية والبدع والطقوس. ويرى بعض المتابعين للشأن الإيراني، أن المذهب الشيعي في إيران تداخل مع العقائد القديمة في البلاد وتأثر بالفلكلور والقصص والخرافات عبر التاريخ، فصار "تشيعا فارسيا".

وقد تجلى ذلك واضحا مؤخرا بصورة الحسين بن علي وهو يحتضن قاسم سليماني التي نشرها موقع علي خامنئي الإلكتروني والتي أثارت تفاعلا واسعا بين النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي. وكأن الإيرانيين بذلك يريدون احتكار حب أهل البيت ودخول الجنة لأتباع التشيع الصفوي فقط، وكأن الباقي ضد محبة سبط رسول الله وليس لهم أفضلية دخول الجنة.

البعض يعتقد أن الإيرانيين متحالفون مع جميع الشيعة، المستضعفين في الأرض، لكن في الواقع الإيرانيين لا يتحالفون إلا مع الذي يخدم مصالحهم من الشيعة أما الشيعي الذي لا يتوافق مع مصلحتهم تتم تصفيته. وقد شاهدنا كيف يتم قتل الشيعة المتظاهرين في العراق من قبل الميليشيات الإيرانية بدم بارد.

وقد أشار شريعتي أن البعد القومي في الشخصية الفارسية يطغى على المذهب، فكم مرة ضحوا بالمذهب الشيعي من أجل القومية. ويؤكد على ذلك تصريحات مستشار الرئيس الإيراني لشؤون القوميات والأقليات المذهبية، علي يونسي، التي اعتبر فيها العراق عاصمة لإمبراطورية إيران.

وما زالت المخيلة الفارسية تعيش العقدة القومية، التي هزتها الحقيقة التاريخية بعدما فتح العرب بلاد فارس في عهد الخليفة الثاني عمر (الفاروق)، وهذا ما يفسر النظرية الفوقية لدى بعض القوميين المتشددين الفرس تجاه العرب.

وقد أشار شريعتي بأن القومية الفارسية قد عزلت المواطن الإيراني عن العربي وباقي المجتمعات الإسلامية لأنها أدت إلى تراجع الشعور الديني المشترك لصالح الشعور القومي.

إن من أكثر نقاط الضعف في الشخصية الإيرانية أنها عاطفية جدا ولا يتعامل مع العقل إلا النخبة من المثقفين، وهذا الذي جعل رجال الدين يستغلونها أسوء استغلال، والذي وصفه شريعتي بـ "الاستحمار الديني"، الذي تمثل بأدلجة المذهب الشيعي بدعوى محبة أهل البيت إلى ثقافة الكراهية واللعن والبراءة من السنة ورموزهم.

ونتج عن ذلك متاجرين في الدين ووعاظ سلاطين لنشر الشرك والخرافة والفرقة، كما أفتى رجال الدين بأشنع الفتاوى مثل جواز الكذب والبهت والسرقة والغدر والغش وغيرها لتحقيق مصالحهم.

كذلك ذكر شريعتي، أن الشخصية الإيرانية تعيش الخوف دائما من الماضي والحاضر، وهكذا استغل الحكام هذا الذعر لترهيبهم، ولو بالبلطجة، والتركيز على ما يخافونه وتكراره وشيطنة الآخر واستدعاء الأفكار الفاشية أمامهم.

وهذا يوضح لماذا يخلق النظام الإيراني الأزمات في المنطقة لأنه يعلم أنه لن يستمر إلا بخلق هذا العدو الوهمي المتمثل إما بأميركا وإسرائيل أو الدول العربية المجاورة ذات الأغلبية السنية.

وهذا الخوف الذي يعيشه الإيراني، زاد من قسوة وتخويف نظامهم في التعامل معهم وكان هذا واضحا فيما قام به الخميني بالإقامة الجبرية لعشر مراجع كبار بعضهم صاحب الفضل عليه.

وبما أن مشكلة إيران هو ذلك الحلم في التاريخ الامبراطوري، وبالتالي احتمال علاقته مع الغرب، بغض النظر عن نوعية النظام إسلامي أم علماني، ستكون في الغالب تصادمية ندية وليست منفعية توافقية كما هي العلاقة مع شرق آسيا.

وقد تجلى ذلك بمواقف ومقولات علي شريعتي، فالبرغم من أنه يدعو للعلمانية وضد رجال الدين في إيران، إلا أنه كان ناقما على الغرب. فقد قال شريعتي: "إن على كل من يريد أن يصير متحضرا عليه أن يستهلك الحضارة التي صنعها الغرب، وإذا أراد أن يرفضها فليظل وحشيا وبدائيا".

وقد كان شريعتي ضد ما بدأ به الشاه محمد رضا بهلوي، الذي أسماه بـ "عصر الانفتاح"، لأنه يرى في حزمة الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، التي قام بها الشاه، تبعية إيران للغرب وتغريب لاقتصادها وحياتها الاجتماعية ومنها الحصانة للرعايا الأميركية والارتباط الأكبر مع أمريكا.

ولعل هذا الرفض للتبعية الأمريكية والتي اتضحت بكتابات شريعتي، كان أحد رموز البعد الأيديولوجي للثورة الخمينية.

ومن خلال التظاهرات المستمرة في كل من العراق وإيران علينا أن نتساءل: ما الذي ستنتج عنه التظاهرات والمواجهة ضد النظامين في كل من البلدين؟ هل نحن أمام جيل عراقي تواق إلى نظام مدني ـ علماني، ومن هنا نتفاءل أن المجتمع سيرجع إلى فطرته الأصلية؟ أم هل العراق في صدد التحرر من التشيع الصفوي وليس إلى العلمانية؟ هل الجيل الجديد، الذي لم يعش ممارسات صدام الوحشية، متحرر من فكرة المظلومية ومستعد الآن إلى بناء دولة وطنية أساسها المصالح المتبادلة أم أن النظرة النقدية اللاذعة المتذمرة ستسمر في تعاملاته مع الدول المجاورة والدول المتقدمة؟ هل الحل هو بإصلاح النظام الحالي في العراق أم أن ما بني على باطل (أساس طائفي) فهو باطل؟

وبالنسبة للتظاهرات في إيران، هل سينتج عنها مجتمعا متحررا من الحلم التاريخي الفارسي الامبراطوري أم سيظل كما هو لكن بقناع مختلف عن التشيع الفارسي الصفوي؟ هل سيتحرر الإيرانيون من العقدة القومية ضد العرب أم سيستمرون بالتخطيط لاحتلال والسيطرة على الدول العربية؟ هل العزلة التي عاشها المجتمع الإيراني تحت حكم النظام الثيوقراطي سيغيره ويجعله أكثر اندماجا مع المجتمعات الإسلامية؟ هل هذه العنجهية الفارسية ستختفي مع الضغوطات السياسية والاقتصادية وتخلق مجتمعا إيرانيا توافقيا مع الغرب أم أن العلاقة ستظل تصادمية؟

على دول المنطقة ودول صانعة القرار خاصة أميركا أن تفكر في كل هذه الأمور وتحللها وعلى أساسها تتخذ القرارات السياسية. فتجربة تحرير العراق من صدام أثبتت لنا أن دراسة المجتمعات لا تقل أهمية عن التخطيط السياسي والعسكري، إن لم تكن أهم.

عن "الحرة"

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية