دليل جديد على تورط تركيا في معارك أرمينيا وأذربيجان

دليل جديد على تورط تركيا في معارك أرمينيا وأذربيجان

مشاهدة

30/09/2020

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل أوّل مقاتل سوري في المعارك بين أرمينيا وأذربيجان في إقليم قره باغ المتنازع عليه، ما عُدّ دليلاً جديداً على تورّط تركيا في إذكاء الصراع بين الدولتين، عبر ضخّ المقاتلين السوريين المحسوبين عليها.

وتجدّدت المواجهة العسكرية بين أرمينيا وأذربيجان في 27 أيلول (سبتمبر) الجاري، داخل إقليم قره باغ الذي تسكنه أغلبية أرمينية، وأعلن استقلاله عن أذربيجان في العام 1992، بدعم من أرمينيا، رغم أنّ الأخيرة لم تعترف به رسمياً حتى الآن.

المرصد السوري وثّق مقتل مسلح سوري من الميليشيات الموالية لتركيا في المعارك المندلعة بين أرمينيا وأذربيجان

وقد كشف المرصد عن نقل تركيا عدداً من المقاتلين الموالين لها، في ليبيا، إلى أذربيجان، ومشاركتهم في القتال الدائر مع أرمينيا، في مواصلة للنهج التركي القائم على استغلال الميليشيات السورية لتحقيق أهدافها، حيث سبق أن نقلت الآلاف منهم إلى ليبيا، مقابل رواتب 1000 دولار شهرياً.

في غضون ذلك، قال المرصد، بحسب ما أورده موقع "سكاي نيوز": إنه وثّق مقتل مسلح سوري بالرصاص، وهو من الميليشيات الموالية لتركيا، في المعارك المندلعة بين أرمينيا وأذربيجان، إذ أعلنت أنقرة دعمها للأخيرة صراحة في الصراع.

وأضاف المرصد: وردت معلومات للمرصد السوري تفيد بإقحام المرتزقة السوريين الموالين لتركيا في معارك أذربيجان، بعد أن كان من المفترض أن تكون مهمتهم فقط حماية حقول النفط (هناك).

وأشار المرصد إلى أنّ عدد المرتزقة السوريين الموجودين في أذربيجان حتى اللحظة بلغ 320 مسلحاً من الجنسية السورية، وجرى نقلهم من قبل شركات أمنية تركية.

وأضافت مصادر المرصد السوري أنّ المسلحين الذين وصلوا إلى أذربيجان، غالبيتهم الساحقة من المكوّن التركماني في سوريا، وذهبوا إلى هناك بذريعة القضية القومية.

وقال المرصد: إنّ غالبية المرتزقة من ميليشيات فرقة السلطان مراد ولواء السلطان سليمان شاه، من بلدات وقرى عفرين شمال غربي سوريا، وقيل لهم إنّ الوجهة ستكون أذربيجان.

الصفحة الرئيسية