دول تنتقد الصين بسبب انتهاكها حقوق الأقليات المسلمة

 انتقدت عدة دول الانتهاكات التي تقع على الأقليات المسلمة في جمهورية الصين الشعبية.

وأصدرت 23 دولة، بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا، بياناً، أمس، تنتقد فيه الصين لمعاملتها للأقليات المسلمة في إقليم شينجيانغ غرب البلاد، وفق وكالة الأنباء الألمانية.

ودعا البيان الصادر بالأمم المتحدة في نيويورك، الحكومة الصينية إلى التمسك بقوانينها الوطنية والتزاماتها الدولية، والالتزامات باحترام حقوق الإنسان، بما في ذلك حرية المعتقد الديني، في شينجيانغ، وفي أنحاء الصين.

23 دولة تصدر بياناً تنتقد فيه الصين لمعاملتها للأقليات المسلمة في إقليم شينجيانغ

كما دعا البيان الحكومة في بكين إلى الامتناع عمّا وصفه بـ "الاعتقال التعسفي للإيغور والجاليات المسلمة الأخرى".

وهناك ما يقدّر بنحو 1.5 مليون شخص، من الإيغور والقرغيز والكازاخيين، وُضعوا في معسكرات للتنشئة السياسية في المنطقة، بحسب نشطاء حقوقيين وحكومات أجنبية.

وتطلق الصين على المعسكرات اسم "مراكز التعليم والتدريب" وتقول إنّها ضرورية "للحدّ من الإرهاب والتطرف الديني".

وكانت الصين قد رفضت نداء مماثلاً، أصدرته 22 دولة، في تموز (يوليو) الماضي، ووصف متحدث باسم وزارة الخارجية ذلك بأنّه "تدخّل عنيف في الشؤون الداخلية للصين".

من جانبها، نقلت صحيفة "إندبندنت" البريطانية، عن معتقلات سابقات؛ أنّ السلطات الصينية تتسبّب بإصابة نساء الإيغور المسلمات بالعقم في المعتقلات التي أقامتها للأقليات العرقية والدينية.