رئيس الاتّحاد البرلماني الدّولي: الاٍرهاب لا دين له ولا جنسية

رئيس الاتّحاد البرلماني الدّولي: الاٍرهاب لا دين له ولا جنسية

مشاهدة

11/02/2018

رفضت رئيس الاتحاد البرلماني الدولي، جابرييلا بارون ربط الاٍرهاب بالإسلام، مؤكّدة أنّ القرآن أكّد، مراراً وتكراراً، أنّ رسالة الإسلام الأساسية هي السلام.

وقالت رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي، خلال كلمتها، أمس، في المؤتمر الثالث للبرلمان العربي في الجامعة العربية، إنّ الاٍرهاب "لا دين ولا جنسية له"، وأن ربط الاٍرهاب بالإسلام "أمر خاطئ وغير مقبول".

جابرييلا بارون: ربط الاٍرهاب بالإسلام أمر خاطئ وغير مقبول فرسالة الإسلام الأساسية هي السلام

ونبّهت بارون المكسيكية، أنّ الاٍرهاب يهدّد العالم بأسره، ويجب على المجتمع الدولي محاربته، مشيرة إلى أوجه التشابه بين المجتمعات العربية ومجتمعات أمريكا اللاتينية، قائلة: "لدينا خمسة آلاف كلمةٍ متشابهة بين العربية والإسبانية، كما لدينا نفس الطّباع مثل؛ حسن الضيافة، والسلام، ولدينا نفس الإحباطات".

ورفضت الاتهامات التي توجَّه إلى الشعوب العربية والأمريكية اللاتينية، قائلة: "لن نقبل أن يقول أحد عنّا إنّنا مجرمون"، معربة عن رفضها للأصوات التي تحرّض على الكراهية ضدّ شخص بسبب لون جلده أو دينه.

بارون المكسيكية ترفض الأصوات التي تحرض على الكراهية ضدّ شخص بسبب دينه أو لون جلده

وأضافت بارون، أنّ رسالة الإسلام الإنسانية، يجب أن تكون الرسالة الإنسانية نفسها التي تهدي قراراتنا السياسية وترشدها، مشيرة إلى الوضع الحالي للقدس، معتبرة أنّ ما اتّخذ من قرارت أخيرة بشأنها هو "ضدّ السلام والقانون الدولي، ويهدّد الاستقرار... والأهم أنّه يهدّد حلّ القضية الفلسطينية".

 

الصفحة الرئيسية