روسيا تحذر طالبان... والحركة ترد

روسيا تحذر طالبان... والحركة ترد

مشاهدة

15/07/2021

حذرت روسيا حركة طالبان بلهجة حادة من تجاوز الحركة في أفغانستان لـ"الحدود" خلال توسعاتها السريعة في الأراضي الأفغانية، التي جعلتها على تماس مباشر مع جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابقة.

وبلهجة حاسمة، تحدث مبعوث الرئيس الروسي إلى أفغانستان زامير كابولوف أمس إلى حركة طالبان قائلاً: "إنّ أي محاولات من جانب طالبان للإضرار بأمن حلفائنا في آسيا الوسطى سيكون ثمنها غالياً"، وفق ما نقلت روسيا اليوم.

روسيا تحذر حركة طالبان من تجاوز الحركة في أفغانستان لـ"الحدود" خلال توسعاتها السريعة في الأراضي الأفغانية

وأضاف كابولوف أنّ "حركة طالبان أعطت موسكو ضمانات بأنّ أفغانستان لن تتحول إلى قاعدة للهجوم على دول أخرى"، و"حصلنا على تلك الضمانات على أعلى مستوى في الدوحة، وقد وصلوا إلى موسكو ليؤكدوا على أنّ أفغانستان لن تُستخدم ضد مصالح الدول الأخرى في المنطقة".

وتوقع المبعوث الروسي أنّ حركة طالبان قادرة على السيطرة على مزيد من المناطق في أفغانستان، ورجح استمرار الأعمال القتالية الشهرين المقبلين.

هذا، وكان وفد "طالبان" قد أعلن خلال زيارته إلى موسكو، الجمعة الماضية، سيطرة الحركة على 85% من أراضي أفغانستان، وحينها حذرتها روسيا من "تجاوز الحدود"، مؤكدة أنها ستمنع أي اعتداءات في المناطق الحدودية.

وقال وفد طالبان في روسيا إنه "سيضمن عدم استخدام الأراضي الأفغانية منطلقاً لاعتداءات ضد دول أخرى"، وأضاف أنها لن تسيطر على عواصم المقاطعات الأفغانية "بالقوة".

طالبان تؤكد لروسيا أنها ستضمن عدم استخدام الأراضي الأفغانية منطلقاً لاعتداءات ضد دول أخرى

وكان وفد من حركة طالبان قد زار موسكو، خلال 8 و 9 تموز (يوليو) الجاري، والتقى بالممثل الخاص للرئيس الروسي لأفغانستان زامير كابولوف، الذي يعمل أيضاً مديراً للدائرة الثانية لآسيا بوزارة الخارجية.

وفي سياق منفصل، قال المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة "طالبان" سهيل شاهين: إنّ "(طالبان) تناقش مع الجانب الروسي قضية رفع العقوبات عن الحركة".

وتابع: "طلبنا منهم (السلطات الروسية) رفع الحركة من قائمة عقوبات مجلس الأمن."

يذكر أنّ أفغانستان تشترك في الحدود مع تركمانستان وأوزبكستان وطاجكستان (دول كانت ضمن الاتحاد السوفييتي السابق) من الشمال.

الصفحة الرئيسية